ما هو مقياس نوروود وكيف يتم تحديد مرحلة الصلع؟

0 196

تساقط الشعر والصلع مشكلة يعاني منها الجميع رجال ونساء حتى وإن اختلفت درجات المعاناة ذلك لأن الشعر يأتي في مقدمة العناصر الرئيسية في إظهار جمال الإنسان وشخصيته ويمنحه الثقة بالنفس والقدرة على مواجهة الصعاب، فقد تجد شخص وسيم في جميع ملامحه ولكن عدم وجود الشعر أو إصابته بالصلع يجعله أقل ثقة بنفسه، ولا يتوقف الصلع عند الرجال فقط ولكن إيضًا تصاب به النساء ويظهر بشكل واضح في تساقط الشعر بكثافة وظهور فراغات أو يبدو الشعر الخفيف وغيرها مما يجعلها تشعر بنفس المشاعر السلبية من قلة الثقة بالنفس والخجل وتبدأ في البحث عن طريقة لزيادة نمو الشعر أو على الأقل وقف تساقط الشعر وخاصة إذا كان التساقط في البداية.

مقياس نوروود للصلع

مقياس نوروود هو عبارة عن مقياس تم نشره في عام 1975 من قبل أوتار نوروود، تم تصميم المقياس بشكل خاص ليحدد حالات الصلع بجميع مراحله لدى الرجال عن طريق إكتشاف الصلع في كل مرحلة من مراحله،  حتى يتمكن الطبيب من إكتشاف العلاج المناسب وفقا للمرحلة التي يمر بها الإنسان. ويتكون مقياس نوروود للصلع من ثمان مراحل مختلفة من درجات الصلع ولكل درجة لها مقياس أو رسم بياني خاص بها يوضح الشكل الذي يكون عليه ليتمكن المريض والطبيب من تحديد أي مرحلة قد وصل تساقط الشعر، وبالتالي تحديد العلاج المناسب للمرحلة.

وعلى الرغم من وجود العديد من التصنيفات لقياس درجات الصلع لدى الرجال ولكن يعتبر مقياس نوروود هو الأفضل والأكثر إستخدام من قبل جميع أطباء الجلدية وزراعة الشعر حيث يقوم مقياس نوروود على تحديد نمط تساقط الشعر ودرجة الصلع التي وصل إليها الفرد، وبعدها يمكن إختيار العلاج المناسب وقياس درجة التقدم في الحالة بعد تحديد العلاج مما يجعل المريض والطبيب أكثر خبرة واكثر راحة.

طريقة تشخيص درجة الصلع

يقوم مقياس نوروود على تحديد درجة الصلع المصاب بها الشخص ولكن هذا لا يمنع من الخضوع للكشف المبدئي من خلال طبيب الجلدية أو أخصائي تساقط الشعر وبدورهم لابد أن يقوموا بإجراء الفحص المبدئي ثم عمل الفحوصات اللازمة لفروة الشعر والبصيلات المتواجدة والمتساقطة وخلال ذلك لابد من معرفة التاريخ المرضي للعائلة وإن كان هناك أفراد منهم يعانون من الصلع الكامل أو تساقط الشعر أو غيرها مما يجعل الطبيب على دراية بحالة المريض ويمكنه تحديد العلاج المناسب له ووصف التقدم الممكن حدوثه وخاصة إذا كان العلاج دوائي.

مقياس نوروودأنماط الصلع في مقياس نوروود

مقياس نوروود يشمل ثمان مستويات من الصلع بداية من تساقط الشعر المعتاد وحتى الوصول للصلع الكامل كما سنرى في النقاط التالية:

الدرجة الأولى: 

هذا النوع منتشر بشكل كبير لدى المراهقين حيث يجد الشخص شعره يتساقط بالشكل المعتاد ولكن يبدأ خط الشعر الأمامي في التراجع قليلًا للخلف مع ظهور فراغات في الجانبين ولكنها بسيطة.

الدرجة الثانية:

وهي الدرجة الثانية من تساقط الشعر حيث يبدأ تراجع الشعر للخلف خاصة في الجبهة، كما تظهر المثلثات في الشعر من على الجانبين، يظهر الصلع بشكل واضح لدى هذا الشخص ويظهر بشكل واضح لدى الأشخاص الكبار في السن والبالغين، إذا لم يتم إكتشاف العلاج المناسب من الممكن أن يصل المريض للدرجة الثالثة من الصلع.

الدرجة الثالثة:

هي درجة متقدمة من حالات الصلع حيث ينحسر الشعر في مقدمة الرأس ويبدأ ظهور فراغ داخل منطقة تاج الرأس الأمر الذي بدوره يظهر فيه الشعر الخفيف والمتساقط بشكل غريب، إن لم يتم البحث عن علاج فعال يمكن أن يتدهور الأمر أكثر من ذلك، وبالطبع لن تجد أفضل من زراعة الشعر للقضاء على الصلع بشكل نهائي.

الدرجة الرابعة:

منطقة تاج الرأس يشهد إنعدام الشعر وتساقطه بشكل كامل ويختفي أي مظهر ربط بين الشعر المتواجد في الأمامية للشعر والمنطقة الخلفية إلا عن طريق تواجد بعض الشعيرات الخفيفة وبالتالي يكون الشعر انحسر في مناطق معينة وخاصة في الأمام والخلف فقط أما في المنتصف يكاد يكون الشعر منعدم.

الدرجة الخامسة:

أما هذه المرحلة تعتبر تكميلية للمرحلة السابقة حيث نلاحظ أن الشعر تم تحديد موقعه في مناطق معينة وخاصة في مقدمة الرأس تجد بضع شعيرات قليلة وعلى الجانبين ومن الخلف فقط، أما في الوسط فلا تجد شعر نهائي ويمكن تمثيل شكل الشعر المتواجد في الرأس بشكل حدوة الحصان.

الدرجة السادسة:

لم يتبقى من الشعر في الرأس سوى الشعيرات القليلة في مقدمة الرأس والمنطقة الخلفية وعلى الجانبين، هذا الأمر يجعل الفرد أكثر خجلاً وإستياءًا من الحالة التي وصل لها ويبدأ في البحث بشكل فعلي عن حل مثالي ولكن في هذه الحالة لن تجد أفضل من زراعة الشعر للقضاء على الصلع الوراثي.

الدرجة السابعة:

في هذه الحالة أصبح الشعر متواجد فقط على الجانبين وفي الخلف فقط وباقي الرأس لا يتواجد بها أي شعيرات.

الدرجة الثامنة:

وهي المرحلة النهائية التي يصل إليها الفرد من تساقط الشعر حيث يتراجع الشعر من على الجانبين قليلًا عن الدرجة السابعة، ويظل الشعر في المنطقة الخلفية كما هو منحصر في الجهة الخلفية.

قام نوروود بتحديد أنماط تساقط الشعر بشكل دقيق حتى يتمكن أخصائي تساقط الشعر من الوقوف على حالة المريض ووصف العلاج المناسب، ولك أن تعرف عزيزي القارئ أن علاج أي مرض في بدايته يكون الأفضل لذا ننصح الجميع بالبحث عن العلاج المناسب في بداية ظهور تساقط الشعر بشكل كثيف، وهناك العديد من العلاجات التي تفيد في هذه الحالة مثل المينوكسيديل و الفيناسترايد والتي بدورها أظهرت نتائج جيدة ولكن يحتاج المريض إستخدامها لفترات طويلة لأنه بمجرد توقف استخدامها يعود تساقط الشعر مرة أخرى، وهو ما يعني الوصول إلى الصلع.

أما إذا كان المريض قد وصل إلى مرحلة متقدمة من الصلح وفقا لما يوضحه مقياس نوروود فإن العلاج التجميلي هو الأنسب وخاصة عن طريق عمليات زراعة الشعر التي وصلت إلى مراحل متطورة جدًا من التقدم في التقنيات المستخدمة، ولكن عند الإقبال على إجراء عملية زراعة الشعر لمعالجة الصلع لابد من توخي الحذر والبحث عن طبيب ذو خبرة فائقة ومركز مرموق بناء على عدد من العمليات الناجحة التي أجراها في السابق حتى يضم الشخص الذي يعاني من الصلع نتائج ممتازة وفقا للأهداف والخطة التي يضعها مع الطبيب المعالج بما يتناسب مع حالته المرضية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat