skip to Main Content

متى يجب استخدام تقنية علاج بلازما الصفائح الدموية (PRP)؟

علاج PRP هي تقنية ذات استخدمات واسعة النطاق ولها نجاح كبير في وقف تساقط الشعر وتقوية الشعر الضعيف. حيث تبدأ النتائج في الظهور في غضون أسبوعين بعد الجلسة الأولى. وبالرغم من ذلك، فان النمو القليل للشعر يجعل هناك صعوبة في ملاحظة التغييرات، وفي غضون شهرين يتم ملاحظة النتائج بشكل أكبر، ولكن نتائج العلاج PRP تستمر في الظهور بمرور الوقت ومنها نمو الشعر الجديد وتمتعه بالقوة والتألق.

إجراءات علاج :PRP

العلاج بتقنية PRP بسيط للغاية ونتائجه مرضية. ويعتبر تحديد السبب الأساسي لتساقط الشعر هو الخطوة الأولى من العلاج حيث يعد التشخيص الصحيح أمرًا بالغ الأهمية تعتمد كفاءة العلاج عليه. إن الأسباب وراء تساقط الشعر كثيرة ومتعددة، ومن الأسباب الأكثر شيوعًا: مشاكل الغدة الدرقية ، وسوء التغذية ، والاضظرابات الهرمونية. وفي مثل هذه الحالات ، يتطلب الخضوع لعلاج لتلك المشاكل والحصول على نتائج جيدة قبل البدء بعلاج تساقط الشعر.

يعد الخلط بين علاج PRP وعلاج تجديد الجريبات نهجًا شائعًا لوقف تساقط الشعر. حيث أن Mesotherapy and الميزوثيرابي و microneedling الميكروندينج يعززان معدلات النجاح ويعملان معاً لإحداث تغيير كبير.
وفي هذه التقنية يتم سحب كمية من دم المريض، ويُفصل بلازما الصفائح الدموية PRP عن الدم، ثم يتم إرجاعها إلى المريض من خلال الحقن.

كم من الوقت يستغرق ظهور النتائج؟

إعادة نمو الشعر وكثافته وقوته تصبح ملحوظة في غضون شهر إلى شهرين منذ العلاج. ومع ذلك ، يظهر النمو بشكل واضح ومثالي في غضون 6 أشهر. ويوصى الأطباء بجلسة ثانية إذا ظل الشعر رقيقًا. فإذا لم يلاحظ الشخص أيّ تحسينات يمكنه التفكير بجلسة أخرى بعد 2-3 أشهر. وللحفاظ على تقدم نمو الشعر يمكنه الحصول على جلسة واحدة من العلاج سنويًا.

هل هناك مخاطر مع علاج PRP؟

لا توجد مخاطر تصاحب علاج PRP عندما يكون العلاج على أيدي خبراء حيث أن هذه التقنية موثوقة ولا ينتج عنها آثار جانبية. لأن PRP هو حل مصنوع من خلايا المريض نفسه، وبالتالي فإن الحساسية وعدم التوافق بين بلازما الصفائح الدموية والمريض غير موجودة.

Back To Top