أهم 8 معايير تساعدك في اختيار طبيب الأسنان المثالي

الذهاب إلى عيادة طبيب الأسنان من أكثر الأمور المعقدة بالنسبة للعديد من الأشخاص، فمعظم الإجراءات المتعلقة بالأسنان عادة ما يصاحبها بعض الألم أو على أقل تقدير إحساس بالانزعاج من فتح الفم ليقوم الطبيب بإصلاح ما يجب إصلاحه. لكن على الرغم من هذا فإن زيارة عيادة الطبيب هي أمر حتمي وضروري حتى وإن لم يكن هناك ضرورة ملحة للذهاب، كوجود مشكلة في الفك أو الأسنان مثلًا. لذلك فإن من المهم أن تتم عملية اختيار طبيب الأسنان بشكل صحيح وهذا للعديد من الأسباب التي سنذكرها مفصلة خلال السطور القادمة.

أهمية اختيار طبيب الأسنان بشكل صحيح

لا تقل أهمية اختيار طبيب الأسنان بشكل صحيح عن أهمية اختيار أي شيء آخر كاختيار نمط الحياة الذي ستتبعه أو الرياضة التي ستمارسها مثلًا. فكلها اختيارات حتمية ستؤثر على حياتك على المدى الطويل. ولكن يا تُرى كيف سيؤثر عليك وعلى حياتك اختيار طبيب الأسنان؟

  • من المهم أن تضع في اعتبارك أن طبيب الأسنان هو من الأشخاص الدائم وجودهم في حياتك والذي سيرافقك لسنوات. حيث أن زيارتك له يجب أن تكون على الأقل كل 6 أشهر للقيام بكشف دوري على الأسنان واللثة، بالإضافة إلى تنظيف الأسنان بشكل أكثر احترافية ودقة. فمعظم الأشخاص مع الأسف لا يذهبون إلى عيادات أطباء الأسنان إلى في حالات الضرورة القصوى عندما يعانون من ألم أو من مشكلة صحية تتعلق بالأسنان أو اللثة.
  • إن لم يكن اختيارك لطبيب الأسنان موفقًا فإن هذا قد يجعلك تمر بأسوأ التجارب الحياتية على الإطلاق. فعلى سبيل المثال إذا لم يكن طبيبك محترفًا أو تنقصه الخبرة فإن هذا قد يعرضك لمشاكل متعددة في الفم والأسنان أو على الأقل قد يتعامل بشكل فظ وغير محترف معك، مما ينتج عنه شعورك بألم مضاعف، وهو بالتأكيد أمر لن ترغبه أبدًا.
  • لا تتنازل عن شكل أسنانك الجميل والرائع! فإذا كنت ترغب في الحصول على أسنان مثالية رائعة أو إذا كنت تمتلك بالفعل هذه الأسنان ولا ترغب في التضحية بها عند تعاملك مع طبيب غير متمرس، فإنه يجب عليك إذًا أن تختار طبيب أسنانك بدقة، وأن تراعي في اختياره بعض المعايير، والتي سوف نذكرها لك بشكل كامل.

معايير اختيار طبيب الأسنان المثالي

طبيب الأسنان

عند اختيارك طبيب الأسنان يجب عليك أن تراعي بعض الأمور والتي ستساعدك على اختيار طبيب أسنان يناسبك ويلبي احتياجاتك وأولوياتك، وهي:

أن يحمل شهادة طبية معتمدة من جامعة معترف بها:

بالتأكيد لن تتعامل مع طبيب أسنان لا تعلم ما هي نوعية الشهادات التي يحملها وما هو تخصصه تحديدًا. فأول ما يجب عليك أن تبحث عنه في طبيب الأسنان الذي ستتعامل معه هو مؤهلاته والشهادة التي حصل عليها، ومن أي جهة قد تم اعتماده، وهل هي جامعة معترف بها أم لا.

أن يكون طبيبًا معتمدًا من قبل نقابة الأطباء:

تأتي هذه الخطوة في المرتبة الثانية بعد أن تتأكد من الشهادة العلمية التي حصل عليها، والتي لا تقل أهمية أبدًا. حيث يجب أن يمتلك الطبيب سمعة طيبة في الأوساط الطبية والعلمية بخبرة عملية لا تقل عن ثلاث سنوات على الأقل ومعتمدًا من الجهات الطبية المحلية (وزارة الصحة ونقابة الأطباء).

أن يكون معتمدًا من الهيئات الطبية العالمية:

هذه تعتبر ميزة إضافية تمنحك المزيد من الطمأنينة والشعور بالراحة عند تعاملك مع طبيب أسنان يحصل على زمالات دولية ومعتمد من قبل الهيئات الطبية العالمية ذائعة الصيت.

أن يمتلك خبرة طويلة:

كلما زادت عدد سنوات خبرة طبيب الأسنان الذي تتعامل معه كلما كان هذا مؤشرًا جيدًا على مهارته وكفاءته وكيفية تعامله مع حالتك وأسنانك، كما أنه يدل على أن النتائج سوف تكون مثالية وبأقل قدر ممكن من الألم.

تقييم إيجابي:

لا تنسَ البحث جيدًا عن آراء المرضى السابقين وتقييماتهم لهذا الطبيب، فهي من أهم الأمور التي يجب عليك البحث عنها بدقة. فمن خلال آراء المرضى السابقين ومدى رضاهم عن الطبيب سوف تستطيع حسم قرارك بشأنه. وكلما زاد عدد المرضى الراضين عنه وعن النتيجة كلما كان ذلك طبيب الأسنان أفضل.

السعر المناسب:

من الأمور الهامة للغاية عند اختيارك طبيب الأسنان هو أن تتناسب تكاليف الخدمات التي يقدمها مع ميزانيتك، وهي من الأمور التي سوف تشعرك بالراحة أيضًا أثناء تعاملك معه، فليس من المعقول أن تتعامل مع طبيب أسنان أسعار خدماته باهظة للغاية، لأن هذا سيجعلك تشعر بالتوتر وعدم الشعور بالراحة بمجرد أن تدخل عيادته.

شخصية لطيفة ومريحة:

على الرغم من أن السمات الشخصية قد يعتبرها الكثيرين أمرًا غير مهمًا ولا يقارن بمهارة الطبيب وعلمه واحترافيته، إلا أن هذا قد ينطبق على أي تخصص آخر غير أطباء الأسنان! فكما ذكرنا من قبل أن طبيب الأسنان سوف يرافقك على مدار سنوات حياتك، وبالتالي من المهم أن تختار شخص ترتاح له وتحب الذهاب إليه ويشعرك بالاطمئنان والثقة، فهذا بالتأكيد سوف يشجعك على الاستمرار والمواظبة على زيارته دوريًا والاهتمام بأسنانك بشكل سليم.

قربه من مكان السكن:

من الرائع والمريح حقًا أن تختار طبيب الأسنان بمكان قريب من سكنك، فهذا سوف يشجعك كثيرًا على استمرارية ذهابك إلى الطبيب وبالتالي محافظتك على أسنانك. لذلك حاول ألا تختار طبيب بعيدًا عنك فتضطر إلى قضاء الكثير من الوقت على الطريق وفي الزحام، مما يجعلك تكره هذه الزيارة وتتجنبها.

لماذا أحتاج زيارة طبيب أسنان خبير؟

هناك العديد من الأسباب التي قد تدفعك إلى زيارة طبيب الأسنان، نذكر منها على سبيل المثال:

  • الكشف الدوري على الأسنان واللثة للتأكد من خلوها من الأمراض ولتجنب إصابتها بأي مشاكل مستقبلية.
  • تنظيف الأسنان وإزالة طبقة الجير التي تترسب نتيجة تناول الأطعمة والمشروبات المختلفة، والتي يجب إزالتها عند طبيب الأسنان باستخدام آلات وأدوات معينة. وينصح القيام بهذا الإجراء على الأقل مرة كل 6 أشهر، للحفاظ على صحة الأسنان.
  • علاج مشاكل اللثة والأسنان المختلفة كالتسوس والتورم والتهاب اللثة والنزيف وغيرها العديد والعديد من الأمراض والمشاكل المتعلقة بالفم والأسنان.
  • تبييض الأسنان بالليزر، وهي من الإجراءات التجميلية التي يقوم بها طبيب الأسنان المتخصص بالشق التجميلي. ومن خلال هذا الإجراء يتم تعريض الأسنان لأشعة الليزر بعد وضع طبقة جيل خاصة تعمل على تبييض الأسنان بفاعلية وخلال وقت قصير لا يتجاوز الساعة في معظم الأحيان.
  • الحصول على ابتسامة هوليود، وهي من الإجراءات التجميلية للأسنان التي انتشرت مؤخرًا، ومن خلالها بإمكانك الحصول على أسنان متراصة بعناية وأسنان متناسقة بيضاء كابتسامة مشاهير هوليود عبر عدة خطوات بسيطة دون الشعور بالألم. وهو الإجراء التجميلي الذي يقضي على مشكلات مثل اصفرار الأسنان، فقدان الأسنان، بقع الأسنان، عدم تساوي بحجم الأسنان.
  • زراعة الأسنان، وهي أيضًا من ضمن الإجراءات التجميلية المتعلقة بالأسنان والتي تعتبر ثورة في عالم تجميل الأسنان وساعدت الكثير من الأشخاص على استعادة مظهر أسنانهم الطبيعي واستعادة ثقتهم في أنفسهم مرة أخرى.

أشياء عليك الابتعاد عنها عند اختيار طبيب الأسنان

كما قد ذكرنا بعض الأمور التي يجب عليك مراعاة وجودها في طبيب أسنانك، هناك أيضًا بعض الأمور التي يجب عليك تجنب وجودها في طبيب الأسنان الذي ستختاره، نذكر منها على سبيل المثال:

العصبية: فأنت لا ينقصك المزيد من التوتر، بالتأكيد لديك ما يكفي منه. الطبيب العصبي لن ينجح أبدًا في بث الطمأنينة أو الشعور بالراحة في نفسك، لذلك يجب أن تتفاداه وتبتعد عن التعامل معه.

الغموض: وهي من أكثر الصفات التي يجب أن تتحاشى وجودها في طبيب الأسنان الخاص بك. فأنت بصفتك مريض بحاجة إلى مزيد من المعرفة والمعلومات حول حالتك الصحية وحالة أسنانك، الأسباب والعلاج وغيرها من الأمور الهامة التي تحتاج معرفتها. لذلك فإن الطبيب الغامض لم يكون أبدًا الطبيب المثالي في هذه الحالة، فمثل هؤلاء الأطباء قد يبخلون على مرضاهم بالمعلومات اللازمة لصحة أسنانهم.

بالنهاية، سيكون أمامك العديد والعديد من الخيارات لاعتماد طبيب الأسنان الأنسب لك، لذلك من المهم أن تتأنى جيدًا قبل اتخاذ القرار، لأن هذا القرار من شأنه التأثير على أسنانك وشكلها وصحتها في المستقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.