ماهي الدولة الأفضل لـ زراعة الشعر في العالم؟

0 140

عندما تفكر في إختيار أفضل دولة ل زراعة الشعر ، لابد أن تراعي عدة معايير وإشتراطات حتى تكون هذه الدولة أفضل من غيرها في عملية زراعة الشعر، مثل أن تكون هى الأفضل في إستخدام أحدث التقنيات، وبها أفضل الأطباء من حيث الكفاءة والخبرة، بجانب معايير أخرى هامة مثل التكلفة ومدى التجهيزات التي تتوفر في المراكز الطبية المتخصصة في هذا المجال.

خصوصاً أن عمليات زراعة الشعر تتوفر حالياً في الكثير من الدول، ولكن ليس الجميع بنفس الكفاءة في زراعة الشعر، ولاسيما أن عملية زراعة الشعر من العمليات التي يلجأ لها أعداد كثيرة من الجنسين سواء النساء أو الرجال الذين يعانون من مشاكل متعددة في الشعر مثل التساقط الشديد او الصلع الجزئي والكلي، ويفترض أن المريض يلجأ لها مرة واحدة في العمر إذا كانت نتائجها سليمة بنسبة 98% على الأقل، بجانب أن تكلفتها باهظة لا يقدر الشخص على تكلفة إعادتها، علاوة على أن المريض يدخل فيها غرفة العمليات وهو أمر يغشاه معظم الناس، إذا نجح المريض في إختيار أفضل دولة لزراعة الشعر سيحصل على نتائج نهائية رائعة بدون أي آثار جانبية وبتكلفة معقولة بعدها يستمتع بشعر كثيف جذاب طوال حياته.

كيف تختار الدولة الأفضل لـ زراعة الشعر؟

هناك دول رائدة ومعروفة على مستوى العالم في عمليات زراعة الشعر، هذه الدول هى التي إنطلقت منها عمليات زراعة الشعر مثل الولايات المتحدة الأمريكية، يتميز الأطباء بها بخبرة غير مسبوقة لأن معظم الأبحاث والتقنيات الحديثة يتم إبتكارها هناك، ومن أهم الدول أيضاً دولة الصين واليابان، اما بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط والدول العربية، فهناك دول عديدة تعتبر الدول الأفضل في زراعة الشعر، وبالطبع تأتي دولة تركيا على رأس هذه الدول، ولكن ما هي المعايير التي يجب مراعاتها عند اختيار الدولة الأفضل لزراعة الشعر، هذا سنعرفه في الجزء التالي

عندما تختار أفضل دولة لزراعة الشعر، يجب أن تراعي جيداً عدة معايير هامة، مثل

  • خبرة الأطباء في الدولة الأفضل لزراعة الشعر

أفضل دولة لزراعة الشعر هى الدولة التي يوجد بها أطباء على أعلى مستوى من الكفاءة والخبرة، وخاصة أن الطبيب يعتبر أهم عامل لضمان نجاح عملية زراعة الشعر، ولهذا يعتبر هو أهم المعايير التي يجب على المريض البحث في تاريخه المهني جيداً، والأفضل مطالعة آراء بعض المرضى الذين أجروا عملية زراعة الشعر تحت يده، والتأكد أنه قد أجرى مئات العمليات الناجحة، وله سجل مهني حافل، كما يجب أن يكون حاصل على أهم الشهادات وأجرى دراسات تكميلية ودائم البحث ويحضر ندوات ومؤتمرات عديدة حتى يكون مُطلع على أحدث التقنيات لزراعة الشعر، ويأتي الأطباء الاتراك في مقدمة الاطباء من ذوي الخبرة والكفاءة العالمية الذين ينطبق عليهم هذه المعايير، فهم الأكثر خبرة واكثر معرفة ولهم باع طويل في إجراء هذه النوعية من العمليات التجميلية.

  • عدد وخبرة المراكز الطبية المتخصصة

الدولة الأفضل لزراعة الشعر هى التي يوجد بها عدد جيد من المراكز الطبية المتميزة التي يتوفر بها كافة المتطلبات لإجراء زراعة شعر ناجحة، ولاسيما أن المركز الطبي هو العامل المشترك في نجاح عملية زراعة الشعر مع الطبيب، لابد أن يتحرى المريض المركز الطبي الذي سيجري به العملية، ويتأكد أنه مرخص ويوفر أعلى التجهيزات الطبية والأدوات والأجهزة الطبية الحديثة، ويوجد به غرفة عمليات على أعلى مستوى من النظافة والتعقيم وبها كل المستلزمات الطبية لإجراء زراعة الشعر، وهنا لابد أن نذكر أن تركيا تعتبر من أكثر الدول على مستوى العالم الذي يوجد بها عدد كبير جداً من المراكز الطبية المتميزة المرخصة الخاضعة لرقابة وزارة الصحة التركية والمُجهزة على أعلى مستوى، غير أن أعدادها الكثيرة تجعل هناك تنافس بينها لتقديم أفضل الخدمات بأقل تكلفة، وبالطبع المستفيد الأول من ذلك هو المريض.

  • تكلفة زراعة الشعر في هذه الدولة

أفضل دولة لزراعة الشعر هى الدولة التي تقدم العملية بأقل تكلفة بأعلى كفاءة وأفضل نتائج، ومن المعروف أن تكلفة زراعة الشعر تعتمد على العديد من النقاط مثل عدد البصيلات التي سيتم زراعتها، ونوع التقنية المستخدمة في الزراعة، ومدى التجهيزات الطبية في المركز الطبي، ومدى مهارة الطبيب وشهرته، وهنا يجب أن نوضح أن تكلفة زراعة الشعر تختلف من مريض لآخر بحسب عدد البصيلات المطلوب زراعتها.

لكن وبوجه عام تعتبر دولة تركيا هى الأقل تكلفة على الإطلاق، لأن كثرة المراكز الطبية بها وأعداد الاطباء المهرة بها يجعل هناك تنافس بينهم لتقديم الخدمة لعدد اكبر من المرضى من داخل وخارج الدولة، وتتراوح تكلفة زراعة الشعر في تركيا ما بين 1500 إلى 2500 دولار، وإذا أجرينا مقارنة بين تكلفة زراعة الشعر في تركيا وغيرها من الدول الأخرى سنلاحظ بسهولة مدى أفضلية تركيا وفارق الأسعار، على سبيل المثال تكلفة زراعة الشعر في المملكة السعودية تتراوح فيها ما بين 8 إلى 9 آلاف دولار، وبالطبع هذه تكلفة باهظة جداً، ونفس الأسعار تقريباً في الإمارات والكويت والأردن.

في حين يتم زراعة البصيلة الواحدة في الولايات المتحدة الأمريكية التي تعتبر المنشأ التي بدأت في عمليات زراعة الشعر بتكلفة تتراوح ما بين 5 إلى 10 دولار بتكلفة إجمالية تتراوح ما بين 3 إلى 26 ألف دولار. مما سبق يمكننا أن نستنتج بسهولة أن تركيا تعتبر الدولة الأفضل والأهم في زراعة الشعر، وهذا ما تسبب في إنتعاش السياحة العلاجية بها، حيث يُقدر أعداد الأجانب الوافدين إليها للعلاج التجميلي وخصوصاً زراعة الشعر كل عام بنحو 5 آلاف شخص وأكثر.

  • المتابعة الدورية بعد إتمام عملية زراعة الشعر

الدولة الأفضل في زراعة الشعر هى التي تقدم المراكز الطبية بها متابعة كاملة للمريض بعد زراعة الشعر حتى إكتمال ظهور النتائج النهائية تماماً، لأن عملية زراعة الشعر تحتاج وقت طويل يصل لعام كامل وربما أكثر حتى تظهر كل نتائج العملية النهائية، هناك بعض المراكز في دول معينة لا تقدم متابعة للعملية إلا لفترة قصيرة وبعدها يتم محاسبته على كل زيارة، اما في تركيا فيختلف الأمر، حيث تقدم معظم المراكز الطبية المرخصة متابعة مجانية لكل مريض تم زراعة الشعر له حتى عام كامل، وهكذا تكون إستفادة المريض أكبر وبتكلفة أقل.

إذًا، ما هي الدولة الأفضل لـ زراعة الشعر؟

مما سبق نعرف أن أفضل دولة لزراعة الشعر هى الدولة التي تتوفر بها معايير عديدة لضمان نجاح العملية وتعطي نتائج نهائية كاملة، فيما تعتبر دولة تركيا من أهم وأفضل الدول الرائد في زراعة الشعر لأنه يوجد بها عدد كبير جداً من المراكز الطبية المتخصصة في مجال التجميل بما فيها زراعة الشعر التي تتوفر بها كل مستلزمات إجراء العملية الحديثة، كما يتميز الأطباء الاتراك بالخبرة العالية والمهارة والعلم، هذه الإمكانيات الكثيرة جعلت المراكز الطبية في تركيا تتنافس فيما بينها لتقدم أقل الأسعار بل في العالم حيث لا تتجاوز التكلفة بها أكثر من 2500 دولار، وهذا ساهم بدرجة كبيرة في ان تصبح تركيا من أهم الدول في السياحة العلاجية، حيث يستغل المريض وجوده في تركيا ويقوم بزيارة الاماكن السياحية والتاريخية الرائعة بها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

WhatsApp chat