مزايا زراعة الأسنان وكيف تكون النتائج والتكلفة المتوقعة

إذا كنت تعاني من فقدان أحد أسنانك تاركًا وراءه فراغًا يقلقك فمن المحتمل أنك نظرت في خيارات استبدال الأسنان، بما في ذلك زراعة الأسنان في تركيا. تعد عظام الفك واحدة من أقوى العظام في جسم الإنسان التي يمكنها تحمل ضغط المضغ والتغيرات الحادة في حركات الفك. إلا أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الأسنان بطريقة أو بأخرى وتشمل هذه العوامل مشاكل اللثة، ترقق العظام، الاضمحلال والكسور. عدا أن فقدان الأسنان بنفسه قد يؤدي إلى مشاكل جدية أكثر خطورة مثل:

  • أمراض اللثة: هي مشكلة شائعة تتعلق بصحة الفم يمكن أن تتسلل إلى المنصة إذا لم يتم الاعتناء بالأسنان واللثة الواقعة بالقرب من السن المفقود بشكل جيد.
  • ميلان الأسنان: حيث يمكن أن تنحدر الأسنان بمرور الوقت، نحو بعضها البعض في محاولة لملء الفراغ بينهما. مما قد يتسبب بمشاكل مع الأسنان المحيطة، ومشاكل في النطق الصحيح.
  • مشاكل في عملية الهضم: يمكن أن يسبب فقدان الأسنان أيضًا مشاكل في عملية الهضم. نعم لا تستغرب، فإذا لم تتمكن من مضغ الطعام بشكل صحيح، ستعاني من مشاكل مثل ارتجاع المري الذي يؤثر بشكل مباشر على سلامة الأسنان من خلال المادة الحمضية التي يتم فرزها.

في مقالنا اليوم سنستعرض لك سريعاً الخيارات المعتمدة لـ استبدال الأسنان المفقودة ونتحدث بشكل تفصيلي عن عملية زراعة الأسنان

أطقم الأسنان الكاملة أو الجزئية القابلة للإزالة

زراعة الأسنان

تعد أطقم الأسنان أحد الخيارات المتاحة لـ استبدال الأسنان المفقودة والتي يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص للأشخاص الذين فقدوا عدداً كبيراً من الأسنان. فيما يتم إنشاء أطقم الأسنان عن طريق أخذ طبعة لـ اللثة والأسنان الموجودة وذلك لضمان الحصول على قياسات دقيقة. ثم يتم إرسالها إلى مختبر الأسنان. ليقوم المخبري بإعداد طقم مناسب للطبعة الموجودة.

تم تصميم أطقم الأسنان الكاملة والجزئية ليتم ارتداؤها خلال اليوم وإزالتها في الليل.
مزايا أطقم الأسنان الكاملة أو الجزئية:
  • سهولة الإصلاح والعناية: عادةً ما يكون إصلاح أطقم الأسنان وتنظيفها أسهل من الجسر الثابت.
  • التكاليف المنطقية: عادةً ما تكون تكلفة أطقم الأسنان أقل من بعض الجسور الثابتة أو زراعة الأسنان.
عيوب أطقم الأسنان الكاملة والجزئية:
  • المتانة: بما أن أطقم الأسنان قابلة للإزالة، فهناك احتمال كبير بأن يتم فقدها أو كسرها أو حتى أكلها.
  • فقدان العظام المحتمل: على الرغم من اختلاف صحة العظام وكثافتها، إلا أنه يمكن لأطقم الأسنان أن تؤثر على نمو العظم.
  • الشكل والمظهر: عادةً ما يكون من الصعب التعايش مع أطقم الأسنان، وذلك لأنها تسبب عدم الراحة وتتطلب عدة زيارات للطبيب لضبط ملاءمة طقم الأسنان لفكك. إضافة لحاجتك للصبر لتعتاد على وجود طقم الأسنان.

الجسور الثابتة

جسور أسنان ثابتة

هي عبارة عن تركيبة اسنان ثابتة تستخدم لاستبدال الأسنان المفقودة من خلال الربط بين الأسنان ويرتكز الجسر على كلا الجانبين وتسمى الأسنان الطبيعية التي تدعم الجسر “دعائم”.

مزايا الجسور الثابتة:
  • المتانة: مع الرعاية المناسبة، يمكن للجسور الثابتة أن تدوم لفترة طويلة، وغالبا أطول من أطقم الأسنان القابلة للإزالة
  • الشكل والمظهر: الجسور غالباً ما يكون لها مظهر وطابع طبيعي أكثر من أطقم الأسنان القابلة للإزالة
  • التكاليف: عادة ما تكون الجسور الثابتة أقل تكلفة من زراعة الأسنان
العيوب المحتملة لجسور الأسنان:
  • الصيانة: تتطلب الجسور المزيد من العناية والصيانة ، بما في ذلك التنظيف الداخلي الدائم
  • المتانة: على الرغم من كونها أكثر متانة من أطقم الأسنان القابلة للإزالة، إلا أنه يجب التعامل مع الجسور الثابتة بعناية عن طريق تجنب مضغ الأطعمة الصلبة أو اللاصقة.
  • تأذي دعائم الجسر: حيث يمكن أن يؤثر إعداد الدعائم على الهيكل العام وصحة الأسنان

وأخيراً، زراعة الأسنان

زراعة الأسنان

تم اختراع عملية زراعة الأسنان في عام 1952 من قبل جراح تقويم سويدي.فيما تقوم زراعة الأسنان على استخدام جذور مصنوعة من معدن التيتانيوم قادرة على الاندماج مع العظم دون أن يتم التعرف عليها ككائن غريب. فيما يتم ترك غرسة التيتانيوم لعدة أشهر داخل عظام الفك مما يسمح لها بالاندماج الكامل مع عظم الفك الأمر الذي يجعل من الإجراء أقرب لمحاكاة السن الحقيقي الطبيعي لأنه يقف من تلقاء نفسه دون التأثير على الأسنان القريبة.

تعد زراعة الأسنان أفضل خيار حالياً لاستعادة الأسنان المفقودة حيث يتمكن الشخص من الأكل،  والتحدث بكل سهولة، بالإضافة إلى الشكل الطبيعي وبمعدل نجاح يفوق الـ 98%.

فيما تتم زراعة الأسنان عادةً في ثلاث خطوات (1):

مرحلة التجهيز ووضع الغرسة:

خلال هذه المرحلة يتم إعداد عظم الفك للجراحة، كما قد تنطوي هذه الخطوة على تطعيم العظم.حيث قد يقوم طبيبك باتخاذ قرار التطعيم لعظام الفك قبل إجراء زراعة الأسنان خاصة إذا كنت تملك عظام فك ضعيفة غير قادرة على دعم عملية الزرع، مما يؤدي لفشل الجراحة.

التطعيم العظمي يمكن أن يخلق قاعدة أكثر صلابة للزرع.

في عملية التطعيم العظمي، تتم إزالة قطعة من العظم من جزء آخر من الفك وزرعها في عظم الفك المراد زراعة السن داخله. قد يستغرق الأمر عدة أشهر حتى ينمو العظم المزروع بشكل يكفي لدعم زراعة الأسنان ووضع الغرسة المعدنية.

يقوم طبيب الأسنان بوضع الغرسات المصنوعة من معدن التيتانيوم الخالص من خلال إجراء جراحي في الفك العلوي أو السفلي مكان السن المفقود. وبمجرد أن يتم وضع الغرسة، تبدأ عملية انتظار نمو العظم. فيما تساعد هذه العملية، التي تستغرق عدة أشهر، على توفير قاعدة صلبة للسن الاصطناعي الجديد – تمامًا كما تفعل الجذور للأسنان الطبيعية.

مرحلة الشفاء:

يتم خلال هذه المرحلة التئام عظم الفك والغرسة بشكل جيد مما يعني الالتحام العظمي.

مرحلة وضع التاج:

سيقوم الطبيب المشرف على عملية زراعة الأسنان بأخذ طبعة الأسنان من خلال وضع مادة مصنوعة من المعجون داخل فيمك للحصول على مقاس التاج الجديد بشكل دقيق ليتناسب مع فمك والغرسات. ثم يقوم بوضع التاج وتثبيته بشكل نهائي.

هل أنا مرشح جيد للقيام بعملية زراعة الأسنان؟

زراعة الأسنان

بشكل عام ، قد تكون زراعة الأسنان مناسبة لك إذا كنت تعاني من:

  • واحد أو أكثر من الأسنان المفقودة
  • عظم فك قوي لتحمل الغرسات أو قادر على الحصول على عملية تطعيم العظم
  • أنسجة فموية صحية
  • لا تعاني من حالات صحية تؤثر على شفاء العظام
  • غير قادر أو غير راغب في ارتداء أطقم الأسنان
  • تريد تحسين كلامك

ما هي مزايا زراعة الأسنان؟

المتانة: تم تصميم الغرسات بشكل ناجح ومتين لتدوم طوال الحياة.

الشكل والمظهر: شكل طبيعي تماماً حيث لا يستطيع معظم الناس معرفة الفرق بين الغرسة وأسنانهم الطبيعية.

خيار آمن: نظرًا لأن الغرسات تندمج مع العظم تمامًا مثل الأسنان الطبيعية، فإن خطر فقدان العظام يكون أقل، وهو أمر ضروري لصحة بقية الأسنان.

التأثير معدوم على الأسنان الأخرى: يتم تثبيت التيجان والجسور وأطقم الأسنان الجزئية على الغرسة الفعلية وحدها، ما يعني أنها لن تؤثر على الأسنان القريبة منها.

ما هي عيوب زراعة الأسنان؟

المرشحين للزراعة: تحتاج الغرسة الناجحة عظام صحية وكافية لدعم وترسيخ الغرسة مدى الحياة.  لهذا السبب يقوم لطبيب بتقييم جاهزيتك للقيام بالزراعة فقد تكون غير مؤهل للحصول على زراعة الأسنان.

وقت الشفاء: يمكن أن تستغرق الزراعة وقتًا طويلاً نسبياً للشفاء.

التكاليف العالية: في الواقع أثبتت زراعة الأسنان قيمتها كأطول استثمار دائم. إلا أن التكلفة تعتبر عالية مقارنة بالجسور وأطقم الأسنان القابلة للإزالة.

هل زراعة الأسنان مؤلمة؟

يتم إجراء زراعة الأسنان عادة تحت تأثير التخدير الموضعي، وبالتالي لن تشعر بأي ألم أثناء العملية. قد يحدث بعض الألم بعد انتهاء مفعول التخدير ببنما يختلف مستوى الألم بين حالة وأخرى إلا أن اتخاذ بعض التدابير مثل وضع كيس من الثلج فوق منطقة الجراحة مباشرة قد يساعد على تخفيف الألم والتورم.

عادة ما يمكن علاج الألم الناتج عن زراعة الأسنان باستخدام أدوية لا تحتاج لوصفة طبية مثل الأيبوبروفين أو الأسيتامينوفين. وبصرف النظر عن مسكنات الألم ، قد تكون هناك حاجة إلى وصفات للمضادات الحيوية وغسول للفم داعم لعملية الشفاء خلال الأسابيع الأولى.

ما هي المضاعفات المتوقع حدوثها بعد عملية زراعة الأسنان؟

كأي إجراء جراحي آخر هناك بعض المخاطر والمضاعفات المحتمل حدوثها مثل:

  • تورم في اللثة أو الوجه.
  • ألم في موقع الزرع.
  • نزيف.
إذا تفاقم التورم في الأيام التالية للجراحة، اتصل بالطبيب المسؤول. قد تحتاج لتناول المضادات الحيوية ومسكنات الألم تحت إشراف الطبيب.

 يذكر أن زراعة الأسنان لديها خطر تطوير حالة تسمى “التهاب الغشاء”، وهو ما يعادل أمراض اللثة للأسنان الطبيعية. يشير هذا إلى التهاب في اللثة والعظام المحيطة بالزرعة. غالبًا ما يرجع التهاب الأنسجة المحيطة إلى وجود عدوى بكتيرية. كما يمكن أن يؤدي التهاب الغشاء إلى فقدان الغرسة إذا ترك دون علاج. فيما تعد الرعاية الروتينية (التنظيف اليومي بالفرشاة والخيط) والمتابعة في عيادة الأسنان ضرورية لتجنب احتمالية حدوث هذا العرض.

ما هي نتائج زراعة الأسنان؟

نتائج زراعة الأسنان

تعد زراعة الأسنان إحدى العمليات التي تحظى بمعدل نجاح مرتفع للغاية بنسبة 98%. ومع ذلك،عادةً ما تحدث حالات الفشل في حالة حدوث إصابة غير متوقعة، أو كسر في الزرع السني، أو زيادة الحمل الزائد على الأسنان، أو تلف المنطقة المحيطة (الأعصاب ، الأوعية الدموية ، الأسنان) ، ضعف في العظم أو جودته. مرة أخرى ، يمكن أن يساعد التخطيط الدقيق مع الجراح المؤهل في تجنب هذه المشاكل.

عندما تفشل الغرسة في الاندماج بالعظم بشكل كافٍ، تتم إزالة الغرسة، وتنظيف العظم، لتتمكن من تجربة الإجراء مرة أخرى في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر.

ما هو الوقت المقدر للتعافي التام بعد جراحة زراعة الأسنان؟

عادة ما تستغرق فترة التعافي من 5-7 أيام لتهدأ جميع الأعراض. ومع ذلك، قد يواجه بعض المرضى وقتًا أطول للشفاء بسبب بعض العوامل المختلفة.

فيما يلي بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى اختلاف وقت التعافي بين شخص وآخر:

عدد الغرسات: اعتمادًا على ما إذا كنت ستحصل على غرسة واحدة أو غرسات متعددة، قد يختلف وقت الاسترداد. المزيد من عمليات الزراعة، يعني وقتًا أطول للتعافي.

تطعيم العظام: في حالة تطعيم العظم، قد تستغرق عملية التعافي عدة أشهر إضافية حتى تتم عملية الشفاء.

الاندماج العظمي: تختلف عملية اندماج الغرسة بعظام الفك بين مريض وآخر.

بافتراض أن الإجراء يسير على ما يرام ولا توجد أي مضاعفات، يجب أن يستغرق وقت التعافي حوالي أسبوع.
ماذا تتوقع في اليوم الأول بعد زراعة الأسنان؟

خلال الساعات القليلة الأولى بعد زراعة الأسنان، ستكون مضطر لوضع الشاش في فمك والضغط عليه لحماية موقع الزرع كما قد تشعر بألم خفيف.

لمساعدتك أيضاً في جعل عملية التعافي أسرع خلال 24 ساعة الأولى، إليك بعض النصائح التي يجب عليك اتباعها:

  • يجب الحرص على عدم التعرض لأماكن الجراحة.
  • لا تقم بتغيير الشاش خلال الساعة الأولى، ما لم يكن لديك نزيف قوي.
  • نظّف أسنانك في ليلة الجراحة باستخدام فرشاة أسنان رقيقة.
  • بعد مرور 24 ساعة، ابدأ بغسل فمك بالماء المالح برفق 2-3 مرات في اليوم.
  • ضع الثلج إذا لزم الأمر لتخفيف التورم.
اليوم الثالث والرابع بعد جراحة زراعة الأسنان

في اليومين الثالث والرابع بعد الجراحة، سيستمر جسمك في عملية الاسترداد، فيما قد يصل التورم لمرحلة متطورة ليبدأ بعدها بالانحسار. كما قد تلاحظ تلونًا أو كدمات بلون أصفر حول منطقة الجراحة، ولكن هذا أمر طبيعي ويجب ألا يدوم إلا لمدة يومين أو ثلاثة.

خلال هذه الفترة سيكون بإمكانك استئناف أنشطتك اليومية، مع تجنب الانحناء باتجاه الأسفل أو القيام بتمارين شاقة. فيما يتعلق بالأطعمة، ستتمكن  خلال هذه الفترة من تناول أطعمة محدد جمعناها لك في هذه القائمة والتي تحتوي على الأطعمة التي يمكنك عليك تناولها أو تجنبها خلال الأيام الأولى بعد الزراعة (2):

الأطعمة التي يمكنك تناولها:

الأفوكادو، الموز، البيض، السمك (لا تستخدم الحمضيات)، العصائر الطبيبعية، دقيق الشوفان، المعكرونة، الحساء، والأرز.

على الجانب الآخر، هناك الكثير من الأطعمة الواجب عليك تجنبها في الأسبوع الأول بعد الجراحة والتي تشمل:

  • الأطعمة الصلبة: مثل رقائق البطاطس أو المكسرات أو التفاح.
  • الأطعمة الحمضية: مثل الطماطم والليمون وعصير البرتقال.
  • الفشار.
بعد انتهاء الأسبوع الأول:

ستكون قد أنهيت رحلة الزراعة تقريباً وبدأت تلاحظ الفرق بشكل واضح، كما ستتمكن من إعادة إضافة جميع الأطعمة إلى نظامك الغذائي.

ما هي خطوات العناية اللاحقة للحفاظ على الأسنان المزروعة؟

العناية بالأسنان

بمرور الوقت، قد تحتاج الغرسات الخاصة بك إلى صيانة أخرى. لهذا السبب من المهم جداً مراعاة الإرشادات التالية:

  • يجب عليك الحفاظ على نظافة الفم تماماً كما هو الحال مع أسنانك الطبيعية، من خلال استخدام فرشاة الأسنان والخيط الذي يساعد في تنظيف الزوايا حول الأسنان واللثة.
  • قم بمراجعة طبيب أسنانك بشكل دوري ومنتظم
  • تجنب العادات الضارة التي قد تؤذي أسنانك مثل مضغ المواد الصلبة (الثلج والحلوى الصلبة)التي يمكن أن تكسر التيجان. ومنتجات التبغ والكافيين التي تصبغ الأسنان.

هل كل طبيب أسنان قادر على إجراء زراعة الأسنان؟

في الحقيقة يمكن إجراء زراعة الأسنان من قبل أي طبيب أسنان مرخص. ومع ذلك، بما أن الغرسات توضع جراحياً في عظم الفك، فيفضل أن يكون الطبيب المشرف على الزراعة حاصل على شهادة للتعامل مع الحالات الجراحية الفموية مما يمكنه من التعامل مع أي حالة طارئة قد تحدث أثناء عملية زراعة الغرسة. فيما يمكن لطبيب الأسنان العام أن يقوم بوضع التاج فوق الغرسة دون الحاجة للجوء للطبيب الجراح.

هل من الممكن أن تفشل زراعة الأسنان؟

لسوء الحظ نعم، وعلى الرغم من أن نسبة النجاح تصل إلى 98% تقريباً، إلا أنه ما زال هناك احتمالية فشل تقدر بـ 2%، سنناقش تفاصيلها في الفقرات القادمة.

ما هي العوامل التي تؤثر على نجاح العملية وتتسبب بـ فشل زراعة الأسنان ؟

زراعة الأسنان

يمكن أن تؤثر العديد من العوامل على نجاح عملية زراعة الأسنان. وتشمل هذه العوامل:

الظروف الطبية
  • أمراض اللثة: عادة ما تحدث أمراض اللثة بسبب عدوى بكتيرية تلحق الضرر باللثة وعظم الفك. والتي يمكن أن تتطور لتلحق الضرر باللثة حول الغرسة مما يؤدي لفشل الزراعة.
سيقوم طبيب الأسنان بتقييم حالة اللثة وعلاج أمراضها إن وجدت قبل الحصول على عملية زراعة الأسنان .
  • أمراض المناعة الذاتية: يعد معدل فشل زراعة الأسنان مع المرضى الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية أعلى من أولئك الذين لا يعانون من أي أمراض. فيما تُعرف أمراض المناعة الذاتية بأنها الأمراض التي يقوم خلالها الجهاز المناعي بمحاربة نفسه وإلحاق الضرر بأنسجته. وتشمل أنواع أمراض المناعة الذاتية التي قد تؤثر على نجاح عملية زراعة الأسنان ما يلي:التهاب المفاصل الروماتيدي، مرض الذئبة، مرض السكري النوع الأول،الاضطرابات الهضمية الحادة.
يمكن أن يؤدي استخدام بعض الأدوية إلى فشل زراعة الأسنان. لذلك من المهم مناقشة أي أدوية تتناولها حاليًا مع الطبيب قبل الشروع في العملية.
ضعف بنية عظم الفك:

حيث يعتمد نجاح زراعة الشعر بشكل أساسي على البنية السليمة لعظام الفك. وبدون بنية قوية لعظام الفك، لن يتمكن الجراح من وضع الغرسة بشكل سليم مما قد يؤدي لفشل الإجراء.

التدخين:

يمكن أن يسبب التدخين فشل زراعة الأسنان من خلال قيامه بالحد من تدفق الدم إلى اللثة، مما يبطئ عملية الشفاء. تظهر الدراسات البحثية المتعددة أن المدخنين قد يكون لديهم معدل أعلى لفشل زراعة الأسنان بنسبة تصل إلى 20 بالمائة مقارنة بغير المدخنين.

كونك مدخنًا، لا يعني أنك غير مؤهل للحصول على زراعة الأسنان. إلا أنك قد تعاني من بطئ عملية الشفاء قليلاً لذا قد من الأفضل لو استطعت التوقف عن التدخين لمدة أسبوع قبل عملية زراعة الأسنان.
قيام جراح عديم الخبرة بإجراء الزراعة:

تعد خبرة الجراح عمل أساسي ومهم لنجاح زراعة الأسنان وذلك لأن الإجراء دقيق ويحتاج لجراح متمرس.

ضعف إمدادات الدم:

مشاكل تخثر الدم قد تؤثر على عملية الشفاء بشكل ملحوظ لذلك أخبر الطبيب إن كنت تعاني من أي من هذه المشاكل أو تستخدم إحدى مميعات الدم

العناية السيئة بالأسنان:

إذا لم تعتني بأسنانك ولثتك وجسمك بالكامل، فقد يؤثر ذلك على نجاح زراعة الأسنان. ستكون الغرسة أكثر رفضاً للاندماج مع جسم غير صحي من الجسم السليم.

حدوث عدوى:

يعد التهاب الغشاء واحداً من أهم حالات العدوى التي تؤثر بشكل مباشر على نتائج زراعة الأسنان.  يمكن أن تبدأ هذه العدوى أثناء الجراحة أو بعدها، سواء كان ذلك بسبب وجود جرح مفتوح أو تسرب تحت التاج.

 المرضى الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية، أولئك الذين يدخنون، أو الذين يعانون من سوء نظافة الفم هم أكثر عرضة للإصابة بهذه العدوى.
الحمولة الزائدة على الفك:

 أثناء عملية الزرع النموذجية، يقوم طبيب الأسنان بإكمال الزراعة على مرحلتين: أولاً إدخال الغرسة ثم وضع الدعامات والتاج. فيما تعد المدة الزمنية بين هاتين المرحلتين عاملاً مهماً للتأكد من الالتحام العظمي بين الغرسة الجديدة وعظام الفك.

ولكن في بعض الأحيان يقوم طبيب الأسنان بما يسمى “إجراء التحميل الفوري”. مما يعني دمج المرحلتين سوياً لتحقيق وقت علاج أقصر، ورعاية لاحقة أقل. إلا أنه، يمكن أن تؤدي هذه الطريقة إلى حدوث مشكلة تعرف بـ التحميل الزائد، وهو عبارة عن فشل في الغرسة بسبب الضغط المطبق عليها من قبل الدعامة والتاج مما يؤدي لفشل عملية الزراعة وحدوث بعض المضاعفات.

تعامل الجسم مع الزرعة كجسم غريب:

كما هو الحال مع أي عملية زرع عضو ، يمكن لجسم المريض أن يرفض الغرسة المزروعة. وعلى الرغم من أن هذه الحالة نادرة جداً، إلا أنها لاتزال ممكنة.

حصول رد فعل تحسسي:

تصنع غرسات الأسنان من عادةً من معدن التيتانيوم، والذي يمكن أن يكون له في حالات نادرة آثار تحسسية محدودة تؤثر على نتائج عملية الزراعة.

تلف العصب أو الأنسجة:

في معظم الحالات ، يكون تلف الأعصاب ناتجًا عن طبيب أسنان قليل خبرة، قام بعملية الزراعة بشكل قريب جدًا من العصب مما تسبب بتلف الأنسجة وإلحاق الضرر بالعصب. الأمر الذي يجعل المريض يشعر بألم مستمر أو خدر بعد العملية.

إذاً، كيف ستعرف ما إذا كنت تواجه مشكلة فعلاً؟ وما هي علامات فشل زراعة الأسنان؟

ألم الأسنان

كما ذكرنا أعلاه ، يمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب لفشل عملية زراعة الأسنان . لكن الأعراض بشكل عام تتشابه.فيما يلي الأعراض الرئيسية لفشل عملية زراعة الأسنان:

  • ألم شديد أو عدم راحة
  • تورم أو التهاب اللثة
  • خذر في الخد.
  • ركود اللثة حول السن المزروع.
  • صعوبة في المضغ والعض.

إذا واجهت أي من هذه الأعراض، اتصل بطبيب أسنانك مباشرةً.

هل هناك علاج لـ زراعة الأسنان الفاشلة؟

تعتمد كيفية تعامل الطبيب مع الفشل المحتمل على العامل المسبب له. لذا إن أفضل ما يمكنك فعله عندما يتعلق الأمر بمعالجة مشاكل زراعة الأسنان الخاصة بك هو الاتصال بطبيب الأسنان الخاص بك ولقاؤه في أسرع وقت ممكن.

نصائح للحد من فشل عملية زراعة الأسنان

  • أولًا، قم بالحفاظ على نظافة الفم الجيدة بشكل دائم، من خلال تنظيف الأسنان بالفرشاة والخيط مرتين في اليوم ، واستخدام غسولات الفم المضادة للبكتيريا.
  • ثانيًا، تحديد مواعيد زيارات منتظمة لطبيب الأسنان أمر بالغ الأهمية للتأكد من سلامة عملية الزراعة أولاً وصحة الفم بشكل عام ثانياً.
  • ثالثًا، قم بالحفاظ على نظام غذائي صحي غني بالأطعمة التي تحافظ على سلامة الأسنان. تناول المزيد من الأطعمة الصحية التي تحتوي على الكالسيوم، مثل الحليب والبيض.
    بعد قراءة الفقرات التي تتحدث عن فشل عمليات زراعة الأسنان، قد تشعر بالقلق من أن عملية الزراعة الخاصة بك سوف تفشل. ولكن تذكر أن حوالي 98٪ من عمليات الزرع ناجحة، ما يعني أن فشل الزراعة أمر نادر الحدوث. بالإضافة إلى ذلك، أنت الآن تعرف أفضل الطرق لمنع حدوث حالات فشل في الغرسة وتجنب العوامل التي تؤدي لفشل الزراعة قدر الإمكان.

ماذا عن شهرة تركيا بـ زراعة الأسنان وكيف تتم فيها الزراعة؟

  • عند اتخاذك لقرار زراعة الأسنان في تركيا فإن أول ما عليك فعله هو التواصل مع أخصائي الأسنان الذي سيقوم بعملية الزراعة لك. حيث سيقوم الطبيب خلال هذه المرحلة بمصارحتك إذا ما كنت مرشحاً مؤهلاً لعملية زراعة الأسنان.
  • في الخطوة التالية سيقوم الطبيب بشرح الخطوات اللازمة لإتمام عملية زراعة الأسنان بدءاً من تحضير الغرسة وصولاً لوضع التاج.
  • بعد وصولك لتركيا سيقوم الطبيب بإخضاعك لفحص شامل يقوم من خلاله مراجعة تاريخك المرضي وأخذ صور شعاعية ومقطعية لفكك.
  • تقوم الصورة المقطعية للفك بمساعدة الطبيب في معرفة الحالة العامة لعظام فكك مما يسهل عليه عملية اتخاذ قرار وضع الغرسة بشكل مباشر أو القيام بالتطعيم العظمي أولاً. كما تساعد الصورة المقطعية على تحديد موقع الجيوب الأنفية والأعصاب القريبة من مكان العملية. مما يضمن عدم حدوث مضاعفات مثل تلف الأعصاب أو ما شابه.

ما هي التكلفة المقدرة لـ زراعة الأسنان في تركيا؟

تكلفة زراعة الأسنان

يتراوح متوسط تكلفة زراعة السن الواحد في أمريكا بين 4000$ – 5000$، (4)هذه التكلفة تشمل زراعة الغرسة ووضع التاج، فيما تقدم تركيا عروض مميزة تصل إلى توفير 70% من قيمة الزراعة السنية في البلدان الأخرى لتتراوح تكلفة زراعة الأسنان في تركيا بين 500$ إلى 1200$ وهي أقل من كافة الدول المنافسة ولا تقل كفاءة وجودة عن أي دولة متقدمة في نفس المجال.

ما الذي تدفعه بالضبط مقابل الحصول على زراعة الأسنان في تركيا؟

  • أولاً، هناك الغرسة نفسها. تصنع غرسات الأسنان من مادة التيتانيوم الخالصة، والتيتانيوم هو معدن، خفيف الوزن وطويل الأمد صُمم لمحاكاة شكل ووظيفة جذور الأسنان بشكل احترافي.
  • الجزء الآخر الذي تدفع من أجله في عملية زراعة الأسنان، هو تاج من الخزف يتم تركيبه فوق الغرسة ويشبه السن الأصلي، ليتطابق مع شكل ولون أسنانك الأخرى.
  • الجزء الثالث الذي يتجاهله العديد من الناس هو أن زراعة الأسنان هي إجراء جراحي. يحتاج لفريق طبي متمرس ذو سنوات من التدريب والخبرة التي تدخل في معرفة مكان زراعة الأسنان.
 يذكر أنه يجب على طبيب الأسنان الحفر في الفك، بطريقة تضمن اندماج السن المزروع حديثاً بشكل صحيح مع عظم الفك. وذلك لأن الغرسة التي لا يتم وضعها بشكل صحيح يمكن أن تؤدي إلى الألم، وعدم الراحة، أو حتى الصداع الدائم.

إذاً كما رأينا، يعد خيار زراعة الأسنان اليوم من أشهر الجراحات التعويضية والتجميلية السنية، التي يلجئ لها المريض لتعويض ما تم فقده من أسنان. فيما ستمكنك زراعة الأسنان من أن تأكل ما تحب، وتتحدث وتبتسم بشكل طبيعي، دون أي خوف من نظرة الناس لك، الأمر الذي يساهم في تعزيز ثقتك بنفسك أيضًا. الآن وبعد أن قرأت هذا المقال، فأنت تعلم ما الذي تتوقعه بعد إجراء عملية زراعة الأسنان، ووقت التعافي المتوقع، والأعراض المحتملة، وما يمكنك القيام به لتجنب المخاطر وتسهيل العملية بالكامل. إذاً، إلى جانب توصيات طبيبك، فأنت الآن جاهزًا للقيام بـ عملية زراعة الأسنان  وملم بنتائجها فما الذي يؤخرك عن الحصول على الاستشارة الأولية لعملية زراعة الأسنان.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat