تساقط الشعر عند النساء | والمعاناة المترتبة عليه

0 192

عندما نرى رجلًا أصلعًا يمشي في الطرقات، لن يجذب هذا انتبهانا لننظر نظرة ثانية. لكن هل سيكون هذا هو الحال إذا مرت امرأة صلعاء؟ هذا أمرٌ مشكوكٌ فيه.  يعتبر فقدان الشعر – رغم أنه محزن – أكثر قبولًا لدى الرجال عمومًا، على الرغم من أن النساء يمثلن 40٪ من جميع الأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر في الولايات المتحدة بحسب الإحصائيات الحديثة. على هذا الصعيد، نحن ننظر إلى الأسباب الرئيسية لتساقط الشعر لدى النساء، والأثر العاطفي الذي يمكن أن يتخذه، والسبب وراء تأخر الأبحاث في علاج تساقط الشعر لدى الإناث.

تمثل النساء 40 ٪ من جميع الذين يعانون من تساقط الشعر في الولايات المتحدة.

إن السبب الأكثر شيوعًا لتساقط الشعر لدى كل من الرجال والنساء هو الصلع وراثي المنشأ، والذي يشار إليه أيضًا باسم الصلع الذكري أو الأنثوي. ويعتقد أن تلك الحالة الوراثية، وخاصة في الذكورة تكون ناجمة عن هرمون ديهدروتستوسترون (DHT) المعدل، الذي ينبع من هرمون التستوستيرون الذكري(1).

وبوجود إنزيم يدعى 5-ألفا ريداكتيز والذي هو موجود في الغدد الزيتية من بصيلات الشعر – الأعضاء الجلدية التي تنتج الشعر – حيث يساعد على تحويل التستوستيرون إلى ديهيدروتستوستيرون. هذه المادة المشتقة تقوم بربط وتقليص  بصيلات الشعر، مما يسفر عنها قتل الشعر الصحي.

ولأن الرجال لديهم مستويات أعلى من هرمون التستوستيرون من النساء، فمن المرجح أن تنتج مستويات DHT أعلى، مما يؤدي إلى زيادة تساقط الشعر. على هذا النحو، غالبًا ما يعاني الرجال المصابون بتساقط الشعر الاندروجيني من خط الشعر المتراجع الذي يمكن أن يتطور إلى صلع جزئي أو كامل، في حين تميل النساء إلى الحصول على شعر رقيق على أعلى وجوانب فروة الرأس.

يختلف تساقط الشعر في الصلع الأنثوي عن الصلع الذكوري في أن خط الشعر الأمامي لا يتأثر باستثناء الركود العادي، والذي يحدث لكل شخص مع مرور الوقت، ونادرًا ما يتطور فقدان الشعر إلى إجمالي الصلع أو شبهه.

لكن تساقط الشعر الوراثي  ليس السبب الوحيد لتساقط الشعر لدى النساء.

اقرأ أيضاً دليلك الأول والمتكامل لزراعة الشعر في تركيا

ما هي الأسباب الشائعة الأخرى لتساقط الشعر لدى النساء؟

إن تيلوجين إفليوفوم هو شكل من أشكال فقدان الشعر الذي يمكن أن يتطور عندما يكون الجسم يعاني من الإجهاد الشديد، مثل ولادة الطفل أو سوء التغذية أو الجراحة الكبرى.

تشمل الحالة حدوث تحول مفاجئ من مرحلة نمو الشعر أو مراحل الراحة إلى مرحلة التخلص من الشعر، والمعروفة باسم التيلوجين. يمكن أن يحدث هذا في غضون 6 أسابيع إلى 3 أشهر بعد تجربة مرهقة.

ووفقًا للدكتورة شاني فرانسيس، وهي زميل في الأكاديمية الأمريكية للأمراض الجلدية ومدير مركز التميز في أمراض الشعر التابع لجامعة نورثشور في هيلث سيستيم في ولاية إيلينوي، فإن التسمم الشعاعي التجلطي أكثر شيوعًا لدى النساء أكثر من الرجال.

تعرف على الأدوية التي تسبب تساقط الشعر

ماذا وجدتي بعد أن قمت بتمشيط شعرك أخر مرة؟

إن تيلوجين إفليوفوم هو شكل شائع من أشكال فقدان الشعر لدى النساء، والذي يمكن أن يتزايد عندما يكون الجسم تحت الضغط الشديد. وإن بعض المسببات للحالة – مثل نقص الحديد والتغيرات في الأدوية – من المرجح أن تحدث لدى النساء. كما أن هذه المحفزات تؤثر عادة على النساء أكثر من الرجال بسبب الحيض، وهو السبب الأكثر شيوعًا لنقص الحديد لهن، وارتفاع معدل استخدام وسائل منع الحمل – كما أن بعض النساء يغيّرن أدوية تحديد النسل بشكل متكرر.

ثعلبة الجر هي شكل آخر من أشكال فقدان الشعر الذي من المرجح أن يحدث عند النساء. يتزايد عن طريق تغير مفاجيء في بصيلات الشعر، في معظم الأحيان يكون بسبب تصفيف الشعر بطريقة السحب المتكرر أو مثل ربطها كذيل الحصان الضيق.

ومن الأسباب الشائعة الأخرى لتساقط الشعر لدى كل من الرجال والنساء هو داء الثعلبة – وهو مرض مناعي ذاتي يصيب حوالي 2٪ من سكان الولايات المتحدة. كما أنه قابل للتوريث حيث أن حوالي 1 من كل 5 أشخاص يعاني من داء الثعلبة، لذا فسيكون هناك أحد أفراد العائلة المصابين بهذا الاضطراب.

يحدث هذا عندما يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة الخلايا في بصيلات الشعر عن طريق الخطأ، مما يؤدي إلى تساقط الشعر على فروة الرأس ومناطق أخرى من الجسم. في داء الثعلبة، يقع الشعر عادة في بقع صغيرة من الرأس، ومع ذلك، يمكن أن تؤدي إلى حالة الصلع الكامل.

الحالات الطبية المحددة – مثل فقر الدم واضطرابات الغدة الدرقية – واستخدام بعض الأدوية يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تساقط الشعر.

اقرأ أيضاً دليلك الأول والمتكامل لزراعة الشعر في تركيا

التأثير العاطفي الشديد لتساقط الشعر لدى النساء

لا نحتاج أن نذكر أن فقدان الشعر – بغض النظر عن الجنس – يمكن أن يكون مدمرًا. يمكن أن يؤثر على احترام الشخص لنفسه ويؤثر سلبًا على طريقة حياته.

لقد أثبتت الدراسات التي تمت على التأثير النفسي والاجتماعي لفقدان الشعر أن تقدير المريض لذاته، وصورة جسده وثقته بنفسه قد تتأثر سلبًا، وأن المضاعفات النفسية والاجتماعية قد تصل إلى  الاكتئاب، والتواصل الاجتماعي الأقل تواتراً والأقل متعة. ومن الواضح أن كثير من الخبراء متفقون، مع كون النساء أكثر عرضة للمعاناة عاطفيًا نتيجة لتساقط الشعر.

فقدان الشعر بالنسبة لامرأة مدمر عاطفيًا لدرجة أنه يمكن أن يؤدي إلى مجموعة واسعة من القضايا الاجتماعية والعاطفية التي يمكن أن تؤثر سلبًا على الحياة اليومية الصحية وعلى الحياة بشكل عام.

هناك بعض النساء اللاتي تراجعن عن المناسبات الاجتماعية وفضلن عدم حضورها خوفًا من الإحراج، كما أنه يؤثر على أدائهن في العمل، حتى إنهن يغيرن حياتهن الصحية، ويتجنبن ممارسة التمارين الرياضية، ويفرطن في تناول الطعام، كما أنهم قد يرفضون علاج الأمراض الأخرى، بسبب فقدان شعرهن.

لكن لماذا ترى النساء تأثيرًا عاطفيًا أكبر جراء فقدان الشعر أكثر من الرجال؟ إن الأمر يعود إلى المعنى الذي يعطيه المجتمع للجمال. المجتمع يضع بشكل غير عادل  قدرًا هائلاً من الضغط على معايير الجمال والذي يظهر أثره بالتبعية على شعر المرأة.

يظهر هذا في بعض الأفكار التي يطرحها المجتمع وتشعر بها المرأة أحيانًا بشدة، فبالنسبة للنساء، الشعر هو التاج، رمز الجمال/ الكبرياء. إذا بدأ هذا في التلاشي، يمكن أن يكون مدمرًا لهوية المرأة واحترامها لذاتها، وخاصة عندما تتأثر في سن مبكرة. بالنسبة للنساء المسنات، يُنظر إلى فقدان الشعر على أنه شيخوخة متسارعة.

بسبب الاختلافات في الإدراك المجتمعي، فهذا الأمر أكثر عاطفية بالنسبة للنساء، حيث أن القبول الجمالي محدود لامرأة صلعاء مما يزيد من الضغط المجتمعي على المرأة لتكون جذابة.

لا ينبغي أن تكون حالة فقدان شعر الإناث أمر غير مقبول. تعتبر النموذج الاسكتلندي ومقدمة البرامج التلفزيونية غيل بورتر – الذي تم تشخيصها بتساقط الشعر في عام 2005، والذي أدى إلى الصلع الكامل – شاهداً على حقيقة أن المرأة جميلة مع أو بدون شعر. في مقابلة مع سكوتيش إكسبرس في العام الماضي، تحدثت بورتر عن تحدياتها مع تساقط الشعر أمام أنظار الجمهور.  وقد قالت من قبل: “بقدر ما يقال أن الناس لا يحكمون عليك بالطريقة التي تظهر بها، فإنهم يفعلون ذلك”. “إنهم [زعماء المظاهر] يقولون أشياء مثل” هل تفكرين في استخدام شعر مستعار؟ “عندما أرفض، يقولون” أوه، حسنًا، سوف الاتصال بك مرة أخرى. ” ولكن في الحقيقة يقولون بداخلهم: “نحن لن نختارك لأنك لا تملكين شعرًا”. أنا في مكان جيد وأنا لن استخدم شعرًا مستعارًا”.

العقاقير المرخصة لعلاج تساقط الشعر عند النساء

ليس دعم المجتمع فقط هو الذي يفتقده النساء المصابات بفقدان الشعر. يبدو أن العالم الطبي يتجاهل احتياجات هؤلاء النساء أيضًا.

هناك دواء واحد فقط تمت الموافقة عليه من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) للنساء ذوات الثعلبة الوراثية – وهو علاج موضعي يسمى مينوكسيديل يعمل عن طريق تحفيز بصيلات الشعر.

بالإضافة إلى مينوكسيديل، يمكن علاج الرجال الذين يعانون من الصلع الوراثى باستخدام دواء آخر يسمى فيناسترايد. هذا الدواء يعمل عن طريق خفض مستويات ديهيدروتسوستيرون بشكل كبير، ومن ثم وقف تطور تساقط الشعر.

نظرًا للتجارب المتضاربة، لم يتم بعد الموافقة على فيناسترايد لعلاج تساقط الشعر الوراثي في ​​النساء. وقد وجدت بعض الدراسات أن فيناسترايد يمكن أن يؤدي إلى طفرات جينية في النساء في سن الإنجاب.

هذه النتائج قد أعاقت الباحثين من اختبار الأدوية النشطة هرمونياً لدى النساء المصابات بفقدان الشعر. حتى جمعية فقدان الشعر الأمريكية تعترف بأن النساء في حالة مرتبكة عندما يتعلق الأمر بعلاج تساقط الشعر.

في حين أن العديد من الأدوية قد تعمل إلى حد ما بالنسبة لبعض النساء، إلا أن الأطباء يترددون في وصفها، وشركات الأدوية لا تهتم كثيرًا لاختبار العقاقير الموجودة أو الجديدة تحديدًا من أجل قدرتها على الوقاية من النمط التقليدي للأنسجة وعلاجه.

ويميل الباحثون إلى السعي أكثر نحو اختبار أدوية فقدان الشعر لدى الرجال لأنه من الأسهل قياس استجاباتهم للعلاج؛ شعرهم أقصر عمومًا لذا فروة رأسهم أسهل للرؤية. كما أن النساء أيضًا أساليب تصفيف وتزيين متنوعة للغاية – لا يرغب الكثيرون في تغييرها – مما يجعل الأبحاث أكثر صعوبة في تثبيت العوامل.

نقطة ضوء 

وفي حين أنه من الواضح أن التقدم في علاج تساقط الشعر لدى النساء كان بطيئًا، إلا أن الأبحاث الحديثة أظهرت بعض الأمل – مما أدى إلى ظهور تطورات في علاج تساقط الشعر يمكن تطبيقها على كلا الجنسين.

في أغسطس 2014، على سبيل المثال، كشفت دراسة نشرت في صحيفة nature medecine عن أن عقارًا تمت الموافقة عليه بالفعل من قِبل إدارة الأغذية والعقاقير لمرض نخاع عظمي نادر قد أعاد نمو الشعر لدى مرضى الثعلبة البقعية. ووجد الباحثون أن ruxolitinib استعاد بالكامل شعر المرضى في غضون 4-5 أشهر عن طريق منع خلايا الجهاز المناعي من مهاجمة بصيلات الشعر.

هناك عدد قليل من الأدوات لعلاج داء الثعلبة التي لها فعالية مثبتة. هذا يعتبر خطوة كبيرة في تحسين مستوى الرعاية للمرضى الذين يعانون من هذا المرض المدمر.

وفي الآونة الأخيرة،  وتحديدًا في كانون الثاني / يناير 2015، ادعى باحثون من معهد سانفورد-بورنهام للبحوث الطبية في لا جولا، كاليفورنيا، أنهم وجدوا طريقة لتوليد نمو الشعر باستخدام الخلايا الجذعية متعددة القدرات. مثل هذه الأبحاث تقودنا خطوة أقرب إلى إيجاد علاجات فعالة لتساقط الشعر لكل من الرجال والنساء.

كما أن أحدث الأبحاث الرائدة على الشعر تحاول تحديد الأساس البيولوجي والجيني لأنواع معينة من تساقط الشعر. وهذا بالطبع له قيمة لكل من الجنسين. أيضًا الأبحاث التي تحاول الاستفادة من الخلايا الجذعية لها آثار واسعة على كل من علاجات تساقط الشعر للرجال والنساء وقد يكون لها دور في العلاج خلال العقد القادم.

في حين أنه من الأخبار الجيدة أن يتم إحراز تقدم فيما يتعلق بعلاج تساقط الشعر لدى الإناث، فمن الواضح أن هناك حاجة إلى مزيد من الوعي لكيفية تأثير هذه الحالة على النساء – وخاصة كيف يمكن أن تؤثر عليهم عاطفيًا. فمعظم الناس قد لا يدركون مدى معاناة هؤلاء النساء، مشيرين إلى أن الكثير منهم يغطّون فقدان شعرهم باستخدام الشعر المستعار ومخفي فروة الرأس وغيرها من الأدوات التجميلية.

مرة أخرى، يعود ذلك إلى حقيقة أن تساقط الشعر بشكل عام أكثر قبولًا لدى الرجال. فالرجال أكثر رغبة في حلق ما تبقى من الرؤوس إذا بدأ تساقط الشعر وهذا أمر مقبول من الناحية الجمالية وفي بعض الحالات جذابة. النساء غير قادرات على الحصول على نفس الدعم الاجتماعي للرأس الأصلع الأملس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زراعة شعر
حظ أوفر
تبييض ليزري
حاول مرة ثانية
حقيبة علاجية
حظ أوفر
تنظيف أسنان
محاولة آخرى
لا تدع أحلامك تفوتك!
لديك فرصة للفوز بهدية رائعة.هل تشعر أنك محظوظ اليوم؟ فقط املأ الفراغات المطلوبة واضغط على عجلة الحظ!
  • تنتهي صلاحية الجائزة بعد ستة أشهر.
  • احرص على تذكر البريد الإلكتروني الذي أدخلته والتحقق منه، وذلك لأنه سيتم التواصل معك من خلاله.
WhatsApp chat