skip to Main Content
كيف جاء مصطلح القشور الخزفية، وما هي أنواعها؟

كيف جاء مصطلح القشور الخزفية، وما هي أنواعها؟

كان أول استخدام لقشور الأسنان في عام 1930 وبعد الحرب العالمية الثانية بدأ مفهوم طب الأسنان التجميلي بالتطور بشكل كبير وذلك على ضوء الحاجة لمعالجة إصابات الوجه بشكل عام والفك والأسنان بشكل خاص، وبات من الضروري العمل على تعويض الأسنان المفقودة و المهشمة نتيجة إصابات الحرب. قام الطبيب تشارلز بينكوس باختراع القشور الخزفية في عام 1928 لاستخدامها في تصوير الأفلام سواء لتغطية عيوب أسنان الممثلين أو لصنع نماذج كبيرة من الأسنان لاستخدامها في أفلام الرعب. وفي عام 1937 قام بصنع قشور اسنان من مادة فينير أكريليك وقام بلصقها على الأسنان بمواد لاصقة مؤقتة ، ومع تطور صناعة اللواصق أصبح من الممكن أن تدوم قشور الأسنان لمدة تتراوح بين 10 الى 30 سنة. في هذا المقال سنتحدث عن أنواع قشور الأسنان وكيف يتم تركيبها؟

أنواع قشور الأسنان

  • الأمبرس

أقدم أنواع القشور السنية وغالبًا ما تستخدم في الأسنان الداخلية وهي لا تحتاج لتثبيتها الى الحت الكبير للسن، إلا أن استخدامها أصبح قليلًا بسبب توفر بدائل أفضل.

  • الفينير

وهي مادة من مشتقات البورسلان وتحتاج هذه المادة لتركيبها الى حت السن بسماكة قد تصل الى 0,5 ملم، فيما تمتاز قشور الأسنان المصنعة من مادة الفينيرز بالقوة ومقاومتها العالية للتصبغ، إضافة إلى أنها تعطي تجانسًا ممتازًا بين ألوان الأسنان وتتأقلم مع اللثة بشكل جيد.

  • اللومينير

وهي مادة مصنوعة من الخزف ولكن تمت إضافة بعض المواد إليها لإدخال تحسينات نوعية على القشور الخزفية، الأمر الذي جعلها لا تحتاج إلى عملية نحت للأسنان وإنما لصق القشور الخزفية على الأسنان بشكل مباشر، أو حت السن بشكل بسيط لتكون عملية تثبيت القشور أمتن، وهذا النوع من القشور الخزفية يمتاز عن الفينيرز بأنه من الممكن نزعه بعد مدة من الزمن بمعنى عند انتهاء العمر الافتراضي للقشور الخزفية أو في حال تعرضت القشور الخزفية إلى بعض الأضرار كالكسر أو التصبغ.

كيفية صنع وتركيب القشور الخزفية

القشور الخزفية

قبل تركيب القشور يقوم الطبيب بتنظيف الأسنان بشكل جيد وينصح بإجراء صورة شعاعية للأسنان للتأكد من عدم وجود تسوس في الأسنان غير ظاهر بالفحص العادي. بعدها يقوم الطبيب بعمل طبعة للأسنان للحصول على القياسات الدقيقة للأسنان وإرسالها للمختبر ليقوم فني الأسنان بتصنيع القشور المناسبة لفم المريض، وعادة ما تتم هذه العملية بجلسة واحدة، يتم خلالها أيضًا اختيار اللون المناسب للقشور بما يناسب رغبة المريض ويتناسق مع لون بشرته.

 يتم تثبيت القشورالخزفية بلاصق مؤقت للتأكد من صحة القياسات للقشور الخزفية ومدى ملائمتها، وكذلك للتأكد من انسجام اللثة معها، وعادة ما تستمر الأسنان هكذا لمدة أسبوعين، ثم يتم تثبيت القشور باللاصق الدائم .

وحاليا يلجأ أطباء الأسنان الى تقنية حديثة لأخذ قياسات قشورالأسنان تسمى نظام GPS وهو مصمم القياسات الرقمي وهو يعتمد تقنية تصميم الشكل العام للفم والأسنان وذلك بالتقاط صورة واحدة لوجه المريض، ثم يقوم بتحليل الشكل العام للوجه ثم يعطي تصورًا لما سيكون عليه شكل الوجه ولون الأسنان وكيف سيكون شكل الابتسامة والشفتين .

نصائح عامة بعد تركيب القشور الخزفية

 تركيب القشور الخزفية لا يحمي الأسنان من التسوس ولا يمنع التهاب اللثة بشكل تام إنما قد يساعد بشكل كبير بالحد من هذه المشاكل إذا ما تم اتباع النصائح التالية:

  • الابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي نسبًا عالية من الأصباغ كالتوت الأحمر والشاي والقهوة.
  • الابتعاد عن التدخين لأنه يسبب تغيرًا في لون القشور الخزفية وبالتالي تفقد الفائدة الجمالية المطلوبة منها.
  • التقليل من الأطعمة التي تتسبب في تأكل القشور كالمشروبات الغازية والمشروبات الكحولية.
  • تغيير بعض العادات السلوكية كعادة العض على أشياء قاسية كالقلم وغيره.
  • ينصح الأشخاص الذين يعانون من عادة الصر على الأسنان أثناء النوم بوضع واقي للأسنان قبل النوم لحماية القشور الخزفية من الكسر.
  • الإهتمام بنظافة الأسنان وأن يتم تنظيف الأسنان بالخيوط السنية لإزالة بقايا الطعام للحفاظ على قشور الأسنان الخزفية لفترة أطول.
  • مراجعة طبيب الأسنان بشكل دوري لمعالجة أي كسر أو تلف في قشور الأسنان، قبل تفاقمه حتى لا يضطر المريض لتغيير القشور الخزفية بوقت مبكر.

هذه كانت أهم النصائح التي تساعد على المحافظة على القشور الخزفية بشكل خاص وعلى سلامة الأسنان والفم بشكل عام .وتبقى القشور الخزفية وسواها من أنواع تلبيس الأسنان خيارًا علاجيًا وجماليًا فعالًا.

 

This Post Has 0 Comments

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top