التقنيات الأحدث عالميًا في مجال زراعة الشعر

0 58

استطاعت تقنيات زراعة الشعر المختلفة أن تحدث نقلة نوعية في إيجاد حلول نهائية للعديد من مشاكل الشعر التي تصيب عدد كبير من النساء والرجال على حدٍّ سواء، ومن أهمها مشكلة الصلع الوراثي وتساقط الشعر القوي، حيث كانت هذه المشكلات تسبب معاناة كبيرة وخاصة للسيدات، والتي تَعتبر شعرها من أهم ما تملكه في الحياة، فهو تاج جمالها وعنوان أنوثتها، لهذا توليه اهتمامًا مضاعفًا عن أي جزء آخر في جسدها، الأمر الذي يجعلها توافق على دخول غرفة العمليات والخضوع لإجراءات جراحية مثل عمليات زراعة الشعر بتقنياتها المختلفة، وهو موضوع حديثنا اليوم.

أهم أسباب اللجوء إلى إجراء عملية زراعة الشعر

عادةً لا تلجأ المرأة أو الرجل لعمليات زراعة الشعر إلا في نهاية المطاف وتجربة العديد من الأدوية والوصفات المنزلية لعلاج مشاكل الشعر التي لم تعطِ نتيجة تذكر في حل هذه المشكلات، ومن أهمها مشكلة تساقط الشعر الشديد أو مشكلة الصلع الوراثي، ومن أهم أسبابه:

  • أسباب وراثية وجينية.
  • خلل في الغدة الدرقية.
  • اضطرابات الهرمونات في فترة المراهقة أو الحمل والرضاعة.
  • استخدام منتجات رديئة في العناية بالشعر.
  • تعريض الشعر لمصادر حرارة قوية مثل مكواة الشعر.
  • سوء التغذية.
  • التقدم في العمر.
  • بعض الأمراض الجلدية مثل مرض الثعلبة.
  • تناول أدوية لفترات طويلة.
  • الخضوع للعلاج الكيماوي والإشعاعي.

أهم التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر

التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر تعتبر من أكثر التطورات العلمية التي ظهرت في آواخر الثمانينات من القرن الماضي، ولكن جميعها تتم بنفس الخطوات، والفارق الوحيد بينها هو الأجهزة المستخدمة فيها، كما أن نوع التقنية المستخدمة يدخل في تحديد تكلفة عملية الزراعة، ومن أهم تلك التقنيات:

  • تقنية السفير (Sapphire).
  • تقنية الاقتطاف (FUE).
  • تقنية قلم تشوي (DHI).
  • تقنية الشريحة (FUT).

تقنية السفير (Sapphire)

هي التقنية الأحدث عالميًا في مجال عمليات زراعة الشعر، فتتم هذه التقنية باستخدام أداة فتح القنوات المزودة برأس دقيق جدًا مصنوع من حجر السفير في المرحلة الأهم من مراحل عملية زراعة الشعر الثلاثة، حيث يتم فتح قنوات بالمنطقة المراد زرع الشعر فيها طبقًا لعمق وسماكة الجذور المقتطفة بواسطة أداة فتح القنوات المزود برأس السفير حيث أن هذا الرأس الدقيق يساعد في فتح القنوات بسرعة وبدقة عالية مع التقليل من حجم استهلاك الخلايا في مناطق فتح القنوات، وهذا يعني سرعة التئام الجروح وتقليص مدة التعافي ما بعد العملية.

من أهم ميزات تقنية السفير:

– سهولة فتح القنوات الحاضنة بالاتجاه الطبيعي لنمو الشعر.
– عدم تلف الأنسجة وبالتالي لا تلحق أي أضرار في مناطق الرأس.
– السماح بزرع كمية أكبر من البصيلات من تلك التي تزرع بالطرق العادية.
– التئام الجروح وتعافيها بشكل أسرع.
– الحصول على مظهر طبيعي للشعر بعد عملية الزراعة.

تقنية زراعة الشعر بالشريحة (FUT)

وهى تعتبر أول تقنية ظهرت لعمليات زراعة الشعر بشكل مطلق، ولهذا تعتبر من أكثر التقنيات التي تخلف ورائها مضاعفات عديدة، ومن اسمها، فهي  تتم من خلال قص شريط طويل تحت تأثير مخدر موضعي من المنطقة التي تمتاز بشعر جيد وكثيف مثل مؤخرة الرأس أو الجانبين وتستغرق وقت طويل نسبيًا قد يتجاوز الـ 9 ساعات ثم يتم بخياطة المكان بغرز طبية بحيث لا تترك مكانها علامات جائرة.

ثم يقوم الطبيب باستخدام جهاز الميكروسكوب الطبي في تقطيع هذه الشريحة لعدة أجزاء، كل جزء يضم ما لا يزيد عن 2-3 بصيلات، وبعدها يقوم الطبيب بشق قنوات صغيرة جدًا في المنطقة المصابة بالصلع بنفس مقياس البصيلات التي ستزرع فيها، ثم غرس البصيلات في هذه الفتحات بعناية شديدة وبعمق معين، وبعدها يتم تنظيف وتعقيم المنطقتين المانحة والمستقبلة وتوضع عليها بعض المسكنات وتلف بضمادات طبية لا تنزع إلا في نهاية اليوم التالي.

زراعة الشعر بتقنية الاقتطاف (FUE)

تعتبر هذه التقنية الأحدث من السابقة لأنها لا تتضمن أي غرز، كما أنها تختصر الوقت لأنه تندمج فيها خطوة نزع الشعيرات مع خطوة الغرس، وتتم من خلال إستخلاص بصيلات الشعر بدون ادنى مضاعفات، وفيها يقوم الطبيب بحقن مخدر موضعي في المنطقة المناسبة التي يوجد بها نوعية شعر قوية وتشبه نوعية الشعر في المنطقة المصابة، ثم توضع في محلول طبي حتى يتم تعقيم و فتح قنوات ضيقة جدًا في المنطقة المستقبلة، ثم يتم غرس هذه البصيلات بمنتهى الدقة، وبعدها يقوم الطبيب بتطهير وتعقيم المنطقتين ووضع المسكنات وضمادات طبية لحمايتهما من الصدمات.

زراعة الشعر بتقنية قلم تشوي (DHI)

أيضًا هذه التقنية متطوّرة بدرجة كبيرة وتتم من خلال جهاز طبي دقيق يسمى (قلم تشوي) وهو يستخدم في فتح الفتحات التي سيتم زرع البصيلات الجديدة بها، وهذه التقنية يتم زرع البصيلات الجديدة في أماكنها المطلوبة مباشرة بالإضافة لمزايا عديدة أهمها توفير الكثير من الوقت بما يوفر الكثير من التعب على المريض.

تكلفة عملية زراعة الشعر

تتفاوت تكلفة عمليات زراعة الشعر من دولة لآخرى و بحسب عدة عوامل منها:

  • المكان الموجود به المركز الطبي: كلما كان المركز الطبي أو العيادة في أحد البلدان الهامة والمتطورة طبيًا، تكون تكلفة تقنية زراعة الشعر أعلى، هذا بالإضافة إلى التجهيزات الطبية ومستوى النظافة والتعقيم الموجود.
  • الطبيب الجراح الذي سيجري العملية: يعتمد أجر الطبيب الذي سيجري عملية زراعة الشعر على مدى شهرته وسنوات عمله والمؤهلات الحاصل عليها.
  • نوع التقنية المستخدمة في زراعة الشعر: كل تقنية من تقنيات زراعة الشعر لها سعر محدد بحسب الأجهزة والتجهيزات الطبية التي تحتاجها.

وبشكل عام وفي المتوسط تصل تكلفة عملية زراعة الشعر في أمريكا ودول أوروبا إلى حوالي 7000-20000 دولار، أما في بعض الدول العربية مثل السعودية فتصل إلى 50 ألف ريال سعودي، أما في تركيا فتتراوح ما بين 1500-5000 دولار، أما في مصر فتصل إلى 2000 دولار أمريكي.

اقرأ أيضًا: زراعة الشعر في تركيا | كيف تُحدَّد تكلفة العملية الناجحة

نصائح هامة قبل إجراء عملية زراعة الشعر

هناك بعض النصائح والإرشادات التي يجب أن يلتزم بها الشخص قبل الخضوع لعملية زراعة الشعر مهما كان نوع التقنية التي ستستخدم حتى تتجنب حدوث أي مضاعفات مع ضمان نجاح العملية بنسبة كبيرة ومنها:

  • التوقف عن التدخين وشرب المواد الكحولية قبل العملية بأسبوع.
  • النوم جيدًا في الليلة التي تسبق إجراء العملية.
  • تناول غذاء صحي وسليم.
  • إخبار الطبيب بالأدوية التي يتم تناولها.
  • عمل كافة التحاليل الطبية مثل تحليل السكر والضغط والقلب ووظائف الكبد.

نصائح هامة بعد إجراء عملية زراعة الشعر

بعد الإنتهاء من إجراء عملية زراعة الشعر بأي تقنية من التقنيات السابق ذكرها، يقوم الطبيب بشرح بعض الإرشادات الهامة التي يجب أن يتبعها المريض حتى يضمن نجاح العملية وتجنب حدوث أي آثار جانبية ومنها:

  • جعل الرأس مرفوع قدر الإمكان والنوم على وسادتين.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس المباشرة.
  • عدم بذل أي مجهود بدني أو ممارسة الرياضة بما فيها السباحة لمدة لا تقل عن شهر.
  • عدم الخروج في الجو غير المستقر.
  • عدم التعرض لصدمات على الرأس.
  • تناول المسكنات كما وصفها الطبيب.
  • استعمال نوع طبي من الشامبو بحسب وصف الطبيب.
  • عدم ملامسة البصيلات المزروعة نهائيًا لمنع تحركها من مكانها.

في النهاية، فإن تقنيات زراعة الشعر المختلفة تعطي نتائج كبيرة وناجحة من خلال شعر دائم كثيف لامع لا يمكن تفريقه عن الشعر الأصلي للشخص، ما عدا بعض الحالات النادرة كالأشخاص الذين يعانون من أحد الأمراض الجلدية كمرض الثعلبة والذئبة الحمراء، ولكن في النهاية يتم الاتفاق مع الطبيب الجراح على نوع التقنية المناسبة أكثر لحالة المريض، وبعدها ينعم الشخص بشعر دائم كثيف لامع ينمو بمعدل طبيعي جداً!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat