العوامل التي تسبب ضعف بصيلات الشعر وأفضل العلاجات لتقويتها

0 478

لا شكّ أن الشعر هو من أساسيات الحياة ومتطلبات الجمال ليس بالنسبة للمرأة فقط ولكن للرجل أيضًا، فالشعر يمثل نصف الجمال، ولهذا فإننا نجد كلًا منهما (الرجل والمرأة) يهتم بشعره وجماله وطريقة العناية به حتى وإن كلفهم ذلك الكثير من الأموال، ولكن هدفهم الرئيسي هو الحفاظ على الشعر وإن حدثت مشكلة أو شعروا بتساقط الشعر أو جفافه سرعان ما يبحثوا عن وسيلة لعلاج تلك المشكلة، وعند التحدث عن الشعر لا بدّ من معرفة مكونات الشعر الرئيسية والتي تبدأ من بصيلات الشعر الموجودة داخل فروة الرأس والتي لا يستطيع أحد رؤيتها ولكن يمكن العناية بها، ثم تقابلك جذور الشعر الخارجة من البصيلات ومن بعدها تجد الشعرة نفسها وفي النهاية تقابل الأطراف، لكل جزء أهمية ودور في جمال الشعر ولكن لا بدّ وأن تعرف أن أهم جزء في الشعر هو بصيلات الشعر، وهذا ما سوف نتحدث عنه في هذا الموضوع.

ما هي بصيلات الشعر

عند الحديث عن بصيلات الشعر لا بدّ وأن تعرف أن البصيلة هي التي تحوي جذور الشعر وتوجد تحت الجلد أو في الفروة وهي المسؤولة عن خروج الشعر من فروة الرأس. توجد بصيلات الشعر أسفل الطبقة الخارجية للجلد مباشرةً، يتصل بها الغدد الدهنية والعديد من الأوعية الدموية المسؤولة عن حمل الغذاء من الجسم إلى الشعر. تمرّ بصيلات الشعر بدورة نمو تتراوح ما بين 3-5 سنوات وتنمو بمعدل 15 سم في السنة الواحدة، وعندما تكتمل دورة نموها تموت وتظل مكانها، ولكن تساقط الشعر لا يعني موت البصيلة فلكل شعرة دورة حياة تختلف عن البصيلة نفسها، فبعد أن بتساقط الشعر يمكن للبصيلة أن تنتج شعرة جديدة وربما تكون أفضل من تلك التي سقطت.

العوامل التي تؤثر على نمو بصيلات الشعر

هناك العديد من العوامل التي تؤثر على بصيلات الشعر وتعمل على ضعفها ونموها وبالتالي تؤثر على الشعر نفسه وتجعله يتساقط ويضعف ويكون هزيل وخفيف، ومن أهم هذه العوامل هي: الإجهاد، التلوث، التغذية السيئة، استخدام المستحضرات غير الصحية، عدم الغسل بشكل جيد، استخدام المصففات الحرارية، التوتر، اضطراب في الهرمونات وغيرها من عوامل تؤثر على البصيلة نفسها وقد تجعلها تموت أو تتهالك والشعر الناتج منها يكون هزيل وضعيف. وعلى الرغم من ذلك هناك العديد من العلاجات التي تستخدم لعلاج هذه المؤثرات السلبية وتعيد نشاط البصيلات، وبالتالي يستطيع الفرد استعادة شعره وجماله الحقيقي.

نصائح هامة لتقوية بصيلات الشعر

قبل التوصّل لعلاجات الشعر هناك العديد من النصائح التي تساعد على تقوية بصيلات الشعر وتسمح باستعادة نشاطها دون التدخل العلاجي بل فقط بعض السلوكيات الصحيحة وهي كالتالي:

  • التدليك اليومي لفروة الرأس: ينصح أغلب أطباء التجميل بتدليك فروة الرأس والبصيلات الموجودة داخل الفروة، وخاصة إذا تم استخدام أحد الزيوت الطبيعية والتي من شأنها أن تغذي الفروة والبصيلات، ومن أهم تلك الزيوت الطبيعية زيت الزيتون، زيت الأفوكادو، زيت اللوز، زيت جوز الهند وغيرها من الزيوت.
  • استخدام الأمشاط الخشبية والبعد عن تلك البلاستيكية: لا بدّ من استخدام أمشاط خشبية ذات أسنان واسعة مما يساعد على تحفيز البصيلات للنمو بشكل جيد، كما تقوم تلك الأمشاط بتشجيع فروة الرأس على إنتاج الزيوت الطبيعية للشعر وبالتالي تتمكن البصيلات من استعادة صحتها وقدرتها على النمو.
  • إمداد الجسم بكميات مياه كافية: لا شكّ أن الشعر يعاني من نفس معاناة الجسم كله فعند الإحساس بالجفاف تصاب البصيلات بالجفاف مما يؤثر على الشعر كله لذا يجب على الشخص شرب المياه بكميات وفيرة.
  • البعد عن استخدام أدوات التصفيف: عند استخدام أدوات التصفيف بشكل زائد عن الحد يصبح الشعر باهت وضعيف مما يضره ويصيبه بالتلف وتعجز البصيلات عن النمو وتغذية الشعر.
  • التغذية الصحية السليمة: لا بدّ من اتباع نظام غذائي مميّز وصحي يعمل على تحفيز بصيلات الشعر وتغذيتها بالطريقة المناسبة، ومن أهم الأطعمة التي لا بدّ من تجنبها بسبب ضررها على الشعر وهي: الأغذية المصنّعة، المشروبات الغازية، التونة، الأطعمة السكرية، الأطعمة التي يوجد بها النشاء مثل المكرونة، الكحول، وهناك بعض الأطعمة التي يجب تناولها بشدة وهي: الفواكه، الخضروات، الحبوب الكاملة، الكربوهيدرات، الأطعمة الغنية بالبروتين وأحماض أوميجا 3.

بعض العلاجات الدوائية لتقوية بصيلات الشعر

هناك العديد من العلاجات والأدوية التي انتشرت في السنوات الأخيرة وظهرت لها نتائج إيجابية بشكل فعّال، ومنها ما يلي:

  • المينوكسيديل: هو من أشهر العلاجات المنتشرة لتقوية بصيلات الشعر وإعادة الشعر المتساقط وإعادة الصحة للشعر بصفة عامة. يصلح هذا العلاج للنساء والرجال على حدٍّ سواء، ولكن هذا العلاج له سلبيات فبمجرد التوقف عن استخدامه يعود الشعر للتساقط.
  • العلاج بالليزر: من أكثر العلاجات التي تكون نتيجتها قوية وتؤثر بشكل كبير على بصيلات الشعر وتعمل على تقويتها بشكل كبير وخاصة إذا تم استخدام العلاج بالليزر مع أي نوع علاج آخر.

بعض العلاجات الطبيعية لتقوية بصيلات الشعر

هناك العديد من الطرق الطبيعية لتقوية هذه البصيلات وإعادة نشاطها ولا شكّ أن المواد الطبيعية لها تأثير فعال وسحري على الرغم من طول المدة، ولكنها على المدى الطويل تظهر نتائجها بدون أي آثار سلبية تُذكر، ومن أهم هذه العلاجات الطبيعية ما يلي:

  • هلام الصبار: من أكثر المواد المغذية للشعر وتقوية البصيلات حيث يحتوي على البروتين اللازم لإعادة نشاط البصيلات، بالإضافة إلى قدرته على تحسين نمو الشعر وملمسه وقدرته على ترطيب الفروة وإزالة الخلايا الميتة الموجودة بها، وبالتالي تظهر النتائج الجيدة له. بمنتهى البساطة يمكن تطبيق هلام الصبار على الشعر بعد استخراجه من الورقة ثم تركه لمدة ساعة على الشعر ومن بعدها يتم شطفه بالماء الفاتر والقليل من الشامبو، مع تكرار هذه الوصفة يمكن الوصول إلى نتيجة أفضل بشكل سريع.
  • البيض: من المعروف أن البيض يحتوي على العديد من البروتينات والعناصر الغذائية المفيدة للشعر مثل الحديد، الكبريت، السيلينيوم، الزنك، والعديد من الفيتامينات الضرورية مثل (A-E-D)، كل هذه العناصر تفيد الشعر بشكل عام وتعمل على ترطيبه وإعادة نموه مرة أخرى، أما بصيلات الشعر فيعمل البيض على إعادة نشاطها وتقويتها وتحسن من قدرتها على إنتاج الشعيرات القوية المقاومة للعوامل الجوية، يمكن عمل وصفة من البيض والعسل وخلطهم جيدًا ثم تطبيقها على الشعر لمدة لا تقل عن 30 دقيقة ثم غسل الشعر بالماء البارد والقليل من الشامبو، عند تكرار هذه الوصفة يمكن الوصول إلى نتائج مثالية بشكل سريع.
  • هناك العديد من الوصفات الطبيعية التي تساعد على تقوية بصيلات الشعر وإعادة نشاطها مثل الجزر، البصل، الزيوت الطبيعية مثل زيت اللوز، زيت الزيتون، زيت جوز الهند وغيرها، كل هذه الوصفات تفيد في تقوية بصيلات الشعر.
في النهاية، بصيلات الشعر هي المنبع الرئيسي للشعر والاهتمام بتقوية البصيلات وإعادة النشاط إليها يؤدي إلى إنتاج شعر قوي له ملمس ناعم ورونق جذاب، مما يشعر الشخص بجماله حيث أن الشعر له دور أساسي في إبراز الجمال الطبيعي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أحصل على خطة علاجية مجانية


X
أطلب استشارة مجانية