السلسلة المتكاملة

إليك فيتامينات و أدوية مهمة للشعر المزروع حديثاً لمزيد من الكثافة والنمو

تتعدّد العلاجات القادرة على تسريع نتائج زراعة الشعر وتقويتها خاصة عندما يتعجّل المريض لرؤية مظهره بالشعر الجديد. لذلك يبحث الكثير عن أنسب أدوية للشعر المزروع.

ومن المعروف أن العملية تحتاج الصبر والمثابرة للحصول على النتائج المرجوة. لكن بالاستعانة ببعض الخطوات يمكنك تعزيز نمو الشعر وتسريع النتائج قدر الإمكان وهذا ما سنتطرّق إليه اليوم.

المكملات الغذائية أو الفيتامينات للشعر المزروع

في معظم الحالات، لن يحتاج المريض إلى أي رعاية خاصة لإعادة نمو الشعر المزروع، لكن وعلى الرغم من ذلك يقوم ال طبيب باقتراح نظام غذائي صحي ومتوازن.

يشمل هذا النظام بعض المكملات الغذائية مثل مضادات الأكسدة والبيوتين وفيتامين “أ”، فيتامين “د”، الحديد وفيتامين “ب” والبروتينات.

كما يمكن بلوغ هذه الفوائد، قبل أدوية للشعر المزروع، عبر تناول شتى أنواع الفواكه والخضار وغيرها من الأصناف الغذائية الطبيعية وأهمها:

  • السبانخ
  • البطاطا الحلوة
  • نبات الكيل kale
  • الفطر
  • الجزر 
  • القرع
  • الأفوكادو
  • اللوز
  • البرتقال
  • الكيوي
  • الفراولة
  • المشمش
  • الزبادي، الحليب والبيض
  • سمك السلمون

يُذكر أنه لا ضرر في تناول هذه الفيتامينات تحت إشراف الطبيب، ذلك أن جميعها ناجحة لاستبدال عدّة أدوية للشعر المزروع. لكن مع الانتباه لعدم الإفراط في استهلاكها فعلى سبيل المثال قد يؤدي الإكثار من فيتامين “أ” إلى فقدان الشعر.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن خلايا الشعر تنمو بسرعة كبيرة، لكن بما أن الشعر نسيج غير حيوي، فمن المحتمل أن يظهر أي نقص فيه على شكل تساقط مفرط.

وحيثما يكون التساقط نتيجة نقص في الفيتامينات أو المعادن، يمكن للمكملات الغذائية أن تحقق تغيّرا إيجابيا ملحوظاً.

ونظرًا لطبيعة دورة نمو الشعر، من الممكن عادةً رؤية النتائج في غضون 6 إلى 12 أسبوعًا من تاريخ انطلاق الخطة العلاجيّة.

أدوية موضعية للشعر المزروع 

مثلما تعرّضنا لأنواع العلاج الداخلي والمتمثّل في التغذية الصحيّة والمباشرة للشعر، سنتعرّف الآن على العلاجات الخارجية وعدد من الأدوية للشعر المزروع والتي من شأنها أيضا زيادة الكثافة وتقوية الشعر الجديد

المينوكسيديل

علاج المينوكسيديل

كان دواء مينوكسيديل يُستخدم سابقا لعلاج حالات ارتفاع ضغط الدم، لكن مع إثبات فعاليته في استعادة الشعر (عند تطبيق المحلول بنسبة  2٪ أو 5٪ على فروة الرأس)، تم اعتماده من قبل هيئة الغذاء والدواء العالمية.

يتواجد عقار المينوكسيديل ضمن الأدوية للشعر المزروع على هيئات متعددة كالسائل أو الرغوة أو البخاخ أو الشامبو، ولا يتطلب شراءه الحصول على وصفة طبية.

كما يمكن للرجال والنساء استخدامه دون أي مخاوف.

تكمن المشكلة الرئيسية في هذا العلاج أن نتائجه تتراجع في حال التوقف عن استخدامه. هذا يعني أن مستخدمه يجب عليه الاستمرار في تطبيقه مرة أو مرتين يوميًا بشكل دائم للحصول على النتيجة المرجوّة.

يوصي الأطباء عادةً باستخدام علاج مينوكسيديل بتركيز 2 % فقط للنساء، أما بالنسبة للرجال فعادةً ما يتم وصفه بتركيز 5%.

فيناسترايد

علاج فيناسترايد

هو علاج معتمد من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية للاستخدام في مشاكل تساقط الشعر وإعادة نموه بعد أن كان يستخدم سابقا لعلاج تضخم البروستات.

ويعمل هذا الدواء على خفض مستويات هرمون ديهيدروتستوستيرون مما يبطئ عملية تساقط الشعر ويساعد في زيادة نموه.

إلا أنه على النساء تجنب استخدام فيناسترايد وذلك لآثاره الجانبية الكثيرة مثل زيادة نمو الشعر في الأماكن غير المرغوب فيها.

التقوية بإبر البلازما  

تعدّ إبر البلازما إحدى الأدوية البديلة للشعر المزروع والتي تم اعتمادها أيضا لحل مشاكل تساقط الشعر.

فقد أثبتت التجارب فعاليتها في رفع نمو الشعر بشكل أسرع بعد زراعته.

يقوم العلاج بإبر البلازما على ثلاث خطوات رئيسية تتلخص في: سحب دم من ذراع المريض، ووضع الدم في جهاز الطرد المركزي ليتم فصله إلى 3 طبقات رئيسية ومن ثم حقنه في فروة الرأس باستخدام إبرة دقيقة في المناطق التي تحتاج زيادةً في نمو الشعر بعد العملية.

تحتوي إبر البلازما على بروتينات النمو الأساسية، التي تمنح تحفيزا طبيعيا للشعر المزروع عن طريق زيادة تدفق الدم إلى البصيلات مما يساعد على تسريع عملية النمو.

 

إذاً كانت هذه أهم العلاجات المستخدمة لزيادة نمو الشعر بعد إتمام الزراعة، وتجدر بنا الإشارة إلى أن صحة الشعر تبدأ من الداخل أي من النظام الغذائي الذي يمدّ الجسم بالطاقة يومياً.

لذا عليك أن تحرص على إمداد شعرك بالفيتامينات والمغذيات اللازمة، خاصة إذا لم ترغب بإهدار المال على تكاليف الأدوية الصناعية.