المعدل الطبيعي لتساقط الشعر وطرق التخفيف منه

0 89

معلوم أن الشعر هو معنى الجمال الحقيقي فلا أحد يتخيل نفسه بدون شعر وخاصة المرأة، فأحيانًا قد تصادف رجلًا أصلع وتتعامل معه بشكل طبيعي ولكن عندما تقابل امرأة يوجد بعض الفراغات في شعرها تشعر بالاستغراب من هذه الحالة وقد تبتعد عنها. في الأوقات العادية قد يتساقط الشعر بمعدل طبيعي ولكن بمجرد شعور الفرد بأن هذا التساقط زاد عن حده تجده يفتّش ويبحث عن حلول لهذا التساقط، فمن الطبيعي أن يتساقط الشعر بعد وقت مناسب لانتهاء دورة حياة الشعرة ليحل محلها شعرة جديدة وبالتالي يتجدد الشعر، في هذا الموضوع سنخصّ بالذكر تساقط الشعر الطبيعي وغير الطبيعي.

دورة تساقط الشعر الطبيعي

من خلال الدراسات التي قام بها الأطباء والخبراء في مجال الشعر يمكن أن نعرف أن الشعر يمر بدورة حياة معيّنة قد تستغرق 3 أشهر يتساقط بعدها، وتبدأ دورة حياة الشعر من فترة الإنبات ثم مرحلة الثبات ومن بعدها تأتي مرحلة التساقط، ولكن هذا ليس معناه أن الشعر يتساقط دفعة واحدة، ولكن تختلف دورة حياة الشعرة من واحدة لأخرى، كما أثبتت الدراسات أن عدد الشعر الموجود لدى كل شخص مختلف عن الشخص الآخر تبعًا للعديد من العوامل المختلفة، ولكن في المتوسط يصل عدد الشعر الموجود في الرأس إلى 100 ألف شعرة وقد يزيد عند بعض الأشخاص عن هذا الرقم أو يقل عند أشخاص آخرين، أما الشعر الموجود في الجسم كله قد يصل عدده إلى خمسة مليون شعرة.

اقرأ أيضًا: أسباب تساقط الشعر وعلاجه

أسباب تساقط الشعر غير الطبيعي

كما ذكرنا سابقًا أن تساقط الشعر الطبيعي في اليوم الواحد يكون بمعدّل ما بين 50-100 شعرة وهذا أمر معتاد غير مثير للقلق، ولكن عند ملاحظة زيادة تساقط الشعر عن العدد المألوف لا بدّ من الحكم على هذا التساقط بأنه تساقط غير طبيعي ولا بدّ من البحث عن سبب هذه المشكلة، لأن السكوت عنها قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة وزيادة النسبة بشكل كبير وقد يؤدي ذلك إلى الصلع المرضي سواء الجزئي أو الكلي.

ومن الأسباب التي قد تؤدي إلى تساقط الشعر غير الطبيعي ما يلي:

  • العناية بالشعر بطريقة غير مناسبة وذلك عن طريق تسريح الشعر في اليوم الواحد بشكل مبالغ فيه، أو استخدام الربطات الشديدة للشعر، أو استخدام الأمشاط ذات الأسنان الحادة مما يسبب تساقط الشعر واقتلاعه من الجذور.
  • استخدام مستحضرات التجميل غير المناسبة، وذلك عن طريق عدم الاهتمام بطبيعة الشعر ما إذا كان دهني أو عادي أو جاف وعدم البحث عن مستحضرات مناسبة له وخاصة الشامبو.
  • استخدام المصففات الحرارية أو أدوات التمليس بشكل مبالغ فيه مما يؤدي إلى تلف الشعر وتساقطه بشكل كبير.
  • استخدام المستحضرات الكيماوية مثل الصبغات بشكل كبير وضار للشعر، فقد يسبب ذلك حرقه وتلفه بدءًا من البصيلات وحتى أطراف الشعر.
  • العوامل الوراثية والتي تؤثر بشكل مباشر على الشعر وتؤدي إلى تساقطه بشكل غير طبيعي.
  • إصابة فروة الرأس ببعض الأمراض الخلقية مثل القوباء، أو إصابتها بمرض الثعلبة مما يؤدي إلى تساقطه بشكل مبالغ فيه.
  • تناول بعض الأدوية الشديدة والتي قد تسبب تساقط الشعر مثل أدوية السرطان، منع الحمل، الأدوية المضادة للاكتئاب.
  • اضطراب في الغدة الدرقية واضطراب في الهرمونات مما قد يؤثر بشكل مباشر على الشعر ونموه.
  • التقدم في السن والكبر.
  • تكرار الحمل والولادة لدى النساء مما يؤثر على الشعر وكمية البروتين الموجودة في الجسم.
  • التوتر والضغط النفسي مما يؤثر بشكل عام على صحة الشعر وجميع وظائفه، فكلما كان الشخص مضطرب ومتوتر كلما زاد تساقط الشعر.
  • الأنيميا وفقر الدم مما يؤثر على الشعر وطبيعته.

أهم طرق علاج تساقط الشعر الطبيعي وغير الطبيعي

بغض النظر عن كون تساقط الشعر طبيعي أم بسبب مؤثر ما وغير طبيعي فلا بدّ من البحث عن وسائل جيدة وصحيحة لعلاج هذه المشكلة قبل أن تزيد عن الحد وتصبح كبيرة وتحتاج إلى وقت أطول للعلاج، فعلاج المرض في البداية أفضل من الوصول إلى مراحل متأخرة، والشعر مثله مثل أي عضو من أعضاء الجسم لا بدّ من المحافظة عليه والبحث عن طرق علاج فعالة لمشاكله، ومن أهم طرق العلاج ما يلي:

  • التغذية السليمة: قبل كل شيء لا بدّ وأن يحرص الفرد على حصول شعره على التغذية السليمة واحتواء هذا الغذاء على العناصر الغذائية المفيدة للشعر بشكل خاص وأهمها البروتينات، والتي توجد بشكل أساسي في اللحوم والألبان، الفيتامينات، المعادن والأملاح المنتشرة في الخضروات والفاكهة، والخضروات الداكنة بشكل خاص هي أكثر الأغذية المفيدة للشعر.
  • التدليك اليومي لفروة الرأس: وذلك باستخدام إحدى الزيوت الطبيعية حيث يساعد على تنشيط الدورة الدموية والتأكد من وصول الغذاء للشعر بداية من البصيلات وحتى أطراف الشعر.
  • الأمشاط الخشبية ذات الأسنان الواسعة: لا شكّ أن استخدام الأمشاط البلاستيكية ذات الأسنان الضيقة ستؤذي الشعر وتسبب ضعف الجذور وتساقطه بشكل مبالغ فيه.
  • البعد عن مصدر التوتر والقلق الدائم لما له من تأثير على الشعر بصفة خاصة والجسم بصفة عامة، ومن الممكن اللجوء لبعض التمارين الخفيفة التي تساعد على التخلص من التوتر والقلق.
  • استخدام المرطبات الطبيعية والمفيدة للشعر والتي يكون جزءًا منها الزيوت الطبيعية مثل زيت الزيتون، زيت الألوفيرا، زيت جوز الهند وغيرها.
  • من الممكن استخدام بعض الأقنعة المفيدة للشعر مثل قناع البيض، قناع الصبار، قناع العسل والزبادي وغيرها من الأقنعة التي تغذي الشعر وتنشط البصيلات وتفيد في تقوية الشعر.

التدخل الطبي لعلاج تساقط الشعر الطبيعي

الاهتمام بالصحة بشكل عام وبالشعر بشكل خاص واتباع الطرق السليمة في التعامل مع الشعر يمنح الشعر قوة ولمعان ويحافظ عليه، ولكن أيضًا قد لا تفيد العلاجات الطبية مما يضطر الشخص إلى اللجوء إلى الطبيب للحصول على حلّ دوائي لمشكلة تساقط الشعر. ولعل العلاجات الدوائية لهذه المشكلة تتمثل في الأدوية التي تحتوي على كربونات الكالسيوم أو المينوكسيديل، فضلًا عن الشامبوهات الغنيّة بالمرطبات والفيتامينات. ولكن في كل الأحوال يجب اللجوء إلى طبيب مختص للحصول على علاج مناسب.

زراعة الشعر كحل نهائي لعلاج تساقط الشعر

قد تكون زراعة الشعر هي الحل النهائي لمشكلة تساقط الشعر الطبيعي والتي يلجأ إليها الإنسان عندما تستمر مشكلة تساقط الشعر ويبدأ حدوث الصلع في جزء من فروة الرأس بنسبة ما، وفي هذه الحالة ينبغي أن يختار مركز متخصص للقيام بهذه العملية بما يضمن له الحصول على الحل المناسب والنتائج التي يريدها.

اقرأ أيضًا: زراعة الشعر في تركيا | كيف تُحدَّد تكلفة العملية الناجحة

في النهاية، قبل أن تذهب إلى الطبيب وتبحث عن أسباب تساقط الشعر لا بدّ وأن تعرف إذا كان هذا التساقط طبيعي أم لا، فإذا كان تساقط طبيعي لا داعي لزيارة الطبيب بل مع استخدام بعض الأقنعة الطبيعية والمرطبات المفيدة يمكن أن يعود الشعر لحالته الطبيعية ويصبح التساقط أقل ما يمكن، أما إذا لاحظت أن هذا التساقط غير طبيعي وزائد عن الحد فلا بدّ من زيارة الطبيب والبحث عن المشكلة الرئيسية لهذا التساقط وتجنبها أو علاجها بالطريقة الصحيحة، وعلى المستوى العام لا بدّ من التعامل بطريقة صحيحة مع الشعر ومراعاة التغذية السليمة واستخدام المواد الطبيعية والمفيدة للشعر حتى تحصل عل شعر مثالي وقوي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أحصل على خطة علاجية مجانية


X
أطلب استشارة مجانية