التأثير السلبي لمشكلة الصلع المبكر والطرق الحديثة للعلاج

0 293

علاج الصلع المبكر من الموضوعات المهمة التي يهتم بها عدد كبير من الأشخاص، وذلك لأن الصلع من أهم المشكلات التي تؤرق الكثير من الرجال بغض النظر عن مرحلتهم العمرية، ولكن المشكلة الأكبر تكون عندما يحدث الصلع في وقت مبكر، فعلى الرغم من أن الصلع ليس حالة مرضية أو مشكلة تهدد الحياة ولكنه مشكلة تسبب الإنزعاج النفسي والحالة النفسية السيئة، فمن المعروف أن فقدان الشعر يكون مع تقدم العمر ولكن ظهوره في وقت مبكر يشعر الفرد في انعدام ثقته بنفسه ورغبته في الانعزال بعيدًا عن رفقائه وأصحابه وخجله من التعرض لمواقف محرجة بسبب الصلع الذي أصابه، ولكن الطب لم يترك مجال إلا وأثبت فيه فاعلية وكان له دور رائع، لذا ظهرت في السنوات الأخيرة العديد من العلاجات التي تساعد في الحد من الصلع أو التي تعالج المشكلة في حد ذاتها، في هذا الموضوع سنتحدث عن الصلع المبكر وأسبابه وطرق علاجه لمن يهتم بهذه المشكلة.

مفهوم الصلع المبكر

الصلع المبكر هو عبارة عن تساقط الشعر من الرأس بشكل كامل في عمر مبكر وقد يكون السبب في هذا التساقط عوامل وراثية بالدرجة الأولى إلى جانب بعض الأسباب الجانبية ومنها: العوامل النفسية والتوتر والقلق أو أمراض عضوية قد يكون الشخص مصاب بها بدون علمه، ويكون هذا التساقط عرض من أعراض هذا المرض، أو قد يكون الصلع ناتج عن العلاج الكيميائي وغيرها من عوامل، ولكن تعتبر العوامل الوراثية هي أهم الأسباب لهذا الصلع المبكر.

أعراض الصلع المبكر

تظهر أعراض الصلع المبكر في فترة المراهقة وخاصة في عمر الـ 18 عام وتظهر على شكل تساقط الشعر وخفته وظهور فراغات بشكل كبير، ولكن الأكثر شيوعًا هو ظهور هذا الصلع من فترة الـ 25 عام وحتى 30 عام، حيث تبدأ حالة الصلع تجتاح الرأس ويبدأ خط الشعر الأمامي في التراجع عن الخط الأساسي حتى تظهر فروة الرأس خالية من الشعر سوى بعض الشعر القليل والذي سرعان ما يتساقط إذا لم يبحث الشخص عن حل لهذه المشكلة منذ بدايتها أو ملاحظة التساقط الشديد.

تظهر أعراض الصلع المبكر كالتالي:

  • ضعف البصيلات وتساقط الشعر بكميات كبيرة.
  • تصبح فروة الرأس غامقة بشكل غير معتاد.
  • الشعور بالحكة والألم في الرأس.
  • الشعر المتساقط لا يعود لينبت مرة أخرى.
  • ظهور القشرة البيضاء في الفروة بشكل غير معتاد.

اقرأ أيضًا: أعراض الصلع الوراثي عند الرجال والنساء وطرق الوقاية منه

أسباب الصلع المبكر

يعتبر الصلع ظاهر بشكل واضح في الرجال فقد يصاب كلًا من الرجال والنساء بالصلع، ولكنه يظهر بشكل واضح في الرجال سواء الصلع الكلي (أي خلوّ فروة الرأس من الشعر تمامًا) أو الصلع الجزئي (أي ظهور بعض الشعر في بعض الأماكن المتفرقة) أما في النساء فقد يتساقط الشعر ويصبح خفيف ولكنه لا يظهر الصلع بالشكل الكامل مثل الرجال وذلك بسبب الهرمونات.

ومن أهم أسباب الصلع المبكر ما يلي:

العوامل الوراثية، التوتر والقلق النفسي، خلل هرموني، تناول بعض الأدوية الشديدة، نقص في بعض الفيتامينات، فقر الدم، بعض الأمراض العضوية.

طرق علاج الصلع المبكر

هناك العديد من العلاجات التي تستخدم في علاج الصلع المبكر وخاصة إذا تم اكتشاف المشكلة في وقت مبكر، منها الطرق الطبيعية ومنها الطرق الدوائية وسوف نستعرض كلًا منهم بالتفصيل.

أهم العلاجات الطبيعية ما يلي:

  • استخدام زيت الخروع: من أهم المواد الطبيعية التي تفيد في علاج الصلع المبكر حيث يعمل على ترطيب الشعر وتنشيط البصيلات لتعزيز نمو الشعر وإعادة نموه. يمكن تطبيق زيت الخروع على الشعر عن طريق وضع القليل من الزيت على راحة اليد وتدليك فروة الرأس به بشكل لطيف.
  • الألوفيرا: من العلاجات الفعالة لنمو الشعر وتنشيط البصيلات لاستعادة حيويتها، يفيد في علاج الصلع المبكر واستعادة نمو الشعر المتساقط، به العديد من الأنزيمات التي تساعد على تنشيط البصيلات، يمكن وضع القليل من الألوفيرا على راحة اليد وتدليك فروة الرأس بها بلطف.
  • الفلفل الأسود: يساعد الفلفل الأسود على علاج الصلع المبكر وخاصة إذا تم خلطه مع عصير الليمون وتطبيقه على فروة الرأس، له نتائج مذهلة وخاصة إذا تم تطبيقه لأكثر من مرة.
  • وهناك العديد من العناصر الغذائية الهامة التي تفيد في علاج الصلع المبكر ولكن بشرط استخدامها بشكل مبكر لعلاج تساقط الشعر المكثف قبل تدهور الحالة، ومن هذه الخلطات عصير الخس والسبانخ، أوراق الكزبرة، البصل وغيرها.

أهم العلاجات الدوائية ما يلي:

  • المينوكسيديل: هو من أهم الأدوية التي تستخدم لعلاج حالات الصلع المبكر، ويستخدم هذا العقار مرتين يوميًا على المنطقة المصابة، ولكن ينصح بعدم استخدام هذا العقار أكثر من اللازم لأن له أعراض جانبية مثل الحكة وجفاف الجلد.
  • فيناسترايد: من أشهر العلاجات التي تم استخدامها لعلاج الصلع عند الرجال، له فاعلية ونتائج مذهلة، يوجد في الصيدليات على هيئة أقراص أو كبسولات، يفيد في علاج حالات الصلع المبكر، له العديد من الأسماء التجارية المشهورة.
  • زراعة الشعر: تعتبر الحل الأفضل لمن لا يجد نتيجة مع العلاجات الطبيعية أو الدوائية في علاج حالات الصلع المبكر، هي عملية تجميلية يتم فيها اقتطاف بعض بصيلات الشعر من منطقة جيدة ويطلق عليها المنطقة المانحة ثم يتم زراعتها بطريقة معينة في المنطقة المصابة والتي تحتاج إلى زراعة، ظهرت لها العديد من التقنيات ولكن أول تقنية ظهرت تقنية الشريحة، وكان لها بعض الآثار الجانبية أو السلبية، بعدها ظهرت تقنية الاقتطاف الأفضل وتعتبر آثارها السلبية منعدمة وظهر لها العديد من التقنيات الأخرى والتي تعتمد على تقنية الاقتطاف ذاتها ولكنها تختلف في وسيلة اقتطاف البصيلات أو زراعتها في المنطقة المصابة، تعتبر هي العلاج الأفضل بالنسبة لحالات الصلع.

الوقاية من الإصابة بالصلع المبكر

من خلال ما تمّ ذكره عن الصلع المبكر والمشاكل النفسية التي يسببها لا بدّ من الحرص من الإصابة بهذا المرض وإن كان هذا المرض وراثي بالدرجة الأولى ولكن يمكن الوقاية من الإصابة به وذلك عن طريق بعض النقاط التالية:

  • الاهتمام بالتغذية الصحية وخاصة تلك التي تحتوي على بروتينات لأنها تساعد على نمو الشعر وتحفيز البصيلات.
  • الحرص على تناول الفاكهة والخضروات وخاصة تلك التي تحتوي على الفيتامينات المفيدة للشعر ومضادات الأكسدة.
  • تجنب عوامل التوتر والقلق الشديدة.
  • تجنب استخدام مستحضرات التجميل الضارة بالشعر.
  • ممارسة التمرينات الرياضية المفيدة للجسم والشعر.
  • استخدام الشامبوهات الجيدة والأنواع الموثوق فيها.
  • البعد عن مسببات التعب والإجهاد والحرص على النوم لساعات كافية.
  • استخدام أدوات تصفيف جيدة مثل الأمشاط الخشبية ذات الأسنان الواسعة.
  • اللجوء للطبيب عند ملاحظة تدهور الحالة.
في النهاية، الصلع المبكر مشكلة من مشاكل متعددة خاصة بالشعر، تبدأ بتساقط الشعر بشكل مكثف وتنتهي بظهور فروة الرأس خالية من الشعر، تسبب العديد من الآثار السلبية والنفسية لدى الفرد وخاصة إذا أهملها الشخص ولم يبحث عن حل لها، لذا عزيزي القارئ بمجرد ملاحظتك لتساقط شعرك بشكل غير طبيعي أو مبالغ فيه لا بدّ من البحث عن سبب هذه المشكلة حتى يتم علاجها قبل تفاقم المشكلة وتدهور الوضع، الشعر نعمة من نعم الله لابد من الحفاظ عليها وحل جميع ما يصادفها من مشكلات مثلها مثل أي عضو في جسم الإنسان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat