أفضل الطرق لتقوية بصيلات الشعر والحفاظ عليها بشكل صحي

0 1٬374

الشعر بسيط في بنيته، ولكن له وظائف مهمة، كما أنه يتكون من بروتين صلب يسمى الكيراتين، أما بالنسبة لبصيلات الشعر فهي تقوم بتثبيت كل شعرة في الجلد، وتنقسم الخلايا الحية وتنمو لبناء جذع الشعرة، وتغذي الأوعية الدموية الخلايا الموجودة في بصيلة الشعر، كما تقوم بتوصيل الهرمونات التي تعمل على تعديل نمو الشعر وبنيته في أوقات مختلفة من الحياة.
ينمو الشعر من بصيلات موجودة على رؤوسنا، لذلك من المنطقي معرفة ما إذا كانت تلك البصيلات لا تزال حية وقادرة على إنتاج الشعر.

ما هي بصيلات الشعر؟

بشكل أساسي، بصيلات الشعر أو الجريب هو كيس مبطّن بالخلايا ينمو منه خيوط من الشعر ويرتبط به غدد دهنية تقوم بإنتاج مادة دهنية تدعى الزّهم (sebum) والتي تقوم بدفع بصيلات الشعر إلى فروة الرأس.

عندما لا تحصل بصيلات الشعر على تغذية كافية فإنها تستمر بالضعف إلى أن تموت، كما أن الشعرة تبدأ بالتدريج في أن تصبح أرق وأرق حتى تسقط، وتفقد فروة الرأس الشعر الموجود ويحدث الصلع

لكن في نفس الوقت عندما يتساقط الشعر فهذا لا يعني بالضرورة أن بصيلات الشعر قد ماتت. في بعض الأحيان، ولأسباب عديدة ومختلفة، تدخل بصيلات الشعر في مرحلة الراحة ويتوقف نمو الشعر بشكل مؤقت. كما أنه في دورة الشعر يكون هناك مرحلة استراحة تسمى طور التليوجين، في هذه المرحلة يستمر الشعر القديم في التساقط، بينما يبدأ الشعر الجديد في النمو، لذلك، حتى لو كان الشعر في مرحلة الراحة، فإن الشعر لا يزال ينمو.

يتوقف نمو الشعر بشكل تام ونهائي عندما تموت بصيلات الشعر

ولمعرفة ما إذا كانت بصيلات الشعر الخاصة بك لا تزال نشطة أم لا، فقط ألقي نظرة على فروة رأسك، فإذا كنت ترى وجود شعر على فروة رأسك، بغض النظر عن مدى قلة أو نحافة أو قصر الشعر، فإن بصيلات الشعر لا تزال على قيد الحياة.

اقرأ أيضًا: النصائح والتعليمات التي يجب اتباعها بعد إجراء عملية زراعة الشعر

يحدث نمو الشعر في دورات تتكون من ثلاث مراحل:

  • Anagen (مرحلة النمو): معظم الشعر ينمو في أي وقت، ولكن الشعر يقضي عدة سنوات في هذه المرحلة.
  • Catagen (المرحلة الانتقالية): على مدى بضعة أسابيع، يتباطأ نمو الشعر وتتقلص بصيلات الشعر.
  • Telogen (مرحلة الراحة): على مدى أشهر، يتوقف نمو الشعر وينفصل الشعر القديم عن بصيلات الشعر، ويبدأ الشعر الجديد مرحلة النمو، مما يدفع الشعر القديم إلى الخارج.

يختلف معدل نمو الشعر من شخص لآخر، ولكن متوسط ​​معدل نمو الشعر حوالي نصف بوصة في الشهر، ويعتمد لون الشعر على وجود الخلايا الصبغية التي تنتج الميلانين في بصيلات الشعر.

مع الوصول إلى مرحلة الشيخوخة، تموت الخلايا الصبغية التي تنتج مادة الميلانين في بصيلات الشعر، مما يؤدي إلى تحول الشعر إلى اللون الرمادي

الأمراض التي من الممكن أن تصيب بصيلات الشعر

  • الثعلبة:
    وهي بقع مستديرة من مناطق صلعاء، عادة من فروة الرأس وسبب الصلع في تلك الحالة غير معروف، وغالبًا ما يكون المرض مؤقتًا و بعد التعافي يعود الشعر للنمو عادة.
  • النمط الذكوري:
    النوع الأكثر شيوعًا من تساقط الشعر لدى الرجال، عادةً ما يتضمن صلع النمط الذكوري إما تراجع الشعر أو تساقط الشعر عند منطقة التاج أو كليهما.
  • النمط الأنثوي:
    في النساء، عادةً ما يشمل تساقط موحد للشعر عبر فروة الرأس، مع بقاء وجود خط الشعر. قد تتأثر منطقة التاج، ولكن نادرًا ما يتحول تساقط الشعر إلى الصلع كما هو الحال في الرجال.
  • قشرة الرأس (التهاب الجلد الدهني):
    التهاب خفيف مستمر لفروة الرأس، مما يؤدي إلى ظهور قشور قد تسبب حكة أو تقشر، كما أن التهاب الجلد الزهمي قد يؤثر أيضًا على الأذنين والوجه.
  • سعفة الرأس:
    عدوى فطرية من فروة الرأس، ينتج عنها خلق بقع مستديرة من تساقط الشعر.
  • Trichotillillomania:
    اضطراب عقلي يتضمن رغبة لا تقاوم لشد الشعر وقطعه، ينتج عن شد الشعر بقع من فقدان الشعر بشكل ملحوظ؛ سببها غير معروف.
  • قمل الرأس:
    الحشرات الصغيرة التي تعيش على فروة الرأس وتتغذى على الدم. إن الأطفال الذين هم في سن المدرسة في مرحلة الدراسة الابتدائية والبالغين الذين يعيشون مع الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بقمل الرأس، لأنه ينتشر بالعدوى.
  • Telogen effluvium:
    بعد شهر أو شهرين من الصدمة الشخصية (مثل العمليات والولادة والإجهاد الشديد)، يمكن أن يسقط الشعر فجأة في بقع كبيرة. عادةً، يبدأ الشعر الجديد بالنمو على الفور.
  • تساقط الشعر الناتج عن الولادة:
    هو شكل من أشكال مرض التسمم الأنبوبي، وعادة ما يتم الشفاء منه دون علاج.
  • التهاب بصيلات الشعر:
    التهاب بصيلات الشعر عادةً ما يكون بسبب عدوى المكورات العنقودية الذهبية وهي بكتيريا تسبب التهاب بصيلات الشعر في كثير من الأحيان.
  • trichomycosis nodularis) Piedra):
    وهي عدوى فطرية في جذع الشعرة، سببها عُقَد صلبة تتشبث بألياف الشعر، مما يسبب أحيانًا تساقط الشعر.
  • الشعرانية:
    حالة مرضية تصيب المرأة تجعلها تكتسب شعرًا مثل الشعر الذكري (مثل شعر الوجه)، عادة ما يكون السبب زيادة مرضية في إفراز هرمون الذكورة (التستوستيرون). (1)

ما هي مسام الشعر المسدودة؟

إذا كنت تعاني من انسداد لبصيلات الشعر في المناطق التي يوجد بها العديد من الغدد العرقية والدهنية، فقد تلاحظها أولًا كارتفاعات تشبه البُقع على بشرتك في الأماكن التي لا يوجد بها عادةً كسور. وبمرور الوقت، يمكن أن تصبح مؤلمة أو ربما تصاب بالعدوى وتتحول إلى ندوب. تلك الحالة المرضية تسمى التهاب الغدد العرقية أو حب الشباب المعكوس، يحدث ذلك عندما يتم نزع الأعمدة التي ينمو فيها الشعر من جلدك، والتي تدعى البصيلات. لا يوجد علاج لتلك الحالة المرضية، ولكن العلاجات يمكن أن تقلل من حدوث التوهجات في كثير من الأحيان. (2)

اقرأ أيضًا: زراعة الشعر في تركيا | كيف تُحدَّد تكلفة العملية الناجحة

ما هو التهاب بصيلات الشعر؟

بشرتك تقوم بعمل رائع، فهي تحميك من العناصر الضارة، وتشفي جروحك الخاصة، وتمد شعرك بالغذاء اللازم للنمو، لكن مع كل ذلك العمل الشاق، لا بد أن تسوء الأمور من حين لآخر. فإذا كنت تعاني من قروح حمراء تبدو مثل البثور، وخاصةً في الأماكن التي تحلق فيها، فقد يكون لديك التهاب في بصيلات الشعر وهي مشكلة جلدية شائعة.

بصيلات الشعر هي جيوب صغيرة في بشرتك، وهي توجد في كل مكان بجسدك باستثناء شفتيك، وراحتيك وأخمص قدميك. إذا أصبت بالبكتيريا أو حدث انسداد في بصيلات الشعر، قد تصبح بشرتك حمراء ومنتفخة.

يمكن أن تحدث تلك الحالة المرضية في أي مكان بالجسم يحتوي على الشعر، ولكن من المرجح أن تظهر على رقبتك أو فخذيك أو أردافك أو الإبطين. يمكنك علاج ذلك بنفسك في كثير من الأحيان، ولكن في الحالات الأكثر شدة قد تحتاج إلى زيارة الطبيب.

هناك أنواع مختلفة من التهاب بصيلات الشعر لها أسماء أخرى قد تكون سمعت عنها، مثل:

  • حكة الحلاقة.
  • طفح الحمام الساخن.
  • مطبات الحلاقة.
  • طفح الحلاقة.

ما الذي يسبب التهاب بصيلات الشعر؟

غالبًا ما يكون السبب هو نوع من البكتيريا تسمى البكتيريا العنقودية، وهي أحد أنواع البكتيريا التي تتواجد على بشرتك طوال الوقت، ولا تسبب أي مشاكل. لكن إذا دخلت إلى داخل جسمك، عن طريق وجود جرح أو ما شابه، فمن الممكن أن يتسبب في حدوث الالتهاب.

بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تتسبب أيضًا في التهاب بصيلات الشعر:

  • انسداد البصيلات بفعل أحد منتجات الجلد، مثل المرطبات والزيوت.
  • الفطريات.
  • وسائل إزالة الشعر، مثل الحلاقة وإزالة الشعر بالشمع والنتف.
  • الشعر النامي.
  • بعض أنواع البكتيريا الأخرى، مثل النوع الذي قد تجده في حوض استحمام ساخن.
  • بعض الأدوية، مثل الكورتيكوستيرويدات التي تستخدم لتخفيف الالتهاب.
  • بشكل عام، من المرجح أن تصاب بالتهاب بصيلات الشعر إذا كان لديك بصيلات تالفة، يمكن أن يحدث هذا نتيجة لعدة أشياء مثل الحلاقة وإصابات الجلد والضمادات اللاصقة والملابس الضيقة.

أعراض الإصابة بالتهاب بصيلات الشعر

ستجد أن الأعراض تختلف حسب نوع التهاب بصيلات الشعر الذي تعاني منه، وحسب مدى سوء كل نوع، فقد يكون لديك:

  • مجموعات من المطبات الحمراء الصغيرة مثل البثور، بعضها ذو رؤوس بيضاء.
  • البثور التي تتكسر وتتلوث وتصبح قشرية.
  • مناطق كبيرة من الجلد الأحمر المتورم الذي قد يؤدي إلى تسرب القيح.

تشخيص التهاب بصيلات الشعر

يمكن للطبيب عادةً أن يقوم بتشخيص التهابات بصيلات الشعر عن طريق النظر إلى جلدك بإمعان وطرح أسئلة حول تاريخك الطبي.

لا يحتاج التشخيص عادةً إلى اختبارات إلا في الحالات التي تفشل فيها الأدوية الشائعة عن علاج الالتهاب. في هذه الحالة، قد يستخدم الطبيب مسحة لأخذ عينة من الجلد ومعرفة سبب المشكلة بالضبط.

اقرأ أيضًا: هل زراعة الشعر حرام؟ تعرف على حكم زراعة الشعر والفرق بين الزراعة والوصل

علاج التهاب بصيلات الشعر

قد يختفي المرض دون أي علاج، ولكن يمكنك فعل التعليمات الآتية للمساعدة في شفاء الأعراض أوتخفيفها:

تنظيف المنطقة المصابة: قم بغسل المنطقة المصابة مرتين في اليوم بالماء الدافئ والصابون المضاد للبكتيريا، وتأكد من استخدام قطعة قماش ومنشفة جديدة في كل مرة.

قم باستخدام الملح: ضع الماء المالح الدافئ على قطعة من القماش ووضعها على بشرتك، يمكنك أيضًا تجربة الخل الأبيض.

إذا لم تنجح هذه العلاجات الخاصة بالرعاية الذاتية، يجب استشارة الطبيب والذي قد يقدم لك:

  • كريم مضاد حيوي إذا كان الالتهاب سببه بكتيريا (يقوم باستخدام الحبوب في الحالات الشديدة فقط).
  • الكريمات أو الشامبو المضاد للفطريات، كما قد يستخدم حبوب مضادة للفطريات (إذا كان سبب الالتهاب هو الفطريات).
  • كريم الستيرويد للمساعدة في تقليل التورم.

كيفية الوقاية من التهاب بصيلات الشعر

لتخفيض فرص الإصابة بالتهاب بصيلات الشعر:

  • قم بتجنب ارتداء الملابس التي تزعج جلدك أو تسبب الحرارة والتعرق، مثل: الليكرا والقفازات المطاطية والأحذية العالية.
  • قلل من استخدام زيوت البشرة ومنتجات البشرة الدهنية الأخرى التي يمكن أن تسبب الانسداد أو العدوى بالبكتيريا.
  • لا تستخدم أحواض الاستحمام الساخنة إلا إذا كنت على يقين من أنها نظيفة وتتم صيانتها بشكل دوري جيد.
  • استخدم المناشف النظيفة وشفرات الحلاقة ومواد العناية الشخصية الأخرى، وتجنب مشاركتها مع أي شخص آخر.
  • قم بغسل يديك كثيرًا. (3)

في النهاية، إن الاهتمام ببصيلات شعرك هي خطوتك الأولى لحماية شعرك من التساقط، لذا يجب الاهتمام بها وفحصها بشكل دوري، ومعرفة إن كانت مصابة بأي أضرار لتتجه إلى الطبيب فورًا. فيجب أن تعلم أن الزمن لا يرجع إلى الخلف أبدًا، ولا تدع إهمال هذه الخطوات البسيطة المهمة أن يجعلك تندم في المستقبل على خسارة شعرك.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زراعة شعر
حظ أوفر
تبييض ليزري
حاول مرة ثانية
حقيبة علاجية
حظ أوفر
تنظيف أسنان
محاولة آخرى
لا تدع أحلامك تفوتك!
لديك فرصة للفوز بهدية رائعة.هل تشعر أنك محظوظ اليوم؟ فقط املأ الفراغات المطلوبة واضغط على عجلة الحظ!
  • تنتهي صلاحية الجائزة بعد ستة أشهر.
  • احرص على تذكر البريد الإلكتروني الذي أدخلته والتحقق منه، وذلك لأنه سيتم التواصل معك من خلاله.
WhatsApp chat