إيجابيات وسلبيات كثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا

0 462

تعدّ كثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا أحد أهم عوامل جذب أولئك الراغبين بزراعة الشعر من شتى أنحاء العالم، وذلك لأنها تقدم جودة مرتفعة وخيارات متعددة بتكلفة مميزة تناسب الإمكانيات المادية لجميع الأشخاص، إضافة إلى أن الأطباء الأتراك باتوا يستخدمون اليوم أفضل التقنيات الموجودة عالميًا في عالم زراعة الشعر، ويمتلكون رصيدًا كبيرًا من الخبرة والتجربة تضاهي تلك الموجودة عند باقي الأطباء في البلدان الأخرى وذلك يعود للممارسة اليومية التي يقومون بها، حيث فاق مجموع عمليات زراعة الشعر التي تتم شهريًا في تركيا الـ 5000 عملية بحسب الإحصائيات التركية الرسمية. ولكن هل كثرة عيادات زراعة الشعر في تركيا هي أمر إيجابي حقاً؟ وما الذي يقف خلف هذا الازدياد الهائل في أعداد مراكز زراعة الشعر في تركيا وما هي السلبيات؟

إيجابيات كثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا

إن لإرتفاع أعداد مراكز زراعة الشعر في تركيا إيجابيات كثيرة وذلك لأنها قدمت دعمًا اقتصاديًا كبيرًا للبلاد إضافة إلى أنها قامت بالتغلب على الكثير من المشاكل التي تواجه المقبلين على زراعة الشعر مثل التكاليف المرتفعة وقوائم الانتظار الطويلة. فيما يلي أهم إيجابيات كثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا:

توفير خيارات متعددة بتكاليف مناسبة :

إن الازدياد الملحوظ في أعداد مراكز زراعة الشعر في تركيا اضطر هذه المراكز للقيام بعروض متنوعة وذلك بهدف المنافسة وجذب أكبر عدد ممكن من المقبلين على زراعة الشعر في تركيا، حيث باتت تقدم أغلب المراكز باقات متكاملة تشمل تكلفة العملية والمواصلات، إضافة للإقامة الفندقية وخدمات الترجمة الفورية، الأمر الذي صبّ في مصلحة المرضى وأعطاهم فرصة لاختيار الخدمة ذات التكلفة التي تناسب إمكانياتهم المادية. وبفضل هذه المنافسة وصلت تكاليف زراعة الشعر في تركيا إلى ثلث تكلفة العمليات في دول أخرى مثل أمريكا أو دول الاتحاد الأوروبي بتكلفة تتراوح بين 2000-5000 دولار في حين تصل تكلفة نفس العملية في أمريكا مثلًا إلى أكثر من 20000 دولار، فيما يتم حساب التكلفة نظرًا لعدد من العوامل أهمها خبرة الطبيب والتقنية المعتمدة إضافة لكفاءة المشفى الذي ستتم فيه العملية، لكن في تركيا يتم حساب تكلفة العملية مع تكلفة الإقامة والمواصلات وخدمات العناية اللاحقة، مما يؤدي إلى توفير حوالي 75% من تكلفة العملية في البلدان الأخرى.

ارتفاع في مؤهلات الأطباء وجودة الخدمات:

أدى ازدياد عدد مشافي زراعة الشعر في تركيا إلى تنافس شديد بين المشافي في سبيل الحصول على طاقم طبي ذو شهادات وخبرات عالية تميزهم عن باقي المشافي، الأمر الذي جعل الأطباء يسعون جاهدين للحصول على شهادات خبرة أعلى تؤهلهم للحصول على فرص عمل أفضل، إضافة إلى ذلك فإن المنافسة الشديدة فرضت على مراكز زراعة الشعر في تركيا متابعة آخر أخبار تقنيات زراعة الشعر والسعي وراء شراء معدات وتقنيات أحدث، وذلك للحفاظ على مكانة المركز وتمكنه من مجاراة منافسيه، مما يصب في مصلحة المريض بشكل أو بآخر ويجعله يحصل على عملية زراعة الشعر بأفضل التقنيات وبأيدي أمهر الأطباء.

التغلب على قوائم الانتظار:

إن الحصول على عملية زراعة الشعر في بريطانيا أو الولايات المتحدة الأمريكية يحتاج إلى فترة انتظار تصل إلى عدة أشهر، في حين أن كثرة عيادات زراعة الشعر في تركيا أدت لإلغاء قوائم الانتظار تمامًا، حيث بات بإمكان القادمين إلى تركيا بقصد السياحة الحصول على موعد فوري لإجراء عملية زراعة الشعر خلال فترة إقامتهم السياحية.

سلبيات كثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا

كما أن لكثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا إيجابيات كثيرة، فإن لهذا الأمر سلبيات أيضاً تؤثر على المريض بالدرجة الأولى، ونذكر من هذه السلبيات مايلي:

كوادر طبية غير مؤهلة:

أدى ازدياد عدد السياح القادمين إلى تركيا بقصد إجراء عملية زراعة الشعر إلى ارتفاع كمية الطلب على العمليات بشكل مخيف، مما أدى إلى قيام الكثير من المراكز المختصة بزراعة الشعر إلى استغلال أسمائهم الكبيرة والطلب المتزايد على الزراعة من خلال تجاوز الحد الأعلى من العمليات الذي يقدر الطبيب على إجراءه يوميًا، الأمر الذي أدى إلى قيام فريق الممرضين بالقيام بمراحل مفصلية أثناء الزراعة وذلك لغياب الطبيب وعدم تمكنه من متابعة جميع العمليات، مما انعكس بدوره سلبًا على المريض وأدى لخدمات سيئة من فريق غير مختص وبغرف عمليات غير مؤهلة.

كما أن الزيادة الكبيرة في عدد المراكز الطبية أدت إلى نقص في عدد الأطباء حاملي الشهادات الطبية العالية، مما وفّر فرصة لأولئك أصحاب الشهادات الأقل، والمفتقرين للخبرات العملية للعمل داخل هذه المراكز، مما أثّر بدوره على نجاح نتائج زراعة الشعر المريض أيضًا، وذلك لأن الطبيب المختص والكادر الطبي المؤهل هما أهم عاملان من عوامل نجاح إجراء عملية زراعة الشعر.

 تجاهل معايير السلامة والسعي وراء الربح التجاري:

تسببت الأرباح الهائلة التي حققها قطاع السياحة الطبية في تركيا مؤخرًا بنهضة اقتصادية كبيرة، هذا الأمر فتح المجال أمام بعض رجال الأعمال لاستغلال التطور الكبير الذي حدث في عمليات زراعة الشعر واستغلال السمعة الجيدة للأطباء الأتراك بهدف القيام باستثمارات كبيرة هدفها تجاري ودون الاهتمام بأدنى المعايير الطبية المطلوبة. مما أثّر على المريض بشكل مباشر وجعله بين أيدي مراكز طبية تجارية تحتوي على غرف عمليات غير مجهزة ولا تحتوي على أي من معايير السلامة الطبية.

التسبب بحيرة للقادمين بقصد زراعة الشعر:

وفق إحصائية رسمية تركية فإن عدد المشافي في تركيا تجاوز 1600مشفى في عام 2018، إضافة إلى وجود أكثر من 3000 مجمع طبي، مما يعني أن القادم إلى تركيا بقصد السياحة العلاجية سيعاني من حيرة كبيرة وذلك بسبب كثرة الخيارات المتاحة أمامه، مما قد يشوش المريض ويجعل كثرة المشافي تنعكس سلبًا على قراره لاختيار المكان الأفضل لإجراء العملية.

كما إن ازدياد أعداد المراكز والمشافي الطبية في تركيا أدى إلى منافسة شديدة فيما بينها، مما جعل كل مركز يطمح لتقديم العرض الأقل تكلفة، والترويج له بشتى الطرق والوسائل خاصة وسائل التواصل الاجتماعي وذلك بهدف استهداف أكبر شريحة ممكنة. إلا أن هذا لم يصب في مصلحة المريض على الإطلاق وذلك لأن أغلب هذه الإعلانات هي إعلانات تجارية لا تمتّ للواقع الذي سيواجهه المريض بصلة.

نصائح لاختيار أفضل مركز لإجراء عملية زراعة الشعر في تركيا

لكثرة الإيجابيات والسلبيات وكي لا تقع في فخ الحيرة نقدم إليك اليوم بعض النصائح لاختيار أفضل مركز للقيام بعملية زراعة الشعر في تركيا

  • تأكد أن المركز أو المشفى الذي اخترته يحتوي على طبيب مختص وفريق مساعد، مصرّح عن أسمائهم وصورهم بشكل واضح على الموقع الرسمي للمشفى.
  • تأكد أن الطبيب لن يكتفي بالإشراف على العملية فقط، بل سيعطيك الاستشارة المناسبة ويرافقك أثناء رسم خط الجبهة وفتح القنوات وذلك لأن مرحلة فتح القنوات هي أهم مرحلة من مراحل عملية زراعة الشعر.
  • اقرأ حول الطبيب، وتأكد من مسيرة نجاحه من خلال الاطلاع على عدد العمليات الناجحة التي قام بها، وقراءة التقييمات التي قام بها المرضى ومدى سعادتهم.
  • اطلب الاطلاع على نتائج (قبل وبعد)، حيث تعدّ الصور أصدق ما يمكن أن يريحك حول كفاءة الطبيب.
  • تأكد أن عملية زراعة الشعر ستتم داخل غرفة عمليات مجهزة بتقنيات متطورة للتعامل مع أي حالة طارئة قد تحدث كما أنها مزودة بنظام تعقيم شامل، وتتواجد داخل بناء مشفى وليس في عيادات خارجية وذلك لأن القانون في تركيا يمنع إجراء العمليات التجميلية خارج المستشفيات والمراكز المرخصة المعتمدة.
  • حاول الوصول إلى المركز الذي يقدم رعاية لاحقة تشمل المتابعة الدورية بعد العملية وإعطائك النصائح المناسبة لاختيار الشامبو المناسب وذلك لضمان الحصول على أفضل النتائج.
  • كما أنه من المهم أن لا تنجرّ وراء التكلفة الأقل التي ستصل بك إلى مركز غير مؤهل، الأمر الذي ربما يؤدي إلى نتائج ستندم عليها لاحقًا.

إذاً، كما رأينا فإن لكثرة مراكز زراعة الشعر في تركيا إيجابيات وسلبيات يجب الموازنة بينها للوصول إلى الخيار الصحيح، فيما نأمل أن تساعدكم النصائح التي ذكرناها سابقًا في اختياركم لأفضل مكان لإجراء عملية زراعة الشعر في تركيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زراعة شعر
حظ أوفر
تبييض ليزري
حاول مرة ثانية
حقيبة علاجية
حظ أوفر
تنظيف أسنان
محاولة آخرى
لا تدع أحلامك تفوتك!
لديك فرصة للفوز بهدية رائعة.هل تشعر أنك محظوظ اليوم؟ فقط املأ الفراغات المطلوبة واضغط على عجلة الحظ!
  • تنتهي صلاحية الجائزة بعد ستة أشهر.
  • احرص على تذكر البريد الإلكتروني الذي أدخلته والتحقق منه، وذلك لأنه سيتم التواصل معك من خلاله.
WhatsApp chat