skip to Main Content
أضرار زراعة الشعر وآثارها الجانبية أثناء وبعد العملية

أضرار زراعة الشعر وآثارها الجانبية أثناء وبعد العملية

من الطبيعي التخوّف من أضرار زراعة الشعر إذا كنت ترغب باتخاذ هذه الخطوة خلال الفترة القادمة. خاصة إذا سمعت بوجود احتمال للفشل في حالات نادرة أو عدم توافق حالة المريض مع الشروط المطلوبة. ينبغي بدايةً معرفة أن عملية زراعة الشعر عملية تجميلية بالأساس، لذا فإن أضرارها قد تكون محدودة أو غير موجودة بالأساس، لكن تبقى لها آثار جانبية عادة ما تختفي بعد فترة قصيرة من إجراءها.

قبل الخوض في آثار العملية الجانبية، يجب أن نتطرق أولًا إلى نسب نجاحها، ولماذا تتغير النتائج من مريض إلى آخر.

كيف تختلف نتيجة زراعة الشعر من حالة إلى أخرى؟

عادة ما تكون النتائج  نسبية، ويختلف تقبلها من مريض لآخر. فقد تكون التوقعات غير واقعية وحالمة بصورة مبالغ فيها فتختلف بالتالي عما اتفق عليه الطبيب مع المريض. لذلك، يجب استخدام رؤية موضوعية لقياس نتيجة زراعة الشعر.

من المتطلبات الأساسية للحكم على نتائج العملية، أن يكون للمركز سجل جيد من عمليات زراعة الشعر الناجحة ليوفر ذلك للمريض نظرة طبيعية وواقعية حول تاريخ المركز. كما يكون لدى المريض احتمال أكبر بتوقّع شكله المستقبليّ بناء على النتائج التي توفرها العملية.

الطريقة الوحيدة لإضافة الموضوعية في قياس نتيجة أو أضرار زراعة الشعر تكون عبر النقاش بين الطبيب والمريض قبل العملية، والاتفاق على النتائج الممكن تقديمها، وعرض صور لحالات سابقة قبل وبعد العملية، ليتمكن المريض من تكوين تصور واقعي عن ما ينتظره.

تشير دورة شعر الإنسان إلى أن حوالي 10٪ من الشعر يقع في طور الخمول مما يعني أن هذه الشعرات قد سقطت وهي في طور إعادة النمو.

وبشكل مشابه، فإن 10٪ من الشعر المزروع يمر بهذه العملية ويكون غير واضح حتى يتم قياس النتيجة بعد العملية مباشرة. لذا فإن نجاح عملية الشعر أحيانًا يتم قياسه بداية من نسبة وجود 80% من الشعر المزروع نامي.

اقرأ أيضًا: التعليمات التي يجب اتباعها بعد إجراء عملية زراعة الشعر

ما هو الحجم الحقيقي لأضرار زراعة الشعر؟

آثار بعد الزراعة

 

كما أوضحنا فإن أضرار زراعة الشعر عبارة عن آثار جانبية عادة ما تنتهي بمرور الوقت، ويكون حدوثها طبيعيا بعد أي عملية، ونادرًا ما يسبّب أي مضاعفات خطيرة.

أضرار يحتمل حدوثها أثناء العملية

التخدير

تتم عملية الحصول على البصيلات والزرع تحت تأثير التخدير الموضعي. هذا يعني أنه يتم حقن دواء مخدر – ليدوكاين مثلًا – في الجلد.

  لست بحاجة إلى التخدير الكلّي في عملية زراعة الشعر وهو ما يقلل المخاطر بشكل أكبر

يزيد التخدير العام من احتمالية حدوث أضرار أثناء زراعة الشعر لذا تكتفي المراكز الجيدة باستخدام التخدير الموضعي.

الألم أثناء عملية زراعة الشعر

هذا يعتمد إلى حد كبير على تقنية زراعة الشعر التي اخترتها، وقدرتك على تحمل الألم والتي تختلف من شخص لآخر. لكن يكفيك معرفة أن الإجراءات الحالية تعتمد على فتح جروح إما باستخدام مشرط جراحي أو أداة خاصة لالتقاط طعوم الشعر. كما يتطلب الأمر إغلاق الجروح باستخدام الغرز بعد إنتهاء العملية.

أضرار يُحتمل حدوثها بعد العملية

تورم ما بعد الجراحة

من الممكن أن يظهر تورم في الجبين ومساحة الوجه، وفي حال حدوث ذلك فسيحدث خلال الـ 36 ساعة الأولى بعد العملية. الطريقة الأساسية لمنع هذا التورم هي أن تبقى مرتاحًا قدر الإمكان طوال أول يومين وتتجنب بذل مجهودات شاقة. يُنصح أيضا بالنوم على ظهرك والاسترخاء على كرسي مريح. إذا كان التورم شديدًا، يمكن علاجه باستخدام مدرات البول، ولكن عادة ما يُشفى التورم تلقائيًا خلال 7 أيام تقريبًا.

الالتهابات

من أضرار زراعة الشعر الأخرى بصيلات الشعر المزروعة بالتهابات. إذا شعرت بألم مع القليل من الحكة، فمعناه أنك قد أصبت بجروح طفيفة. بينما تحدث الالتهاب نتيجة عدوى بكتيرية أو غيرها، يمكنها الحدوث أيضا في حالة زراعة الشعر كنتيجة للتهيج الذي سبّبته الطعوم الجديدة.

التهاب بصيلات الشعر الجرثومي

ينتمي هذا النوع من الالتهاب إلى النوع الجرثومي، أي أنه يحدث بسبب بكتيريا. ويتطلب العلاج بالمضادات الحيوية، لكنه نادر الحدوث بعد زراعة الشعر.

الخدر/ التنمل

التنمل هو إحساس بالوخز / أو الخدر / أو عدم الشعور بالجلد. إذا حدث هذا فهو عادةً ما يحدث في المنطقة المانحة لبصيلات الشعر. إجراء تقنية الـ FUT  يصاحبها خطر الإصابة بالتنمل بسبب وجود جرح، ولكن عادة ما تكون الحالة مؤقتة. نادرًا ما يكون هناك تنميل دائم.

الحكة

تعتبر الحكة الأثر الجانبي الأكثر شيوعًا بين أضرار زراعة الشعر، لكنه ليس أمرًا مزعجًا للغاية بالنسبة لمعظم المرضى، حيث إنه عرض طبيعي أثناء شفاء الجلد. نوصي بشامبو يحتوي على مادة الزنك للتخفيف من الحكة. ويمكنك من حين لآخر استخدام الستيرويدات الموضعية.

فشل الطعوم في النمو

تشكّل هذه النقطة هاجسا لمن يفكّر بزراعة الشعر، خاصة إذا تم إعلامهم بأن الطعوم ستمر بمرحلة السقوط خلال الشهر الأول – وهو عارض طبيعي- لتبدأ لاحقا بالنمو مجددا بعد حوالي 3-4 أشهر. لكن في حالة فشل الطعوم، قد يستمر تساقط الشعر المزروع لأطول من ذلك. بشكل عام نادرا ما تفشل الطعوم عن مهمتها ومن السهل تجنّب ذلك عبر اختيار تقنية جراحية دقيقة والالتزام بتعليمات الطبيب لما بعد العملية.

تندب مفرط

التندب غير الطبيعي هو تندب أوسع أو أكثر سمكًا من المتوقع. يمكن أن يحدث بسبب التغيرات الجينية في الكولاجين أو النسيج المرن للمريض أو عند اللجوء إلى تقنيات أقل تطورًا. يتم التقليل من التندب عن طريق تقنية جراحية دقيقة تراعي الجروح الحساسة.

إذا كنت تعاني من مشاكل في التئام الجروح بشكل مسبق، تأكد من إخبار الطبيب.

بثور على فروة الرأس

طبقات بصيلات الشعر

 

لن تكون قادرًا على ملاحظة بثور فروة الرأس في البداية بسبب شعرك. لكنك ستلاحظ هذا أثناء قيامك بالتعامل معه حتى في أبسط المهام كتمشيطه، فمن الصعب القيام بذلك بسبب الألم.

يمكنك تحريك يديك على فروة الرأس في هذه الحالة بدل تمشيط شعرك مباشرة.

على الرغم من وجود الكثير من العلاجات المتاحة لمكافحة البثور في  فروة الرأس، من الأفضل المداومة على النظافة الشخصية بالأساس.

أولًا، تأكد من غسل شعرك بكم معتدل من الشامبو وبعدد مرّات منتظم.

ثانيا يمكنك استخدام المراهم مع البنزويل بيروكسيد أو حمض الساليسيليك على البثور.

روتين غسل الشعر السليم عامل مثالي لعلاج البثورفي فروة الرأس مع مرور الوقت ولكن إذا أصبحت المشكلة حرجة، فمن الأفضل استشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: هل زراعة الشعر حرام؟ تعرف على حكم زراعة الشعر والفرق بين الزراعة والوصل

 طرق التقليل من أضرار زراعة الشعر بعد إجراء العملية

للحد من أضرار زراعة الشعر االمذكورة في الأعلى، إليك بعض الأشياء التي يجب أن تضعها في اعتبارك:

  • تجنب التمرين لمدة ثلاثة أيام على الأقل بعد الإجراء. يزيد بذل المجهودات من سرعة تدفق الدم، مما قد يؤدي إلى تفاقم النزيف (أو تكراره، إذا كان قد توقف سابقًا)، وزيادة التورم، وقد يؤدي أيضًا إلى طرد الطعوم من مكانها.
  • اتبع تعليمات الطبيب بعد الإجراء بما في ذلك استكمال أي دورة من المضادات الحيوية أو المنشطات على النحو المنصوص عليه، ورعاية مواقع الزرع كما هو محدد.
  • تجنب استخدام منتجات الشعر غير الضرورية لبضعة أسابيع بعد إجراء عملية الزرع. يمكن أن تزيد المواد الكيميائية من أضرار أضرار زراعة الشعر خاصة في فروة الرأس والشعر المزروع.
  • قم بزيارة طبيبك للمتابعة بعد الإجراء كما هو مقرر. لا يدرك العديد من المرضى أن هذا الأمر في غاية الأهمية لاستمرار نتائج العملية لمدة أطول. حيث تساعد المراجعات الأطباء على اكتشاف أي مشكلة في مرحلة مبكرة أو تجنّبها قبل حدوثها.

بالرغم من أضرار زراعة الشعر أو مضاعفاتها إلا أن العملية نفسها لا تزال من ضمن الأنواع البسيطة وغالبًا ما تختفي آثارها البارزة بعد أيام من إجرائها وهو ما يجعل الكثير يقبل عليها بغض النظر عن المضاعفات البسيطة التي قد تلحق بهم.

Back To Top