العلاقة بين عملية زراعة الشعر وممارسة الرياضة

0 55

معرفة العلاقة بين زراعة الشعر وممارسة الرياضة أمر ضروري لك إذا كنت قد أجريت عملية زراعة الشعر وقمت بخطوة إيجابية نحو التغيير وتجميل المظهر العام والتخلص من مشاكل خاصة بالشعر كانت تؤرقك وتؤثر على حياتك كلها وخاصة المهنية، ولكن بعد زراعة الشعر لابد من الإهتمام بالعملية والأماكن التي قمت بزراعتها حتى تستطيع الحفاظ على نتائجها على الأقل في الفترة الأولى بعدها، ولكن هذا يتطلب منك بعض الحرص وأخذ الحيطة فكل ما مر من خطوات كانت مرحلة وما بعد عملية زراعة الشعر مرحلة أخرى ولكل منهم أهميته في الوصول إلى أفضل نتيجة يتمناها الطبيب ويبحث عنها المريض، ويظهر ذلك جليًا في التعليمات التي يضعها لك الطبيب بعد عملية زراعة الشعر وأهمها هي الابتعاد عن بذل مجهود شاق بما في ذلك ممارسة الرياضة لما لها من تأثير سلبي على العملية برمتها ونتائجها النهائية.

في هذا الموضوع سنشرح لك عزيزي القارئ ما هي العلاقة بين زراعة الشعر وممارسة الرياضة حتى تكون على علم بها وتدرك مدى تأثيرها.

ملخص تعريف عملية زراعة الشعر

هي بوجه عام عبارة عن عملية تجميلية بالدرجة الأولى تهدف إلى إستعادة الفرد لمظهره الحقيقي قبل تساقط الشعر وذلك عن طريق تخليصه من جميع مشاكل الشعر التي يعاني منها سواء التساقط أو الصلع الجزئي أو الكلي، وذلك عن طريق إستئصال بعض البصيلات من المناطق الكثيفة بالشعر وغرسها في المناطق المصابة من خلال بعض التقنيات الهامة مثل الإقتطاف، السفير، أقلام تشوي وغيرها وفي أفضل المراكز على مستوى العالم.

ما العلاقة بين زراعة الشعر وممارسة الرياضة؟

عند الحديث عن الشعر وخاصة بعد زراعته لابد وأن يحتاج إهتمام خاص ورعاية وعناية فائقة أضف إلى ذلك حاجته إلى التغذية السليمة وحصول الجسم بأكمله على الراحة التامة فهو عضو هام مثله مثل أي عضو في جسم الإنسان، أما بخصوص ممارسة الرياضة يجب أن نذكر أن هناك نوعين من الأشخاص الذين يمارسون الرياضة وهم: شخص مواظب بشكل مستمر ولديه إهتمام خاص بالرياضة ويخصص لها جزء من وقته في كل أسبوع لذا فجسمه رياضي، وشخص آخر يمارس الرياضة على فترات متقطعة وبالتالي فجسمه غير رياضي ولكل منهم إسلوب خاص.

الشخص المداوم على ممارسة الرياضة يمكنه ممارستها بعد إجراء العملية بفترة بسيطة فجسمه معتاد على ذلك ويقوم بتوزيع الغذاء الداخل إلى جسمه بشكل متناسق دون قلق من نتيجة العملية ولكن لابد من الحذر في أول إسبوع بعد عملية زراعة الشعر، ولكن الشخص الآخر يجب عليه الإنتظار فترة بعد عملية زراعة الشعر وممارسة الرياضة فمن الطبيعي أن تحتاج تلك البصيلات المزروعة للغذاء والرعاية والإهتمام بها بعد الزراعة وذلك قد يُعطل بسبب ممارسة الرياضة وعدم قدرة الجسم على التنسيق بين جميع العمليات الحيوية وتوزيع الغذاء بشكل متكافئ.

ولكن على المستوى العام فإن ممارسة الرياضة بعد عملية زراعة الشعر تسبب العديد من المشاكل وتعيق نمو البصيلات المزروعة على النحو التالي:

تؤثر ممارسة الرياضة على التمثيل الغذائي وذلك يعني أن الجسم بعد ممارسة الرياضة يحتاج إلى الغذاء بشكل مكثف في العضلات والجسم كله وخاصة البروتينات والفيتامينات والمواد الغذائية المختلفة مما يمنع وصول هذه الأطعمة إلى البصيلات المزروعة وهذا بدوره يؤثر على نموها، ومن خلال الدراسات التي قامت بها العديد من المراكز بخصوص الأشخاص الذين يمارسون الرياضة وأولئك الذين لا يمارسون الرياضة فقد أوضحت أن نتائج العملية للأشخاص الذين لا يمارسون الرياضة أفضل والشعر أصبح أكثف، أما الذين يمارسون الرياضة بعد الزراعة فقد أصيبوا بتكسر في بعض البصيلات وتلف بجزء منها، كما أن فترة الشفاء بعد العملية كانت أطول والشقوق في الفروة ظلت فترة أكبر، وذلك يعني أن ممارسة الرياضة بعد عملية زراعة الشعر من الأمور الغير محببة ولها تأثير سلبي على العملية ويعيق وصول الغذاء للبصيلات المزروعة.

من ناحية أخرى، عند ممارسة الرياضة يقوم الجهاز المناعي الموجود في الجسم بالإتجاه إلى العضلات لمحاولة الإستشفاء من الإرهاق الذي أصاب الجسم كله وبالتالي لن يهتم بالشعر المزروع أو البصيلات الجديدة وذلك يعني أن الجهاز المناعي سوف يتعامل مع هذه البصيلات وكإنها أجسام غريبة ويرفض التعامل معها مما يجعل عملية الإستشفاء تطول مدتها، وهذا بالفعل ما أثبتته الدراسات أن الذين لا يمارسون الرياضة بعد عملية زراعة الشعر نتائج العملية لديهم أفضل وأحسن.

من أهم العوامل السلبية التي تسببها ممارسة الرياضة هو إعاقة نمو الشعر بشكل طبيعي بسبب قيام الجسم بتوجيه العناصر الغذائية إلى العضلات وبالتالي تعاني البصيلات المزروعة من نقص في العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها مما يؤدي إلى إقتلاع بعض البصيلات وعدم نموها.

كما أن ممارسة الرياضة تسبب العديد من الآثار السلبية نتيجة نقص بعض العناصر الغذائية الضرورية لتغذية تلك البصيلات والتي يعتبر نقصها يسبب تساقط الشعر منذ البداية وأهمها ما يلي:

  1. الحديد:  

من أهم العناصر الغذائية التي تؤدي إلى تغذية البصيلات ونمو الشعر ونقصه يسبب تساقط الشعر وتدهور الحال، وبالفعل ممارسة الرياضة تستهلك قدر كبير من الحديد لمساعدة العضلات وخاصة تلك التمرينات القوية التي تحتاج إلى تغذية جيدة، وبالتالي لابد من الإبتعاد عن ممارسة الرياضة وخاصة بعد الفترة الأولى من عملية زراعة الشعر.

  1. نقص الزنك:
  2.  من العناصر الهامة والضرورية لنمو الشعر وعدم تساقطه وبالتالي فإن نقص الزنك مرتبط بعدم تناول الشخص لكميات كافية من اللحم الأحمر الذي يحتوي على الزنك مما يعمل على الإضرار بالشعر والبصيلات المزروعة.
  3. نقص البيوتين:  

هو أحد فيتامينات ( ب) والذي يسبب نقصه تساقط الشعر وفقدانه.

  1. نقص البروتين:

وهو من أهم العناصر الغذائية التي يحتاجها الشعر وتستهلكها العضلات عند ممارسة الرياضة مما يؤثر بالسلب على البصيلات المزروعة.

حسنًا، متى يمكن ممارسة الرياضة بعد عملية زراعة الشعر؟

بالطبع ممارسة الرياضة مفيدة بشكل عام ولكن المريض الذي خاض عملية زراعة الشعر لابد وأن يتوخى الحذر من ممارستها في الفترة الأولى بعد العملية لعدم التأثير على نتائج العملية كلها، وإن كان لابد من ممارسة الرياضة فلابد من تجنب ممارسة الرياضات العنيفة مثل حمل الأثقال وخاصة في الثلاثة شهور الأولى ويكتفي المريض بممارسة الرياضة الخفيفة مثل المشي.

لذا عزيزي القارئ لابد وأن تحافظ على نتائج العملية التي طالما حلمت بها وبالنتائج التي تنتظرها وبالمظهر الجذاب والأناقة الكاملة فلا داعي من ممارسة التمرينات العنيفة بعد زراعة الشعر لمدة لا تقل عن ثلاثة شهور حتى تتمكن من نمو البصيلات الجديدة بشكل جيد والوصول إلى ما تتمناه.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زراعة شعر
حظ أوفر
تبييض ليزري
حاول مرة ثانية
حقيبة علاجية
حظ أوفر
تنظيف أسنان
محاولة آخرى
لا تدع أحلامك تفوتك!
لديك فرصة للفوز بهدية رائعة.هل تشعر أنك محظوظ اليوم؟ فقط املأ الفراغات المطلوبة واضغط على عجلة الحظ!
  • تنتهي صلاحية الجائزة بعد ستة أشهر.
  • احرص على تذكر البريد الإلكتروني الذي أدخلته والتحقق منه، وذلك لأنه سيتم التواصل معك من خلاله.
WhatsApp chat