بلازما الشعر

فوائد حقن بلازما الشعر PRP مع الخطوات والتكلفة المتوقعة

يتلقّى عالم الطبّ يوميا العديد من المتغيّرات والتطوّرات في كافة مجالاته. من هذه المجالات ما يُعرف بـ: بلازما الشعر أوPRP. وهي أحدث الابتكارات الخاصة بالطب التجميلي وتقدر على معالجة عدة مشاكل صحيّة مثل تساقط الشعر ومشاكل البشرة في كثير من مناطق الجسم. تعتبر عملية حقن البلازما للشعر من أكثر الطرق أمانًا وأقلها تكلفة لأنها طريقة طبيعية يتم فيها استخلاص الدم من المريض ذاته.

لكن كيف يحدث هذا، وهل يمكن لأي شخص حقن البلازما في شعره، أم أن لها أضراراً ومضاعفات؟ وهل تكلفتها في متناول الجميع؟ هذا ماسنتعرف عليه في المقال التالي.

ما هي بلازما الشعر

 

فوائد إبر بلازما الشعر

بلازما الدم أو ما يُعرف بـ : Platelet-Rich Plasma (PRP) هي عبارة عن سائل أبيض يميل للاصفرار يحتوي على كريات دم حمراء وبيضاء وصفائح دموية وهي أحد مكونات الدم الأساسية.

عُرف العلاج بالبلازما منذ وقت طويل، حيث تم استخدامها لمقاومة العديد من الأمراض مثل أمراض القلب والعظام، لكنها لم تدخل عالم الطب التجميلي إلا في أواخر ثمانينات القرن الماضي.

ترجع أهمية مادة البلازما في الدم لكونها المسؤولة عن سيولته وتسهيل حركته وجريانه في الأوردة والعروق.

وتتكون مادة البلازما من بروتينات وأيونات غير عضوية وغازات مُذابة ومواد عضوية بالإضافة للماء، وتأتي فائدتها من خلال نقل وتوصيل الغذاء اللازم لخلايا الجسم إلى جانب نقلها نواتج عملية الأيض.

اقرأ أيضًا: زراعة الشعر في تركيا

فوائدها

تملك مادة البلازما القدرة على إضعاف الهرمون الذي يؤدي إلى تساقط الشعر. عند حقن بلازما الشعر في فروة الرأس، تبدأ مباشرة في تجديد خلايا الجلد وتنشيط إنتاج مادتيْ البروتين والكولاجين المسؤولتين عن نضارة وحيوية البشرة والجلد.
وهذا ما يجعل فروة الرأس صحية وقوية وتتمتّع بالتغذية اللازمة لإنبات شعر جديد أكثر قوةً وصحّة. كما تعمل حقن بلازما الشعر على ترميم الشعر الموجود سابقا وتغذيته وتقويته والمحافظة على صحته بشكل عام.

أهم أسباب تساقط الشعر

من المعلوم أن إحدى طرق علاج التساقط التي تُعاني منه أعداد كبيرة من السيدات والرجال، هي حقن بلازما الشعر. كما تستطيع أيضا، لحسن الحظ، أن تعالج التساقط مهما كان حجمه أو السبب المؤدي إليه وستظهر نتائجها الرائعة بعد عدد معيّن من الجلسات.

لكن من المهم أولا معرفة أهم أسباب تساقط الشعر والتي تتمثل في الآتي:

  • سوء التغذية والأنيميا وهما نتيجتنان مباشرتان لعدم حصول الجسم على الفيتامينات والبروتينات اللازمة.
  • أسباب وراثية أو جينية.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.
  • خلل هرمونات الأنوثة وارتفاع هرمون الذكورة.
  • الإصابة ببعض الأمراض المناعية والجلدية مثل الثعلبة.
  • المشاكل النفسية والتوتر.
  • تعرض فروة الرأس لمصادر حرارة قوية بشكل مستمر مثل مجفف الشعر.
  • التقدم في العمر.
  • العلاج الكيميائي والإشعاعي مثل مرضى السرطان.
  • استخدام مستحضرات تجميل رديئة تحتوي على نسبة مرتفعة من المواد الكيماوية.
  • اتباع نظام غذائي قاسي يقلّل العناصر الغذائية للجسم.

خطوات الحقن

خطوات حقن بلازما الشعر

يبدأ كل شيء بالاتفاق الذي يتم بين الطبيب المعالج والمريض حول كل ما يتعلق بعلاج بلازما الشعر وخاصة عدد الجلسات التي سيحتاجها المريض لتلقّي الحُقن.

يتم سحب حوالي 8 مل من دم المريض في كل جلسة بإجراء بسيط، لا يستغرق سوى دقائق معدودة، لاستخلاص مادة البلازما التي ستُحقن في فروة الرأس ولهذا تُطلق عليها تسمية “البلازما الذاتية”.

يوضع الدم المستخرَج بعد ذلك في جهاز طبي يُطلق عليه اسم جهاز “الطرد المركزي”. يقوم هذا الجهاز بفصل مادة البلازما عن بقية مكوّنات الدم وهي مادة غنية بالصفائح الدموية والبروتينات والكالسيوم. تحتاج فروة الرأس هذه المواد بشكل كبير لتغذية بصيلات الشعر، وتجديد الخلايا ومساعدتها في النمو بقوة وصحة.

بعد ذلك تُحقن بلازما الشعر في فروة الرأس دون الحاجة لمخدر موضعي. من الممكن استخدامه في بعض الحالات شديدة الحساسية يضع فيها الطبيب نوعا من الكريم كمخدر موضعي لتخفيف آلام الإبر.

قد يستخدم الطبيب أيضا قطعة من الثلج لتبريد المنطقة المراد حقنها لجعل ما يحصل خالياً تماماً من الألم.

يمكن ملاحظة الفارق والنتيجة الأولية لحقن بلازما الشعر بعد الجلسة الثالثة، أما النتائج النهائية والمكتملة فتستغرق حوالي أربعة أشهر لتظهر بوضوح أو قد تصل إلى ستة أشهر إن كانت حالة الشعر متأخرة جدًا.

من يناسبه العلاج بإبر بلازما الشعر؟

تعطي إبر بلازما الشعر نتائج مبهرة لإنهاء كافة مشاكله وعيوبه حتى لو كانت مجهولة السبب. لكن قد يتسائل من يفكّر باستخدامها عن ما إذا كان مؤهلا للإجراء من الأساس. فيما يلي نذكر لكم الحالات التي قد تحتاج لحقن بلازما الشعر:

  • تساقط الشعر القوي.
  • الصلع الوراثي.
  • أحد الأمراض الجلدية الناتجة عن خلل في الجهاز المناعي مثل مرض الثعلبة.
  • حروق فروة الرأس أو ندبات تمنع نمو الشعر فيها.

ومثلما تحتاج الأدوية الشائعة للتأكّد منها قبل استعمالها من قِبل أصحاب الحالات الاستثنائية فإن الأمر نفسه ينطبق على حقن بلازما الشعر. إذ أن إجرائها لأشخاص ذي حالات غير ملائمة يُعتبر أمرًا محفوفًا بالمخاطر على حياتهم، لذا لا يمكن حقن بلازما الشعر لكل من يعاني من أحد هذه الأمراض:

  •  السكري غير المستقر.
  • نقص الصفائح الدموية
  • إحدى أمراض القلب.
  • الالتهابات الكبدية والفيروسات.

التكلفة

تعتبر حقن البلازما الشعر من أرخص العلاجات ذات الفعالية القوية، وقد لجأ إليها عدد كبير ممن يشتكون من مشاكل تساقط الشعر والصلع تجنبًا لإجراء عمليات زراعة الشعر التي قد تكون باهظة التكاليف لحالتهم أو قد يتخوفون من الألم الذي يصاحبها.

العلاج بحقن بلازما الشعر عبارة عن عدد من الجلسات التي يحددها الطبيب تتراوح مابين جلستين إلى 6 جلسات بفترات متباعدة بينها تدوم بين 15 إلى 30 يوما. تختلف تكلفتها حسب كل من: المركز الطبي الذي سيقوم بها، الطبيب المختص ونوعية الحقنة المستخدمة.

لكن في المتوسط تتراوح تكلفة الجلسة الواحدة ما بين 100-300 دولار.

الآثار الجانبية

تعتبر حقن بلازما الشعر من أكثر العلاجات الآمنة خاصة إذا تمت في مركز طبي موثوق وعلى يد طبيب ذو خبرة وكفاءة. وهذا ما يجعلها دون أي آثار جانبية خطيرة.

في بعض الحالات الحساسة قد تظهر مضاعفات بسيطة جدًا يمكن علاجها من خلال بعض المسكنات الموضعية مثل المراهم التي يصفها الطبيب. قد تظهر هذه الأعراض على شكل:

  • ألم خفيف مكان حقن إبر البلازما.
  • احمرار بسيط مكانَ الإبر.
  • الرغبة في الحكة مكان إبر البلازما.

النتائج 

تختلف المدة التي تظهر فيها نتائج حقن بلازما الشعر لكل حالة وفق عمر المريض وحالة شعره وسبب المشكلة. كما أن تجديد خلايا الجلد يستغرق وقت قد يتراوح ما بين شهر أو شهرين. لكن قد يلاحظ الشخص بداية التحسن بعد الجلسة الثالثة أو الرابعة. في تلك المرحلة يبدأ الشعر القصير أي الشعر الجديد في الظهور على فروة الرأس في مناطق حقن البلازما.

يستمر هذا الشعر في النمو بمعدل متسارع وبأكثر قوة وكثافة ولمعان مع الاستمرار في الحقن حتى تعطي النتائج النهائية بعد مرور حوالي ستة أشهر وانتهاء العدد المحدد من جلسات حقن البلازما للشعر.

 

نصائح قبل حقن البلازما

قد يحتاج المريض إلى الانتباه لبعض النصائح والتوجيهات قبل إجراء حقن بلازما الشعر وأهمها:

  • مستوى وخبرة الطبيب(ة) والعيادة أو المشفى الذي سيقوم بإجراء العملية لك
  • مناقشة المريض لحالته الصحيّة بشكل تفصيلي قبل الإقدام على خطوة الحقن وإعلام الطبيب في حال وجود أمراض مزمنة أو أدوية تُأخذ باستمرار
  • إجراء التحاليل والفحوصات اللازمة مسبقا
  • التأكد من إجراءات التعقيم المعتمدة داخل المشفى أو العيادة
  • غسل الشعر وتنظيفه جيدا قبل الحقن
  • عدم تأجيل العلاج لمرحلة الصلع التام واستشارة الطبيب المختص قبل فوات الأوان
  • طرح كل الأسئلة الخاصة التي تتراود إلى ذهنك فيما يخص مرحلة ما بعد الحقن 

في النهاية، نؤكد على أن حقن بلازما الشعر علاج آمن لمكافحة مشاكل تساقط الشعر أو الصلع الوراثي، وهي سبيل مضمون للحصول على نتائج غير مسبوقة بأقل تكلفة ودون أي أضرار أو مضاعفات،. لكن كما نوّهنا سابقا، على بعض الأشخاص توخّي الحذر والتأكّد من استشارة الطبيب قبل الخضوع لحُقن البلازما لما قد تخلّفه لديهم من أضرار صحيّة جسيمة. من المهم أيضا التدقيق في اختيار الطبيب والمركز الطبي للحصول على أفضل النتائج الممكنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *