خطوات عملية تلبيس الأسنان وأفضل الأنواع المستخدمة عالميًا

0 182

كثيرًا ما تتعرض أسنان الإنسان إلى الإصابة بالنخر أو ما يسمى بتسوس الأسنان، وإن إهمال علاج الأسنان المصابة بالتسوس يؤدي إلى إصابة الأسنان بالتلف إما بشكل يتعذر فيه إصلاحه وفي هذه الحالة يلجأ طبيب الأسنان إلى عملية قلع السن المصاب، أو يكون من الممكن إصلاحه. وقد تتعرض بعض الأسنان إلى الإصابة بالكسور لأسباب عدة ويصبح السن ضعيفًا فيلجأ طبيب الأسنان إلى ما يسمى تلبيس الأسنان لحماية السن المتعرض للتلف أو الكسر أو لأسباب أخرى.

تعريف تلبيس الأسنان

هو غطاء يشبه السن بالشكل واللون ويغطي الجزء الظاهر من السن بشكل كامل، ويصنع من مواد مختلفة ويوضع على الأسنان التالفة بهدف استعادة وظائف السن من حيث أداء عملية المضغ والنطق والحجم وجمال المظهر. ويسمى هذا الغطاء بالتاج. وعادةً ما يتم اللجوء أيضًا إلى تلبيس الأسنان في حالات التلف الشديد للسن بهدف الحفاظ على السن قدر الإمكان أو بهدف تحقيق الدعم لتركيب الجسور السنية في حال تعويض الأسنان. وكان لا حل للأسنان التالفة إلا قلع السن، ولكن بعد تطور تلبيس الأسنان أصبح ممكنًا الحفاظ على الأسنان التالفة.

اقرأ أيضًا: مراحل إجراء عملية زراعة الأسنان

متى يتم اللجوء إلى تلبيس الأسنان

إن التطور الكبير الذي حققه علم الطب بشكل عام قد شمل طب وجراحة الأسنان باعتباره فرع من فروع الطب المختلفة، فأصبح تعويض الأسنان التالفة جزئيًا أو كليًا من المهام الأساسية لجراحة الأسنان، ولعلّ تلبيس الأسنان يدخل ضمن المفهوم العام لتعويض الأسنان. ولكن بمعنى الحفاظ على الأسنان الطبيعية قدر الإمكان. سنوضح فيما يلي الحالات التي يلجأ فيها الطبيب لتقنية تلبيس الأسنان:

  • عند إصابة الأسنان بالتسوس وإهمال علاجه، بحيث ينتشر التسوس في السن المصاب لدرجة تعجز بها الحشوات عن تعبئة الفراغ الحاصل في السن نتيجة إزالة التسوس، فيصبح تلبيس السن ضرورة لتدعيم السن وحمايته.
  • في حالة إصابة الأسنان بكسور أو تصدعات لأسباب مختلفة.
  • عندما يقوم طبيب الأسنان بتركيب الجسور، سواء كانت الجسور ثابتة أو متحركة، فلا بدّ من تثبيت الجسور على الأسنان المجاورة للفراغ المراد وضع الأسنان الاصطناعية به، فيكون من المطلوب تدعيم هذه الأسنان لتحقيق ثبات أكبر لهذه الجسور.
  • يتم اللجوء إلى تلبيس الأسنان عند إجراء عمليات زراعة الأسنان وذلك لتغطية الغرسات وذلك حين انتهاء مراحل زراعة الأسنان.
  • لاستعادة وظيفة السن المصاب بالتلف الجزئي ولإتمام عملية مضغ الطعام ولتحسين نطق الأحرف.
  • يكون لعملية تلبيس الأسنان وظيفة تجميلية وذلك لتغطية تصبغ الأسنان أو للتغلب على بعض الحالات البسيطة لاعوجاج الأسنان أو عدم تناسبها من ناحية الحجم.

خطوات عملية تلبيس الأسنان

تحضيرات قبل تلبيس الأسنان

بعد زيارة المريض لطبيب الأسنان ويقرر بها الطبيب اللجوء إلى تلبيس الأسنان فإن أول خطوة يقوم بها الطبيب هو الفحص العام للفم بهدف الاطلاع على الوضع الصحي العام للأسنان، ويطلب الطبيب صورة بالأشعة السينية للأسنان بقصد تحديد مقدار التلف الذي أصابها والتأكد من عدم وجود حالات تتطلب المعالجة قبل القيام بعملية تلبيس الأسنان وفي بعض الحالات يطلب طبيب الأسنان أخذ صورة بانورامية للفم.

ثم يقوم طبيب الأسنان بمعالجة حالات التسوس إن وجدت في سن أو أكثر، ويتم تعبئة السن المعالج بالحشوات المناسبة وقد يقوم الطبيب بإزالة الحشوات القديمة في حال كانت هذه الحشوات تعاني من الخلخلة وعدم الثبات، ويضع حشوات جديدة بهدف الحصول على ثبات أكبر للسن المراد تلبيسه، وعادةً ما يكون ذلك في حالات تركيب الجسور.

إجراءات تلبيس الأسنان

  • يقوم طبيب الأسنان بعملية حَتّ السن المراد تلبيسه حتى يكون مناسبًا لاستقبال التاج، وأحيانا يقوم بحَتّ السن المقابل للسن وذلك لتهيئة الأسنان مع التاج لتحقيق الإطباق الأمثل للفك، حتى يتمكن المريض من مضغ الطعام بشكل جيد. ويكون الحتّ بالطبقة العليا من السن أكثر حتى يصبح السن مدبّبًا ويكون السن قابلًا لتركيب التاج عليه.
  • ثم يقوم طبيب الأسنان بصنع قالب للسن المراد تلبيسه من أجل أخذ القياس المناسب لصنع التاج، وعادةً ما يتم صنع القالب من مادة pvs وهو نوع من المعجون على شكل طين، ويأخذ شكل القالب عندما يقوم المريض بالعض على هذه المادة الموضوعة على القالب البلاستيكي لبضع دقائق فتأخذ شكل الأسنان ويعطي الأبعاد اللازمة لصنع القالب.
  • ثم يرسل القالب إلى المخبر ليقوم فني الأسنان بصنع التاج وفقًا لقياسات الأسنان التي يعطيها القالب. وعادةً ما يستغرق صناعة التاج بعض الوقت لذلك يقوم طبيب الأسنان بوضع تاج مؤقت على السن المحضر، وذلك لتخفيف حساسية السن والحفاظ عليه، ويكون هذا التاج المؤقت مصنوعًا من المعدن غير القابل للصدأ، ويثبّت التاج المؤقت بلواصق ضعيفة تدوم حوالي الأسبوعين. في هذه الفترة يتوجب على المريض أن يخبر طبيب الأسنان بمدى ملاءمة التاج المؤقت من ناحية الإطباق أو القدرة على المضغ، حتى يتم إدخال التعديلات المناسبة قبل تثبيت التاج بشكل دائم.
  • يتم اختيار نوع المواد التي يصنع منها التاج المراد تلبيس الأسنان به حسب رغبة المريض، آخذين بعين الاعتبار قرار طبيب الأسنان وبالتشاور مع فني الأسنان.
  • بعد صنع التاج والذي لا يستغرق وقتًا أكثر من أسبوعين يقوم الطبيب بوضع مادة لاصقة في تجويف التاج، ثم يثبّت التاج بالضغط عليه نحو أسفل السن، ويقوم طبيب الأسنان بإزالة بقايا مادة اللاصق التي تخرج من تحت التاج بعد الضغط عليه.
  • أثناء تركيب التاج قد يجد طبيب الأسنان ضرورة لقص اللثة وإدراج خيوط في دواعم السن وتجريف أجزاء من أنسجة اللثة ليتم وضع التاج حول السن.

اقرأ أيضًا: أنواع جسور الأسنان والنصائح التي يجب اتباعها بعد تركيبها

أنواع تلبيسات الأسنان

لا بدّ من معرفة المواد المختلفة التي يصنع منها تلبيسات الأسنان ولو بشكل سريع:

  • التلبيسات المعدنية: وهذه التلبيسات تكون مصنوعة من معادن مقاومة للصدأ مثل الذهب، أو من ستانلس ستيل أو الفضة أو من خلائط معدنية أخرى، وهذا النوع من التلبيسات لم يعد مرغوبًا به بسبب ظهوره في الفم مما يعطي شكلًا غير مقبول جماليًا بسبب اختلاف اللون، رغم ما تتميز به هذه التلبيسات من قوة لاحتمال المضغ وتحمّلها ومقاومتها للتآكل وتتطلّب حتّ أقل للسن من الأنواع الأخرى، وكلفتها أقل من أنواع تلبيسات الأسنان الأخرى.
  • تلبيسات الخزف المثبتة على قالب معدني: يتم صنع قالب معدني ويطلى بمادة السيراميك أو الخزف، وهو يمثّل خيارًا أنسب من ناحية الشكل الجمالي وأكثر انسجامًا مع أنسجة اللثة من التلبيسات المعدنية. وهي أكثر أنواع التلبيسات انتشارًا رغم كلفتها العالية مقارنة مع التلبيسات المعدنية.
  • تلبيسات الزيركون: ومادة الزيركون مصنوعة بشكل أساسي من البورسلان مع إضافات من مواد أخرى لتكسب الزيركون صلابة أكبر من البورسلان العادي. وتلبيسات الأسنان المصنوعة من الزيركون لا تستند إلى هيكل معدني وهي أكثر اندماجًا مع أنسجة اللثة وأقل وزنًا من تلبيسات الخزف وأكثر مقاومة للتآكل من تلبيسات الخزف، وهي خيار تجميلي بامتياز وأكثر تكلفة من الخزف.
  • تلبيسات راتنجية: هي مصنوعة من مواد غير معدنية وهي قابلة للتشّكل بسهولة أكبر وأكثر جمالًا من الأصناف الأخرى من ناحية الشكل واللون، وأكثر مقاومة للتآكل وأكثر انسجامًا مع أنسجة اللثة ولكنها باهظة التكلفة.

نصائح عامة

  • بقدر ما يكون اختيار المريض أكثر دقة كلما زادت فرص نجاح عملية تلبيس الأسنان وقلت المضاعفات السلبية الناجمة عن عمليات معالجات الأسنان عامة ومنها تلبيس الأسنان. والاختيار الأمثل يكون بالدرجة الأولى باختيار طبيب الأسنان المختص وصاحب الخبرة الكبيرة في معالجات الأسنان، وأن يكون الطبيب معتمدًا لدى مراكز علاجية كبيرة وصاحبة سمعة طيبة في مجالات العلاج. وكذلك أن يتم معرفة مخبر الأسنان الذي سيقوم بصنع تلبيسات الأسنان وعادةً ما تقوم مراكز العلاج بالتعاقد مع مختبرات صاحبة خبرة ومهارة. وكذلك اختيار المادة التي سيتم صنع التلبيسات منها.
  • ينصح أطباء الأسنان بعدم تناول الطعام أو الشراب لمدة ساعتين حتى يزول أثر المخدر.
  • قد تترافق عمليات تلبيس الأسنان بألم بعد تركيب التاج، ويعالج بتناول بعض المسكّنات وقد يظهر تورم أيضًا ولكن غالبًا ماتزول هذه الأعراض خلال أيام.
  • المحافظة على نظافة الفم بشكل عام، وينصح باستعمال غسول الفم أو المضمضة بالماء والملح لمنع زيادة النزف.
  • في حال حدوث ألم شديد أو نزف طال أكثر من المتوقع أو خروج إفرازات، يجب التوجه مباشرةً إلى طبيب الأسنان لمعالجة الحالة بالشكل الأمثل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

أحصل على خطة علاجية مجانية


X
أطلب استشارة مجانية