هل أنا مرشح جيد للقيام بإجراء عملية زراعة الشعر في تركيا

سلسلة زراعة الشعر في تركيا | الجزء الثالث

0 591

بعد أن انتهيت من معرفة التفاصيل اللازمة حول (كيف أبدأ رحلتي بهدف إجراء عملية زراعة الشعر في تركيا)، وقمت بترتيب وقت إجازتك، وتنظيم حجوزاتك في سبيل السفر، قد يخطر في بالك سؤال (هل أنا مرشح جيد للقيام بزراعة الشعر في تركيا)، أو أن سفري إلى هناك محض مغامرة تحتمل النجاح أو الفشل. في هذا المقال سنتكلم عن الشروط الواجب توفرها عند الراغبين بزراعة الشعر في تركيا، والنقاط التي يجب أخذها في عين الاعتبار للتأكد من أنك مرشح جيد لإجراء عملية زراعة الشعر في تركيا.

أولاً، العمر

يمكنك الحصول على  زراعة الشعر في تركيا خلال أي مرحلة عمرية، إلا أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 عام، يصبحون مرشحين أفضل للقيام بالزراعة، وذلك لأن نموهم قد اكتمل مما أدى لاستقرار هرموناتهم، وتحديد نمط فقدان الشعر لديهم بشكل أوضح.

ثانياً، كثافة الشعر الموجود في المنطقة المانحة

يعتبر الشعر الموجود في المنطقة المانحة أمر مهم لضمان نجاح زراعة الشعر، وذلك لأن العملية تقوم على اقتطاف البصيلات من المنطقة التي لم تتأثر بتساقط الشعر وإعادة زراعتها في منطقة التساقط، لذا يجب عليك التشاور مع الطبيب للتأكد من وجود ما يكفي من البصيلات المانحة لتنفيذ الإجراء.

اقرأ أيضًا دليلك الأول والمتكامل لزراعة الشعر في تركيا 

ثالثاً، الحالة الصحية

تعدُّ زراعة الشعر في تركيا علاج آمن لأغلب الأشخاص الذين يتمتعون بصحة عامة جيدة، إلا أن هناك بعض الأمراض والمشاكل الصحية التي ربما تجعل أصحابها يترددون حول إمكانية نجاح إجراء زراعة الشعر لديهم، ومن هذه الأمراض:

ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب:

يمكن للمصابين بأمراض ضغط الدم الحصول على زراعة الشعر في تركيا في حال كان وضعهم مستقر ويستجيب للدواء، وعادةً تتم العملية بعد استشارة طبيب القلبية الخاص بالمريض.

أمراض الغدة الدرقية:

يمكن لمريض الغدة الدرقية إجراء زراعة الشعر في تركيا، بعد التأكد من أن نسب الهرمونات في جسمه مستقرة تماماً، وذلك لأن فرط نشاط الغدة الدرقية أو خمولها يسبب تساقط الشعر بأماكن متفرقة من الجسم.

مرضى السكري:

تعتمد قابلية الشخص المصاب بالسكري لإجراء الزراعة في تركيا على نوع السكري ومدى استجابة الجسم للدواء المستخدم في علاجه. حيث يمكن للمرضى المستجيبين للدواء والمحافظين على نسب أنسولين معتدلة في الجسم الخضوع لزراعة الشعر في تركيا، فيما لا يستطيع أولئك الذين لديهم نسب متفاوتة ولا يستجيب جسمهم للأنسولين بشكل مباشر إجراء الزراعة في تركيا.

التهاب الكبد الفيروسي:

ينقسم التهاب الكبد الفيروسي إلى خمس أنواع رئيسية(أ، ب، ه، د، ج) نسبة لنوع العدوى الفيروسية المكتسبة حيث يمكن للمصابين بالنوع (أ، ب، ه، د) أن يكونوا مؤهلين للزراعة في تركيا بعد تأكد المريض من خلو الدم من العامل المسبب بشكل تام. فيما يمنع المريض المصاب بالتهاب الكبد نوع (ج) من إجراء الزراعة بشكل حتمي.

مرضى الإيدز:

هو المرض الوحيد تقريباً الذي يمنع المصابين به منعا باتاً من إجراء زراعة الشعر تحت أي ظرف من الظروف. وذلك لخطورة المرض ومضاعفاته، عدا عن أن انتقال العدوى أثناء الزراعة أمر شبه مؤكد.

إذاً، كملخص لما سبق يمكنك الحصول على عملية زراعة الشعر إذا قمت بتحقيق الشروط التالية:

  • تم تشخيصك بالصلع الوراثي أو أي حالة تشمل انحسار خط الشعر للوراء.
  • لديك منطقة مانحة لم تتأثر بالتساقط وقادرة على إعطاء البصيلات.
  • تعاني من تساقط الشعر لأسباب فيزيائية كإجراء عملية أو التعرض لحادث.
  • تمتلك صحة عامة جيدة ولا تعاني من أي اضطرابات قد تؤثر على نجاح الزراعة.
  • لديك توقعات واقعية للنتائج التي يمكن الحصول عليها بعد القيام بعملية زراعة الشعر.

إذاً، كانت هذه الشروط الرئيسية الواجب تحققها في أولئك الراغبين بزراعة الشعر، والتي تتوفر عادةً في أكثر من 90% من المقبلين على الزراعة. لذا لنترك الخوف بشأن الشروط ولنبدأ التفكير في (كيفية اختيار المشفى والطبيب المناسبين للقيام بزراعة الشعر في تركيا)، هذا ما سيكون عنوان الجزء القادم في سلسلتنا المتميزة والأولى لزراعة الشعر في تركيا. فابقوا معنا!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat