skip to Main Content
تصبغات الوجه | لماذا تظهر ؟ وهل يمكن معالجتها في المنزل ؟

تصبغات الوجه | لماذا تظهر ؟ وهل يمكن معالجتها في المنزل ؟

لم يعد من النادر التعرّض لمشكلة تصبغات الوجه المزعجة واللتي تتمثّل في ظهور بقع داكنة أو ذات لون مختلف عن لون الجلد الطبيعي. نتعرّف في هذا المقال على أسباب حدوثها وأبسط الطُرق لمعالجتها.

تعريف تصبّغات الوجه

التصبغات الجلدية عبارة عن بقع داكنة من الجلد، تتميز بلون غامق بالمقارنة مع بقية الجلد

تبدأ التصبغات الجلدية في الظهور نتيجةً لإنتاج الجلد للميلانين بشكل زائد عن الطبيعي.

قد تكون تصبغات الجلد أعراضاً مرافقةً لمرض ما، أو تنتج عن التعرض لأشعة الشمس بإفراط.

كما يمكن أن تأتي بعد تقدم المريض(ة) في العمر.

ما هي أنواعها؟

تختلف أنواع التصبّغات بحسب أسبابها وأهمّها الأنواع التالية :

تصبّغ ناتج عن الإلتهابات الجلديّة

قد يتعرض الجلد للعديد من الصدمات والتي يترك كل منها أثراً مختلفا على الجلد.

من الممكن أن تنتج هذه الالتهاباتعن خلل في الهرمونات أو مرض من الأمراض، مثل: الأكزيما، الصدفية، التهاب الجلد التماسي.

تصبغات ناتجة عن أشعة الشمس

هي أكثر أنواع تصبّغات الوجه شيوعاً، وتبدأ بالظهور في فترة العشرينات أو حتى خلال المراهقة.

وتظهر هيئة بقع بنية داكنة (نمش) على أجزاء المنطقة الأكثر تعرضاً للشمس، مثل الرقبة والصدر واليدين.

الكلف (قناع الحمل)

في هذا النوع، تصبح بعض مساحات الجلد داكنة قليلاً.

عادة ما يظهر الكلف على جانبي الوجه، أعلى الأنف أو الجبهة وسببه التغييرات الهرمونية الحاصلة أثناء الحمل أو نتيجة تناول حبوب منع الحمل أو إصابة الهرمونات بخلل ما.

علاج تصبغات الوجه

هناك العديد من الخيارات العلاجية المتوفرة للتخلص من تصبغات الوجه والتي من الأفضل أن يختار لك منها الطبيب المختص.

إليك أهمها:

العلاجات التجميلية

هناك علاجات تجميلية تساعد على تفتيح البشرة وتخفيف حدة مظهر التصبغات أو تخليصك منها تماماً، وهذه أهمها:

  • التقشير الكيميائي.
  • التقشير بالليزر.
  • تقشير الجلد السطحي الكريستالي.

الكريمات

من الممكن استخدام بعض الكريمات التي لا تحتاج لوصفة طبية لعلاج تصبغات الوجه، وهذه أهم الخيارات التي قد تناسبك:

  • كريمات التفتيح.
  • الكريمات المقشرة التي تحتوي على الريتينويدات.
  • الكريمات الغنية بفيتامين سي.

العلاج الطبيعي

من الممكن لهذه الوصفات الطبيعية أن تساعدك بشكل كبير في مقاومة تصبغات الوجه:

  • جل الصبار
  • خلاصة الشاي الأخضر
  • عِرق السوس
  • المكملات الغذائية: فيتامين ب3 وفيتامين ب5، أوميغا 3، الزنك، زيت زهرة الربيع المسائية، فيتامين أ، فيتامين ي، فيتامين سي.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فالرياضة تساعد الجسم على التعرق والتخلص من سمومه المتراكمة كما أنها تساعد على تقوية الدورة الدموية ومناعة الجسم.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس دون وقاية.

الحمية الغذائية المناسبة

لإيقاف تصبغات الوجه من المهم الالتزام بحمية غذائية خالية من الأطعمة التي قد تسبب الالتهابات أو التهيج.

ستفيدك الأغذية التالية على سبيل المثال: التوت بأنواعه، سمك السلمون، الرمان، الخضار الورقية الداكنة، الطماطم، صفار البيض، الشاي الأخضر، الخضار الصفراء وبرتقالية اللون، الأطعمة الغنية بالدهون الصحية مثل الأفوكادو واللوز.

الخلطات المنزلية

من الممكن أن تساعدك بعض الخلطات المنزلية في علاج تصبّغات الوجه خاصة إذا تأكّدت أن حالتك ليست في مرحلة متقدّمة أو معقّدة.

إليك بعض الخلطات التي يمكنك أن تعدّها بسهولة:

الموز

الموز مقشر طبيعي للبشرة، كما أنّه غني بفيتامين K أو البوتاسيوم الذي يغذي البشرة ويحافظ على صحتها.

لاستعماله في علاج تصبّغات الوجه ستحتاج: نصف موزة، ربع ملعقة صغيرة من العسل، ملعقة صغيرة من الحليب.

قم بهرس الموز حتى يصبح خالياً تماماً من الكتل، ثم أضف العسل والحليب.

امزج المكوّنات معاً للحصول على خليط ناعم. وضع المزيج على المناطق المصابة من البشرة.

اترك المزيج لمدة 30 دقيقة، ثم اغسل وجهك بالماء الدافئ.

كرّر هذه الطريقة مرتين في الأسبوع، وستبدأ النتائج بالظهور خلال ثلاثة أسابيع تقريبًا.

الكركم وعصير الليمون

إخلط ملعقتين من الحليب ونصف ملعقة من عصير الليمون، نصف ملعقة من الكركم وملعقتين من طحين الحمص في وعاء.

ضع الخلطة على الوجه وقم بالتدليك بحركات دائريّة واتركها لمدّة 15-20 دقيقة قبل غسله بالماء

كرّر الوصفة مرة أو مرتين أسبوعياً.

إلى ماذا تعود تصبغات الوجه ؟

هناك الكثير من الأسباب والعوامل التي قد تؤدي للإصابة بتصبغات الوجه أو تزيد من ظهورها، وهذه أهمها:

  • ندوب وآثار حب الشباب.
  • التعرّض لأشعة الشمس بإفراط دون حماية.
  • خلل أو عدم توازن في هرمونات الجسم، خاصة خلال فترة الحمل أو انقطاع الطمث.
  • التدخين.
  • استهلاك الأطعمة التي تزيد الالتهابات في الجسم، مثل السكريات والأطعمة الغنية بالمواد الحافظة والصوديوم.
  • تعرُّض الجلد لتلف أو ضرر ناتج عن أمور مثل: إزالة الشعر بالشمع، الوشم، الحروق.
  • التقدم في العمر.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، مشاكل الأيض
  • أمراض الجهاز الهضمي.

ختاماً، من المهم الإشارة إلى أن تصبغات الوجه ليست الحالة الوحيدة لتلوُّن البشرة. فقد تظهر التصبّغات في أماكن أخرى من الجسم خاصة تلك التي تتعرّض للشمس باستمرار ومن دون حماية. بالتالي قد تُصاب مناطق كالرقبة أو الظهر لتصبّغات ملحوظة. عليك حينها استشارة طبيب مختص لينصحك بطريقة العلاج الأفضل لك.

من جهة أخرى، ينبغي الالتزام بنمط حياة صحي من الناحية الجسدية والنفسية للابتعاد بشكل عام عن أي مشاكل في الجلد مثل التجاعيد أو الجفاف أو غيرها.

Back To Top