أهم خمسة عوامل تسبب فشل عملية زراعة الشعر

0 356

زراعة الشعر من العمليات الجراحية التجميلية البسيطة التي تؤكد كافة الإحصائيات أنها تعطي أعلى معدل نجاح في معظم الحالات التي تخضع لإجرائها، وبالرغم من هذا هناك بعض الظروف التي تفشل بها زراعة الشعر، وقد أظهرت هذه الإحصائيات أنه هناك خمسة عوامل رئيسية تساهم في زراعة شعر فاشلة لأنها تسبب مخاطر كبيرة لا يمكن علاجها، وهذه الخمسة عوامل لا تشمل المضاعفات البسيطة التي تحدث بعد إنتهاء الجراحة، ولأن زراعة الشعر عالية التكلفة إلى حد ما، وتضطر الشخص الذي يقوم بها إلى تحمل الكثير من الأعباء النفسية قبل وأثناء وبعد الخضوع لها ترقباً للنتائج التي قد يحصل عليها، فلابد للمريض أن يتعرف على هذه العوامل الخمسة التي تؤدي إلى زراعة فاشلة حتى يتجنبها ويحذر منها ويضعها في الإعتبار، إذا نجح في ذلك يمكنه بسهولة أن يصل إلى بر الأمان ويحصل على متطلباته من زراعة الشعر ويحصل على شعر يحوز على إعجاب كل من يراه وبالتالي يستعيد الثقة في النفس.

أهم خمسة عوامل تساهم في زراعة شعر فاشلة:

تختلف ظروف كل عملية زراعة من شخص لآخر، وبالتالي تختلف النتائج من حالة لأخرى، وكلما كانت العوامل مناسبة لإجراء العملية كلما كانت نسبة النجاح أعلى، والعكس صحيح، ولا تنسى أنه بالرغم من أن زراعة الشعر إجراء جراحي بسيط إلا أنه يحتاج إلى قدر كبير جداً من الإحترافية والخبرة من جانب الطبيب، والصبر والرعاية الجيدة والإهتمام المناسب من قبل المريض والمتابعة المتواصلة لمدة طويلة لا تقل عن عام أو حتى ظهور النتائج النهائية للعملية، وقبل كل هذا يجب على المريض معرفة فرص فشل العملية وأهم العوامل التي تساهم في زراعة الشعر الفاشلة حتى يتجنبها من البداية، وتشمل هذه العوامل الخمسة ما يلي:

  • اختيار طبيب قليل الكفاءة والخبرة في زراعة الشعر

يعتبر الطبيب من أهم العوامل التي تؤثر في نتائج عملية زراعة الشعر، وعدم التدقيق بدرجة كافية في إختيار طبيب بدون الإلتفات إلى سجله المهني السابق، قد يقلل من فرص نجاح الزراعة، ولتجنب هذا العامل يجب على المريض التدقيق جداً في إختيار الطبيب الجراح الذي سيجري زراعة الشعر، بالإضافة إلى ضرورة تمتع الطبيب بخبرة طويلة وكفاءة عالية وعلى دراية كبيرة بأحدث تقنيات زراعة الشعر، لضمان عدم حدوث زراعة  شعر فاشلة.

  • أن لا يكون المريض مؤهل لزراعة الشعر

من أهم العوامل التي تساهم في زراعة شعر فاشلة أن يكون المريض غير مؤهل لزراعة الشعر من الأساس، مثل أن يكون سبب الصلع مرض جلدي مزمن مثل مرض الذئبة الحمراء او الثعلبة ومن المتوقع أن هذا المرض ينشط بنسبة كبيرة في المستقبل، وقتها ستتعرض بصيلات الشعر الجديدة لمهاجمة هذا المرض وستسقط، وبالتالي تفشل الزراعة، أيضاً إذا كان المريض ليس لديه منطقة مانحة جيدة، وقتها سيضطر الطبيب لحصد بصيلات قليلة او صفاتها ضعيفة للزراعة في المنطقة المتضررة، وبالتالي ستكون هناك مسافات واسعة بين البصيلات المزروعة ، او تكون ضعيفة وهذا يجعلها غير قادرة على الإنغماس في فروة الرأس، وبالتالي بعد فترة قليلة قد تموت وتسبب فشل عملية الزراعة.

  • عدم اختيار مركز طبي مناسب ومجهز بكل متطلبات إجراء زراعة الشعر

البعض قد ينخدع في تكلفة زراعة الشعر المنخفضة قليلاً التي تعرضها بعض المراكز الطبية الغير مؤهلة أو التي تعمل بشكل غير قانوني، وبسبب انخفاض سعر التكلفة والإعلانات الخادعة لهذه المراكز يختار مركز أقل في التجهيزات والإمكانيات بحثاً عن توفير بضعة دولارات في السعر، وبالتأكيد هذا يساهم بدرجة كبيرة في زراعة شعر فاشلة، لأن اختيار المركز الطبي الذي سوف يقوم بالعملية يعتبر من أهم العوامل التي تعتمد عليها فشل او نجاح زراعة الشعر، ولتجنب الفشل يجب على المريض أن يختار مركز طبي مرخص وخاضع للرقابة من وزارة الصحة في البلد الموجود بها، ويوفر أعلى معايير النظافة والتعقيم، ويوفر غرفة عمليات على مستوى عالي من التجهيز والتعقيم وبه كل الأدوات والمعدات الحديثة المطلوبة في إجراء زراعة الشعر، فضلا عن تواجد طاقم طبي مؤهل ومشهود له بالخبرة والتاريخ في المجال.

  • عدم الالتزام بتطبيق النصائح التي يقدمها الطبيب المختص بعد زراعة الشعر

بعد إنتهاء زراعة الشعر يشرح الطبيب الجراح بعض النصائح والإرشادات الهامة التي يجب على المريض إتباعها بكل حذافيرها، حتى تمر هذه المرحلة الحرجة بسلام، وخاصة أن بصيلات الشعر المزروعة تكون ضعيفة وغير ثابتة، وأي إهمال في تنفيذ هذه النصائح يؤدي إلى تضرر هذه البصيلات او حتى خروجها من أماكن زراعتها، وهذا يؤدي بدرجة كبيرة إلى زراعة شعر فاشلة، لهذا يجب على المريض إتباع كافة تعليمات الطبيب وتنفيذها جيداً حتى تنتهى تلك الفترة الخطيرة.

  • زراعة البصيلات بطريقة خاطئة

تعتبر خطوة غرس البصيلات الجديدة من أهم خطوات زراعة الشعر، وإذا لم ينتبه لها الطبيب جيداً وقت الزراعة او إذا لم يكن بالكفاءة المناسبة التي تجعله يغرس هذه البصيلات في عمق مناسب وعلى أبعاد مناسبة، فمن المؤكد ان ذلك سيؤثر بالسلب على نتائج زراعة الشعر، وقد يؤدي إلى خروجها من أماكنها او تلفها وضمورها بعد فترة، وبالتالي هذا يساهم في زراعة شعر فاشلة.

اقرأ أيضًا ما هي الدولة الأفضل لزراعة الشعر حول العالم 

عوامل ثانوية قد تساهم في فشل عملية زراعة الشعر

بخلاف الخمسة عوامل السابقة التي تساهم في زراعة شعر فاشلة، هناك بعض العوامل الثانوية التي تؤدي لنفس النتيجة، ولكنها أقل خطورة، ومن أهمها ما يلي:

  • لمس البصيلات المزروعة بعد العملية.
  • عدم إستخدام مستحضرات جيدة للعناية بالشعر.
  • التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • عدم إجراء التحاليل الطبية اللازمة قبل العملية.
  • إجراء زراعة الشعر على أيدي الطاقم المعاون وليس الطبيب المختص.
  • عدم التوقف عن التدخين او تناول المواد الكحولية او المخدرات.
  • اقتطاف بصيلات أكثر من اللازم من المنطقة المانحة.

وفي الأخير؛ من الضروري جداً أن يعرف الشخص المقبل على إجراء عملية زراعة الشعر أنه هناك خمسة عوامل رئيسية تساهم في زراعة الشعر الفاشلة، وبالتالي ينبغي التعامل معها بحرص بالغ لتجنبها قبل وخلال وبعد عملية زراعة الشعر، ويمكننا أن نقول أن إختيار الطبيب الجراح يعتبر الأهم بينهم لأنه هو المسئول عن كل ما يجري أثناء العملية، كما أنه المسئول عن تقديم المتابعة بعد الزراعة حتى تظهر كافة النتائج النهائية، إذا نجح المريض في تجنب العوامل الخمسة السابقة، مع تطبيق كافة التعليمات التي يقدمها له الطبيب المختص بعد زراعة الشعر، يمكنه أن يحصل على زراعة شعر ناجحة تعطي أفضل النتائج المتوقعة، وبعدها ينعم بشعر قوي ومميز يمنحه مظهر جذاب وأنيق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat