عملية زراعة الشعر وأهم الأسئلة الشائعة

0 66

عملية زراعة الشعر أصبحت هي الحل الأفضل في السنوات الأخيرة لكل من الجنسين الرجال والسيدات، وخصوصاً أنها تعطي نتائج رائعة وبنسبة نجاح عالية جداً، حتى أن السيدة أو الرجل يمكنه أن يستعيد مظهر الأول ويمتلك شعر كثيف وقوي يدوم معه طوال حياته، وخاصة مع ظهور العديد من التقنيات الحديثة لعملية زراعة الشعر، وتوافر مراكز طبية على اعلى مستوى من التجهيزات، وأطباء مهرة ذوي خبرة عالية وكفاءة متميزة على القيام بجدارة بهذه النوعية من العمليات الدقيقة. وبالرغم من إنتشار عملية زراعة الشعر وظهورها منذ سنوات، إلا أن الكثيرين لديهم تخوف منها ولديهم الكثير من الأسئلة الشائعة عن طبيعة زراعة الشعر والوقت الذي تستغرقه والوقت الذي تظهر فيه النتائج النهائية وتكلفتها وغيرها من الأسئلة الأخرى، لهذا سنحاول الإجابة عن بعض هذه الأسئلة الأكثر شيوعاً، بعد أن نلقي نظرة عامة على تقنيات زراعة الشعر.

نظرة عامة على تاريخ وتطور عملية زراعة الشعر

ظهرت عملية زراعة الشعر في منذ سنوات طويلة، وتعتمد فكرة العملية على اقتطاف بعض البصيلات من فروة رأس المريض وزراعتها في المنطقة المتضررة، وأول تقنية ظهرت لزراعة الشعر هى تقنية الشريحة، وكانت قائمة على قص شريط طولي من مؤخرة فروة الرأس وإستخلاص البصيلات في أجزاء دقيقة جداً وزراعتها في المنطقة المراد زراعتها، ولكن وجد أن هذه التقنية تخلف ورائها ندبة كبيرة جداً تؤدي لتشويه شكل رأس المريض، فبدأ العلماء في إبتكار تقنية الإقتطاف، وهى عبارة عن حصد البصيلات المطلوبة على بصيلة على حدة، وإعادة زراعتها في المنطقة المصابة بالصلع، وقد أعطت هذه التقنية نتائج مبهرة ولا تترك ورائها أي مضاعفات بل تعطي نسب نجاح عالية جداً، وبعد هذه التقنية ظهرت تقنيات أخرى أكثر تطوراً تستخدم فيها أجهزة وأدوات أكثر تطور لتعطي نسب نجاح أعلى وبمضاعفات أقل وتختصر وقت الجراحة جداً، ومن أهمها:

  • زراعة الشعر بأقلام تشوي.
  • زراعة الشعر بتقنية البيركوتان.
  • زراعة الشعر بدون ألم
  • زراعة الشعر بتقنية الزوايا المائلة

وغيرها الكثير، ولكن جميعها تعتمد على الفكرة الأساسية لتقنية الإقتطاف، وتختلف في نوع الأجهزة والأدوات التي تستخدم فقط، وبالرغم من ظهور كل هذه التقنيات إلا أنه مازالت زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف هي الأكثر شهرة وشيوعاً بينهم، مع العلم أنه كلما كانت تقنية زراعة الشعر أحدث، كلما كانت تكلفتها أغلى.

أهم عوامل نجاح عملية زراعة الشعر

عملية زراعة الشعر من الإجراءات الطبية الجراحية باهظة التكلفة، فيها يخضع المريض للتخدير الموضعي ويدخل فيها غرفة العمليات، وكون أن العملية تفشل يعتبره المريض نهاية الحياة بالنسبة له، لهذا يجب على كل شخص يفكر في إجراء عملية زراعة الشعر أن يحرص على توافر عدة عوامل هامة لضمان نجاح هذه العملية، وفي مقدمة هذه العوامل ما يلي:

1- إختيار الطبيب الجراح

لأنه هو أهم عامل لنجاح عملية زراعة الشعر، ولهذا يجب أن يتأكد أنه متخصص في إجراء هذه النوعية من العمليات التجميلية، وأن يكون له باع طويل فيها وسجله المهني حافل بإجراء العشرات منها وبنسب نجاح عالية جداً، ويتأكد ان الطبيب هو المسئول الأول عن خطوات العملية ويقوم بكل الخطوات الهامة بيده هو، ولا يترك الطاقم المعاون هو من يقوم بالعملية.

2- المركز الطبي:

 لابد أن يتوصل الشخص إلى مركز طبي متخصص في إجراء عمليات زراعة الشعر، وبه أفضل التجهيزات والادوات الطبية الحديثة، وبه غرفة عمليات على أعلى مستوى من النظافة والتعقيم، وبه طاقم من الأطباء المتميزين.

3- الفريق الطبي المعاون:

من الضروري أن يكون الطاقم المعاون على خبرة وتدريب جيد، لأنه على نفس القدر من الأهمية مع الطبيب الجراح، وهو المسئول عن المتابعة مع المريض حتى تظهر كافة نتائج زراعة الشعر.

أهم الأسئلة الشائعة عن عمليات زراعة الشعر

هنا نقدم لك أهم الأسئلة المتكررة التي تخص عملية زراعة الشعر والتي قد تجد من خلالها إجابات لكل ما يدور بذهنك.

هل يمكن أن يتساقط الشعر المزروع؟

لابد أن يقوم الطبيب الجراح في البداية بشرح المراحل التي تمر بها عملية زراعة الشعر للمريض، ويؤكد له أن تساقط الشعر المزروع هى مرحلة ضرورية وطبيعية، ولابد أن تمر بها البصيلات وذلك بسبب الصدمة التي تحدث لفروة الرأس، ولكن هذه المرحلة تنتهي بعد الشهر الثالث وتبدأ البصيلات الجديدة في الإنغماس في فروة الرأس وتبدأ الشعيرات الجديدة في النمو والظهور على فروة الرأس بعد الشهر الرابع من الزراعة، وهذه المرة الظهور يكون دائم ولا يتأثر بالعوامل الجينية التي تسبب في التساقط والصلع قبل ذلك.

هل يمكن أن تفشل عملية زراعة الشعر بتقنية الإقتطاف؟

من النادر جداً أن تفشل وخاصة أن هذه التقنية تعطي نسبة نجاح عالية جداً تزيد عن 96%، ولكن في بعض الحالات ونتيجة التعرض لضغوط عصبية شديدة قد تتساقط عدة شعيرات بنسبة 10%، ولكن هذا يعتبر أمر طبيعي، لأن الشعرة لها عمر وبعد 10 سنوات تبدأ تتساقط وتأخذ بصيلة الشعر فترة راحة تصل إلى ثلاثة أشهر وبعدها تبدأ في النمو بشكل أكبر، كما أن هناك بعض الحالات التي لا يلتزم فيها المريض بتفيذ التعليمات التي يقدمها له الطبيب ويهمل العناية بفروة رأسه، مما قد يتسبب في فشل زراعة الشعر.

هل عملية زراعة الشعر يتخللها ألم؟ وكم تستغرق من الوقت؟

بما أن عملية زراعة الشعر تعتبر إجراء جراحي بهإلى حد ما، بالتالي بها بعض الألم ولكن بسيط جداً ويمكن السيطرة عليه ببعض المسكنات ومضادات الإلتهاب البسيطة. أما الوقت الذي تستغرقه عملية زراعة الشعر وبالتحديد بتقنية الإقتطاف لأنها هى الأشهر والأفضل، فهى تستغرق وقت يتراوح ما بين 5 إلى 8 ساعات، وهذا يتوقف على عدد البصيلات المطلوب زراعتها، ولا تنسى أن في زراعة الشعر بالإقتطاف يتم حصد كل بصيلة على حدة وزراعة كل بصيلة على حدة، وبالطبع هذا الأمر يستغرق وقت طويل، ولكن لا تقلق، فعادة ما يعطي الطبيب للمريض فترة إستراحة بين حصد البصيلات وقبل البدء في زراعتها في أماكنها.

هل الشعر المزروع بعد أن ينمو سيظهر بمظهر طبيعي وملائم للشعر الطبيعي الموجود حوله؟

نعم، وخصوصاً إذا كان الطبيب الجراح الذي قام بإجراء العملية طبيب ذو مهارة وخبرة كبيرة، وإستخدم في زراعة الشعر معدات وتقنيات حديثة سمحت له أن يزرع البصيلات الجديدة على أبعاد متساوية وبعمق معين وبزوايا ميل مناسبة حتى يظهر الشعر المزروع بعد النمو بنفس إتجاه وشكل الشعر الطبيعي، وهنا لا يمكن تفريق الشعر المزروع عن الشعر الطبيعي، ولهذا دائماً ما ننصح بضرورة الوصول لطبيب جراح ذو خبرة واسعة وكفاءة عالية في هذا المجال.

كم أحتاج من الوقت لأتعافى من عملية زراعة الشعر؟

تختلف مدة التعافى من آثار عملية زراعة الشعر من شخص لآخر، ولكن بوجه عام يبدأ المريض بالتحسن بعد مرور 7 أيام وتستمر لمدة أسبوعين، وبعدها تبدأ كافة الآثار الجانبية لعملية زراعة الشعر في الزوال سواء الإحمرار أو التورم، وبعد شهر كامل تكون كافة الثقوب قد شُفيت تماماً.

هل يجوز لمرضى السكري أن يخضعوا لعملية زراعة الشعر؟

نعم يمكن زراعة الشعر لهم وخصوصاً إذا كان مرض السكري من النوع الثاني، حتى إذا كان من النوع الأول يمكن لهم زراعة الشعر، ولكن بعد مراقبة مستوى السكر في الدم وضبط المستوى له، ولهذا يجب المتابعة الدورية مع طبيب الباطنة، ويجب تقديم عناية خاصة ومتواصلة مع الطبيب المختص.

هل التدخين يؤثر على نتيجة عملية زراعة الشعر؟

نعم بالتأكيد، لأن التدخين يؤدي إلى ضعف وصول الدورة الدموية وبالتالي صعوبة وصول الأكسجين الذي يصل إلى فروة الرأس من خلال الدورة الدموية، وبالتالي يؤثر على نتائج زراعة الشعر ويؤدي لتأخر ظهورها.

ما هو أقل وأكبر عدد من البصيلات التي يمكن زراعتها في عملية زراعة الشعر؟

أقل عدد هو 2000 بصيلة وأكبر عدد 7000 بصيلة في عملية واحدة.

عملية زراعة الشعر نجحت أن تصنع المستحيل وتعيد للشخص مظهره الرائع من خلال حصوله على شعر طبيعي رائع وكثيف، ولكن هذا إذا توفرت عدة عناصر هامة لضمان نجاح زراعة الشعر مثل إختيار طبيب جراح متميز وذو كفاءة عالية في إجراء هذه النوعية المتطورة من العمليات التجميلية، كما يجب أن يطرح المريض على الطبيب كل مخاوفه ومدى تطلعاته وطموحاته في نتائج زراعة الشعر، أيضاً لابد ان يطرح عليه كل الأسئلة التي يريد الإجابة عنها حتى يكون على علم بكل المراحل والخطوات التي سيمر بها قبل وأثناء وبعد زراعة الشعر، حتى لا يتفاجئ بأمر ما يشعره أن العملية قد فشلت.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زراعة شعر
حظ أوفر
تبييض ليزري
حاول مرة ثانية
حقيبة علاجية
حظ أوفر
تنظيف أسنان
محاولة آخرى
لا تدع أحلامك تفوتك!
لديك فرصة للفوز بهدية رائعة.هل تشعر أنك محظوظ اليوم؟ فقط املأ الفراغات المطلوبة واضغط على عجلة الحظ!
  • تنتهي صلاحية الجائزة بعد ستة أشهر.
  • احرص على تذكر البريد الإلكتروني الذي أدخلته والتحقق منه، وذلك لأنه سيتم التواصل معك من خلاله.
WhatsApp chat