مخاطر زراعة الشعر وكيفية تجنبها؟

0 19

تعتبر عملية زراعة الشعر من الجراحات التجميلية التي تعطي معدلات نجاح كبير جداً، وهذا لا يمنع أنها تحمل بعض الأضرار والمخاطر للمريض، منها المضاعفات البسيطة التي تزول بمرور الوقت تلقائياً مع تناول بعض المسكنات والإلتزام بتعليمات الطبيب، والبعض منها خطير قد يؤدي إلى فشل العملية نهائياً، ويمكن للمريض الذي يحتاج لإجراء عملية زراعة الشعر أن يتجنب التعرض لهذه الأضرار بنسبة كبيرة إذا كانت حالته الصحية بشكل عام جيدة، مع التدقيق في إختيار طبيب ماهر ولديه كفاءة عالية، وقتها يمكنه أن يجتاز المرحلة الحرجة بعد العملية ويستعيد مظهره السابق قبل الإصابة بالصلع، ويصبح لديه شعر كثيف وقوي يدوم معه طوال العمر. فما هي مخاطر زراعة الشعر وكيف يتم تجنبها؟

أهم مخاطر زراعة الشعر

بما أن زراعة الشعر إجراء جراحي ويستخدم به أدوات ومعدات ربما تكون حادة لفتح شقوق في المنطقة المتضررة في فروة الرأس، إذا لابد من حدوث بعض المضاعفات والمخاطر، منها الطبيعي الذي يحدث بسبب التخدير وجروح العملية وغيره، ومنها النادر او قليل الحدوث، ونبدأ بالأضرار الطبيعية التي لا خوف منها وهى كالآتي:

  • الشعور بالألم: بما أن عملية زراعة الشعر إجراء جراحي يتم في غرفة العمليات ويتم فيه فتح طبقات الجلد في فروة الرأس سواء في المنطقة المانحة او المستقبلة، فمن الطبيعي جداً أن يشعر المريض بعد زوال مفعول المخدر بالألم والوجع في كامل فروة رأسه، ولكن هذا الوجع يكون بنسبة عادية ويمكن أن يحتمل بدون تناول أي أدوية، ولكن هناك بعض المرضى شديدي التحسس للألم، يمكن أن يصف لهم الطبيب بعض المسكنات البسيطة، وهذا كافي جداً للسيطرة على هذا الألم، وفي الغالب يزول هذا الوجع بعد حوالي أيام من إجراء زراعة الشعر.
  • حدوث إنتفاخات وتورم: من الطبيعي أن يجد المريض بعض التورم والإنتفاخ في الجبهة وقد يصل للوجه وحول العينين، ويمكن السيطرة على هذا التورم من خلال محاولة إبقاء الرأس مرفوع بقدر الإمكان، وفي الغالب يزول هذا التورم بعد أسبوع تلقائياً، ولكن يمكن التخفيف منه من خلال تناول أدوية مضادة للإلتهابات.
  • الرغبة في الحك: بعد عدة أيام من زراعة الشعر قد يشعر المريض بالرغبة في الحك في المنطقة التي تم فتح ثقوب بها لزراعة البصيلات الجديدة، ويؤكد الأطباء أن هذا الشعور مطمئن لأنه دليل على بدء تعافي فروة الرأس، وعلى المريض أن لا يجاري شعوره في الرغبة بالحك حتى لا تتضرر البصيلات الجديدة، وعادة يزول هذا الشعور بعد عدة أيام.
 قد يشعر المريض بالخدر في فروة رأسه نتيجة التعرض للمخدر، وهذا أمر طبيعي جداً لا خوف منه، وسوف يزول تلقائياً بعد عدة ساعات.
  • ظهور التكيسات: ربما تظهر بعض التكيسات والبثور حول البصيلات الجديدة، وغالباً ما تزول تلقائياً بعد تعافي فروة الرأس، ولكن إذا تفاقمت الحالة، لابد من إستشارة الطبيب المختص.
  • حدوث العدوى البكتيرية: ربما تحدث عدوى بكتيرية في فروة الرأس في مكان الشقوق التي تم غرس البصيلات الجديدة بها وحولها، وقد تحدث في المنطقة المانحة، وتقل نسبة حدوث هذا بل تنعدم إذا راعى الطبيب كل إحتياطات النظافة والتعقيم، أيضاً يمكن حماية الجروح من العدوى بوصف بعض المضادات الحيوية.
  • حدوث نزيف: في بعض الحالات قد تتعرض فروة الرأس إلى نزيف بعد إنتهاء زراعة الشعر، وهنا يتوجب على المريض الرجوع للطبيب الذي يصف له أدوية لوقف هذا النزيف، بل قد يضطر لخياطة بعض الغرز محل النزيف للسيطرة على الوضع.

اقرأ أيضًا: خمسة عوامل تسبب فشل زراعة الشعر

مخاطر زراعة الشعر نادرة الحدوث

كما سبق وأشرنا أنه هناك بعض المضاعفات البسيطة الطبيعية التي تزول بمرور الوقت تلقائياً، وكلما تتعافى فروة الرأس بسرعة كلما تختفي هذه المضاعفات سريعاً، ولكن هناك أيضاً بعض المخاطر النادرة الحدوث، وهذه المخاطر تكون أكثر خطورة وقد تسبب تضرر للبصيلات المزروعة حديثاً بل قد تؤدي إلى فشل العملية، ومن هذه المخاطر ما يلي:

  • تساقط البصيلات المزروعة من أماكنها: البصيلات الجديدة تكون غير مستقرة في أماكن زراعتها حتى مرور الثلاثة أيام الأولى، وعادة يحذر الطبيب من ملامسة البصيلات المزروعة خلال هذه الفترة، ولكن في بعض الأحيان لا تتقبل فروة الرأس هذه البصيلات، أو قد تحدث صدمة لهذه البصيلات مما يجعلها لا تنغمس في فروة الرأس، وبالتالي قد يحدث خروج لهذه البصيلات من أماكنها، وبالتالي يحتاج المريض لإستبدال هذه البصيلات بأخرى في أسرع فرصة.
  • حدوث ندوب واضحة في فروة الرأس: قد تخلف عملية زراعة الشعر بعض الندوب التي يمكن رؤيتها واضحة في فروة الرأس، وهذا يسبب حرج كبير للشخص، بل قد تسبب هذه الندوب تشوه في مظهر المريض مما يشعر معه المريض بخيبة الامل.
قد يكون الطبيب ليس بالخبرة والكفاءة المناسبة حتى يقوم بتوزيع البصيلات الجديدة على أبعاد متساوية، وهذا يجعل الشعر الجديد كثيف في منطقة وخفيف في منطقة أخرى، مما يعني فشل الزراعة بشكل أو بآخر.
  • عدم الإلتزام بخط الشعر الامامي: لابد أن يرسم الطبيب خط توضيحي لخط الشعر الامامي والإلتزام بحدود هذا الخط، لان تجاوز هذا الخط قد يجعل مظهر الشعر غير طبيعي وغير متناسق، ويجب تصوير المريض فوتوغرافي قبل العملية وبعدها، لمقارنة الحالتين فيما بعد.

يمكنن بسهولة تجاوز الفترة الحرجة التي تعقب عملية زراعة الشعر، والتي عادة ما يحدث بها المخاطر والمضاعفات، وهذا من خلال إتباع كل النصائح والتعليمات التي يقدمها الطبيب للمريض، أيضاً تكون هذه المخاطر منعدمة إذا كان الشخص مؤهل لهذه العملية، مثل أن تكون صحته العامة جيدة ولا يعاني من أي امراض مثل السكري او سيولة في الدم، وقبل كل هذا إذا كان طاقم الاطباء القائمين على زراعة الشعر ذو خبرة وكفاءة عالية، يمكنهم إجراء العملية في بيئة معقمة ونظيفة وبها كل الإحتياطات التي تضمن عدم حدوث أي مخاطر تشكل خطورة على نتائج الزراعة أو على صحة المريض.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat