Blog

  • Vera Clinic
  • زراعة الشعر
  • عن زراعة الشعر في تركيا وكيفية اختيار أفضل مركز والتقنيات المستخدمة مع التكلفة

عن زراعة الشعر في تركيا وكيفية اختيار أفضل مركز والتقنيات المستخدمة مع التكلفة

حتى الماضي القريب كان المريض لا يملك الكثير من الخيارات للتغلب على مشكلة تساقط الشعر، فإما أن يتكيف مع شكله الجديد بسلام، أو أن يلقي أطنان من المال فيما يسمى بـ “العلاجات البديلة”. والتي عادةً ما تؤدي إلى مزيد من خيبة الأمل. ولهذا السبب، كان الحل الوحيد هو إيجاد حل جذري للمشكلة. ف كانت عملية زراعة الشعر في تركيا هي المارد المنقذ، الذي حقق أفضل النتائج الجمالية الطبيعية بتكاليف مقبولة ومنطقية.

قطعت عمليات زراعة الشعر في تركيا شوطاً طويلاً منذ البدايات المتواضعة لتصبح اليوم واحدة من أكثر الإجراءات التجميلية شعبية وشهرة. بعد أن أدرك الجميع أنها الخيار الأمثل لاستعادة الشعر. وكانت تركيا واحدة من الدول العشرة التي تصدرت قائمة “أفضل الدول على مستوى العالم في مجال زراعة الشعر” وذلك حسب إحصائيات الجمعية الدولية للجراحات التجميلية مما جعل السياحة الطبية في تركيا واحدة من أهم الاستثمارات الناجحة بالنسبة لرجال الأعمال. الأمر الذي صعب من مهمة المريض في اختيار أفضل المعايير للقيام بالإجراء في تركيا نظراً لكثرة العروض والإعلانات.

ولمساعدتك، قام فريقنا بإعداد هذه المدونة التي ستساعدك في اتخاذ القرار من خلال معرفتك لأهم المعلومات حول العملية وطرقها، الاجراءات التي من الواجب عليك اتخاذها، والأمور التي يجب عليك الحذر منها للحصول على أفضل النتائج للزراعة في تركيا.

 

أولاً، ما هي جراحة زراعة الشعر؟

تعد عمليات زراعة الشعر إجراء يهدف إلى استعادة شعر الشخص المفقود لأسباب كثيرة مثل الصلع أو الإصابة، يتم من خلالها إخراج بصيلات الشعر من أماكن الشعر المتنامية، وزرعها مرة أخرى في المناطق الفارغة من الرأس. هناك الكثير من الإجراءات الرائدة اليوم مثل: (FUT) زراعة الشعر بالشريحة، و (FUE) زراعة الشعر بالإقتطاف، والكثير غيرهما، يمكنك المقارنة بين هذه الطرق بمساعدة هذه المدونة ومن ثم سؤال الطبيب الذي سيحدد لك الطريقة الأفضل استنادًا إلى خصوصية حالتك.

والسؤال هنا، هل هناك ضمان للحصول على زراعة شعر ناجحة 100%؟

في العالم الافتراضي كثيراً ما تسمع عن ضمان مؤكد لنتائج العملية، لكن في الحقيقة الواقع مختلف قليلاً، وذلك بسبب عدم وجود ما يسمى ضمان 100%  في عالم العمليات الجراحية والتجميلية. إلا أن تحري الدقة في اختيار الطبيب المتمرس والمركز الأفضل سيعطيك ضمان بعدم التعرض لأي خطأ طبي على الأقل. كما أن التزامك بالتعليمات المعطاة من قبل طبيب زراعة الشعر وأخذ الدواء بانتظام مع المحافظة على نظام غذائي صحي كلها عوامل ستساهم بضمان الحصول على زراعة ناجحة للشعر.

 

كيف ابدأ الرحلة؟

بالتأكيد، إن اختيار الخضوع لعملية زراعة الشعر في تركيا هو الخطوة الأولى في هذه الرحلة، وكون العملية هي شكل من أشكال الجراحة التي تتعامل مع منطقة حساسة جداً، تحتوي الكثير من الأوعية الدموية والنهايات العصبية، فمن الممكن أن تكون واحدة من الاجراءات المحفوفة بالمخاطر بعض الشيء، إذا لم يتم اختيار أفضل المعايير للقيام بها. [1]

في البداية، إذا كنت تفكر في زراعة الشعر بشكل جدي، ف نوصيك ببدء علاج استعادة الشعر لمدة سنة على الأقل قبل الزراعة. 

فعلياً، لا يوجد سوى اثنين من الأدوية التي تم ترخيصها واعتمادها من منظمة الغذاء والدواء لهذا الغرض، ويمكنك استخدام إحداها:[2]

  1. المينوكسيديل: هو علاج موضعي كان يستخدم في السابق لمشاكل ضغط الدم، فيما يستطيع المرضى الحصول عليه في تركيا دون الحاجة إلى وصفة طبية. فيما تم خلال السنوات الأخيرة اعتماده كعلاج بديل لتساقط الشعر بعد أن أظهرت التجارب فعاليته. إن المرضى الذين عولجوا بتطبيق محلول المينوكسيديل 2٪ أو 5٪ لمدة سنة على الأقل قبل الزراعة لاحظوا فرق واضح في النتائج نسبة للمرضى الذين لم يستخدموا المحلول.

وينصح بوضع المينوكسيديل مرتين يومياً على فروة الرأس لمدة لا تقل عن 4 ساعات في كل مرة قبلغسله.

  1. فيناسترايد: هو دواء يؤخذ عن طريق الفم، يقوم بتقليل مستويات هرمون ديهيدروتستوستيرون، الأمر الذي يساعد على إعادة نمو الشعر بشكل أسرع.
 

هل أنت مرشح جيد لإجراء زراعة الشعر في تركيا؟

تعد زراعة الشعر في تركيا، علاج آمن لأغلب الأشخاص الذين يتمتعون بصحة عامة جيدة، إلا أن هناك بعض الأمراض والمشاكل الصحية التي ربما تشكل عائقًا أمام نجاح الزراعة. فيما يلي بعض النقاط التي يجب وضعها في الاعتبار للتأكد من أنك مرشح جيد لـ عملية زراعة الشعر في تركيا:

  • كثافة الشعر الموجود:

تذكر أن كل شخص لديه مساحة معينة من الشعر المانح،ولهذا يجب عليك التشاور مع الطبيب للتأكد من وجود ما يكفي من الشعر المانح للبصيلات، فإذا كان أغلب شعر الرأس خفيف، فإن نتيجة الزراعة في تركيا قد لا تلبي توقعاتك.

  • العمر:

في حين أنه يمكنك الحصول على زراعة الشعر في تركيا خلال أي مرحلة عمرية،إلا أن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 30 سنة يصبحون مرشحين أفضل للزراعة،وذلك لأن نمط فقدان الشعر لديهم قد تم تحديده وتصنيفه.

 

 

  • الحالة الصحية:

إذا كنت تستخدم أي من الأدوية التالية بشكل مستمر: الأسبرين، الوارفارين، الهيبارين، فيتامين E أو أي من الفيتامينات المتعددة ومميعات الدم.أو لديك مشاكل صحية مزمنة ، مثل:

  • ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب: يمكن للمصابين بأمراض ضغط الدم الحصول على زراعة الشعر في تركيا في حال كان وضعهم مستقر ويستجيب للدواء. وعادةً تتم العملية بعد استشارة طبيب القلبية الخاص بالمريض.
  • أمراض الغدة الدرقية:يمكن لمريض الغدة الدرقية إجراء الزراعة في تركيا ولكن بعد التأكد من أن نسب الهرمونات في جسمه مستقرة تماماً.
  • التهاب الكبد الفيروسي:حيث يمكن للمصابين بالنوع (أ، ب، ه، د) أن يكونوا مؤهلين للزراعة في تركيا بعد تأكد المريض من خلو الدم من العامل المسبب بشكل تام. فيما يمنع المريض المصاب بالتهاب الكبد نوع (ج) من إجراء الزراعة بشكل حتمي.
  • مرضى السكري: تعتمد قابلية الشخص المصاب بالسكري لإجراء الزراعة في تركيا على نوع السكري ومدى استجابة الجسم للدواء المستخدم في علاجه. حيث يمكن للمرضى المستجيبين للدواء والمحافظين على نسب انسولين معتدلة في الجسم الخضوع لـ زراعة الشعر في تركيا. فيما لا يستطيع أولئك الذين لديهم نسب متفاوتة ولا يستجيب جسمهم للأنسولين بشكل مباشر إجراء الزراعة في تركيا.
  • مرضى الإيدز: حيث يمنع مرضى الإيدز أو حاملي الفيروس منعا باتاً من إجراء إجراء الزراعة في تركيا تحت أي ظرف من الظروف. وذلك لخطورة المرض ومضاعفاته من عدوى واختلالات وظيفية.

لكن بشكل عام كـ ملخص، بعد التأكد من الحالة الصحية والظروف المرضية، يجب أن تستوفي المعايير التالية لتكون مرشحاً جيداً لـ للقيام بالزراعة في تركيا: ( تم تشخيصك بالصلع الوراثي، تعاني من فقدان الشعر بشكل كافي، توفر شعر مانح كافي للإجراء، تملك توقعات واقعية لنتائج الجراحة وتمتلك صحة جيدة)

 

ما هي مراحل زراعة الشعر في تركيا بالتفصيل؟

  1. مرحلة الوصول إلى المرفق الطبي:

يعد الوصول للمرفق أول خطوات الزراعة،حيث يقوم الطبيب المشرف بإجراء بعض الفحوصات الطبية والتحاليل المخبرية عن طريق سحب عينة من الدم. ثم الاطلاع على نتائجها للتأكد من خلو المريض من أي أمراض قد تعرقل سير العملية على النحو الصحيح. ثم يقوم المريض بعد إتمام الفحوصات،بارتداء لباس معقم خاص بغرفة الزراعة ليبدأ الطبيب برسم خط سير الزراعة الذي يحتوي على الخط الأمامي للشعر ومناطق الإقتطاف والمنح وذلك لبدء العملية. [3]

  1. مرحلة التخدير:

إن أغلب عمليات زراعة الشعر تتم باستخدام التخدير الموضعي وليس العام، حيث يتم حقن ابر التخدير في المناطق المانحة والمستهدفة من فروة الرأس دون التطرق لأي منطقة ثانية في الجسم. والهدف من القيام بمرحلة التخدير، هو إتمام الإجراء دون التسبب للمريض بأي ألم أو ازعاج. ويذكر أنه عادة يتمكن المريض من اصطحاب سماعات الأذن والاستمتاع بمشاهدة فيلم أو الاستماع إلى الموسيقا ريثما ينتهي الطبيب من إجراء الزراعة.

  1. مرحلة الإقتطاف:

بعد أن يتأكد الطبيب أن فروة رأس المريض تم تخديرها بالكامل. سيبدأ بحصد بصيلات الشعر من المنطقة المانحة والتي تم تحديدها مسبقاً بناء على عدد من العوامل ك الحجم والخواص الجينية والصحة الجيدة. عادةً ما تحتوي هذه البصيلات صاحبة المواصفات المذكورة سابقاً على شعرتين أو ثلاث إلى أربع شعرات. ثم يتم وضع هذه البصيلات في سائل الهايبوتيرموسول المغذي، وذلك للحفاظ على درجة حرارتها وصلاحيتها .

  1. مرحلة الفرز:

بعد أن تحصد بصيلات الشعر وتوضع في المادة الحافظة لها، تبدأ المرحلة التالية، وهي مرحلة فرز البصيلات وتصنيفها بواسطة المجهر وذلك لفرز الوحدات الجرابية حسب الصفات وعدد الشعيرات التي تحتويها كل بصيلة.

  1. مرحلة فتح القنوات المستقبلة لبصيلات الشعر:

حيث يتم خلال هذه المرحلة، إجراء شقوق صغيرة في المناطق المتلقية ليتم خلال المرحلة القادمة غرس البصيلات وفق قياسات وأبعاد دقيقة.

  1. مرحلة زراعة الشعر النهائية:

بعد إتمام المرحلة الخامسة، يحصل المريض على فترة استراحة لتناول غداء خفيف. ليتم بعدها متابعة الزراعة من خلال توزيع البصيلات وغرسها في المناطق المستهدفة بدقة عالية جداً. وذلك لأن هذه المرحلة تلعب العامل الرئيسي والأول في نجاح أو فشل عملية الزراعة ككل.

بعد انتهاء الطبيب من المراحل الستة يمكن للمريض مغادرة المرفق الطبي والعودة لحياته الطبيعية بالتدريج خلال أيام قليلة. 

 

كيف أختار الخيار الجراحي الأفضل لزراعة الشعر الخاص بي؟

تعد (FUT)زراعة الشعر بالشريحة، و (FUE) زراعة الشعر بالإقتطاف، الطريقتان الرائدتان التقليديتان لاستعادة وترميم الشعر في تركيا. حيث أن المفتاح الأساسي لنجاح جراحة الزراعة في تركيا هو مفهوم يعرف باسم “هيمنة المانح”، والذي يعني أنه إذا قمنا باستخراج بصيلات الشعر من أي مكان سليم على فروة الرأس وزراعتها في مكان آخر، ستحافظ هذه البصيلات على خصائصها الأصلية. ولأنه شعرك الطبيعي ذاته تمت زراعته في مكان آخر، فسيستمر في النمو مدى الحياة ولن يتأثر بأي تغييرات تقوم بها على صعيد  اللون أو الشكل. [4]

  • أولاً، تنطوي زراعة الشعر بالإقتطاف (FUE)،على نقل بصيلات الشعر من المنطقة الخلفيّة أو الجانبيّة للشعر ، ومن ثم إعادة زرعها في المناطق الخالية من الشعر بعد إحداث ثقوب مطابقة لها في الحجم. وتمتاز هذه الطريقة بأنّها غير مؤلمة ولا تترك أيّ ندوب في المناطق المأخوذ منها الشعر. فيما تستغرق العملية تقريباً حوالي ثماني ساعات في تركيا.
  • ما هي مزايا (FUE)، زراعة الشعر بالإقتطاف؟
  1. تساعد على استعادة الشعر.
  2. تضمن خط شعر طبيعي المظهر.
  3. مضاعفات أقل مقارنة بالعمليات الأخرى.
  4. شفاء أسرع للجروح.
  5. ندوب قليلة وربما تكون غير مرئية.
  • من يجب أن يختار (FUE)، زراعة الشعر بالإقتطاف؟
  1. الناس الذين يعانون من مساحة صلع صغيرة.
  2. الذين يحتاجون إلى تعاف سريع للعودة لأعمالهم.
  3. الأشخاص الذين لديهم خوف من الغرز الجراحية ويفضلون إجراءات أقل تدخلاً.
  4. الأشخاص الذين يملكون نمط حياة نشط مثل الرياضيين.

كما يذكر، أن بعض العيادات اليوم باتت تقدم واحدة من أنجح التقنيات والتي تندرج تحت تقنية FUEوتعرف بـ Sapphire FUE، 

ما هي تقنية السفير FUE؟

تقوم هذه التقنية على استخدام أداة مصنوعة من حجر السفير قادرة على فتح قنوات في الجلد بحجم 0.03 ملم. ونظراً لدقة الحجم، يستطيع الجراح زراعة أكثر من4000 بصيلة شعر في جلسة واحدة. الأمر الذي يوفر كثافة أعلى وأضرار أقل من FUE التقليدية.

  1. تقوم بتسهيل تحديد مناطق التبرع والتلقي.
  2. تساعد على وضع الشقوق في اتجاه نمو الشعر الطبيعي.
  3. لا تسبب ضرراً للجلد والأنسجة.
  4. توفر شفاء سريع ومضاعفات أقل مع نتائج طبيعية.
  5. وأهم ما يميز هذه الطريقة هي أنها لا تترك أيّ ندوب في المناطق المأخوذ منها الشعر.
  • فيما تنطوي زراعة الشعر بالشريحة (FUT)،على إزالة شريط كامل من الجلد بطول 20-25 سم وبعرض 1-2 سم. يحتوي الشريط المأخوذ على عدد طعوم مانحة أكبر دفعة واحدة، مما يسبب ندوب أكثر مع بعض الاحمرار بسبب الكدمات الناتجة عن العملية.
  • ما هي مزايا (FUT)، زراعة الشعر بالشريحة؟
  1. يمكن زراعة عدد أكبر من الجريبات في جلسة واحدة.
  2. علاج فعال نسبة للتكلفة الأقل.
  3. وقت أقل لبدء نمو الشعر.
  • من يجب أن يختار (FUT)، زراعة الشعر بالشريحة؟
  1. الناس الذين يملكون مساحات كبيرة من الصلع.
  2. الذين يرغبون في تقليل أوقات العلاج داخل المرفق الطبي.
  3. الأشخاص الذين لا يخافون من الجروح والندوب ولا يملكون مشكلة اتجاه فترة الانتعاش الطويلة.

إذاً، إلى هنا يمكننا القول أن كلتا الطريقتين تنطويان على عملية تستغرق عدة ساعات، وتبدأ نتائجها بالظهور بعد أربعة أشهر تقريبًا وتستغرق عامًا حتى تظهر بشكل كامل. ويعد الشعور بالألم والاحمرار أو انتفاخ أمر طبيعي وشائع في كلتا العمليتين خلال الأيام الأولى للتعاف. إلا أن هذه الأعراض تزول من تلقاء نفسها خلال أيام ويمكنك التغلب عليها بتناول المضادات الحيوية الموصوفة من قبل الطبيب مع مسكنات الألم.

لهذا السبب، يعتبر التشاور مع الجراح المختص في تركيا وجهاً لوجه، هو أفضل وسيلة لاختيار الطريقة الأنسب لك. بهذه الطريقة يمكن للجراح شرح مزايا وعيوب كل إجراء على حدا نسبة لخصوصية حالتك.

ـ فيما تعد الطريقة المعروفة باسم (BHT)الإجراء الذي يمكن اللجوء إليه في حال كانت المنطقة المانحة في الراس ضعيفة وكان شعر الجسم في الصدر والذقن قوياً. في هذه الحالة يتم الاعتماد على الجسم كمنطقة مانحة لتغطية مساحة الصلع.

  • وظهرت في الأيام الأخيرة، تقنية جديدة تعرف باسم:
    زراعة الشعر بأقلام تشوي في تركيا،وتعتمد هذه التقنية على أداة متطورة دمجت بين شق القنوات، وزرع البصيلات، ليصبحا خطوة واحدة.
  • ما هي مزايا زراعة الشعر بتقنية أقلام تشوي؟
  1. ارتفاع معدل سلامة بصيلات الشعر المنقولة نظراً لدقة الأداة.
  2. نزيف أقل أثناء إنشاء موقع الزراعة.
  3. تقليل الصدمة والجلطات المحتملة أثناء التعامل مع الطعم.
  4. وقت جراحة أقل إذا كان الفريق الطبي مدرب بشكل كاف بسبب الجمع بين الإقتطاف والزراعة في آن معاً.
  • من يجب أن يختار زراعة الشعر بتقنية أقلام تشوي؟
  1. في الحقيقة لم يتم تحديد الفئة المستهدفة بشكل كامل بعد نظراً لحداثة التقنية، إلا أنها تناسب من يبحثون عن خصائص تجميلية بنتائج سريعة.
  2. واولئك الذين يبحثون عن زراعة شعر بدون حلاقة لكامل الرأس.
  3. الذين يملكون ماديات عالية حيث أن الزراعة بتقنية أقلام تشوي ما زالت مرتفعة التكلفة قليلاً نظراً لحداثتها. 

حسناً، السؤال الذي من الممكن أن يدور في بالك حالياً، هل من الممكن أن تفشل زراعة الشعر في تركيا إذا لم يتم اختيار الطريقة المناسبة؟

في الحقيقة نعم، مثل أي عملية جراحية أخرى، الفشل ممكن. لكن النسب منخفضة جدًا وتكاد تكون معدومة.  يمكن أن تعود أسباب الفشل للمريض كونه مرشح غير مناسب أو لقلة احترافية الطبيب المشرف.

لهذا من المهم دائماً أن تتذكر أن مصداقية الطبيب أولاً ومن ثم خبرته في استخدام أي تقنية، هي العامل الأهم في مشوار اختيار الطريقة الأفضل لزراعة الشعر في تركيا وليس الأداة المستخدمة بحد ذاتها.

ما هي التعليمات الواجب مراعاتها قبل وبعد زراعة الشعر في تركيا؟

 

  • في البداية دعنا نناقش الإجراءات العامة الواجب عليك اتخاذها قبل الخضوع لـ زراعة الشعر في تركيا:
  1. توقف عن استخدام:

·      الأسبرين، الوارفارين، الهيبارين، وجميع مميعات الدم

لمدة أسبوعين قبل الخضوع للإجراء.

·      الكحول والتبغ

قبل أسبوع من عملية الزراعة.

·      فيتامين E، الايبوبروفين، وعشبة الجينكو

قبل 3-4 أيام من زراعة الشعر في تركيا.

 

  1. حاول الابتعاد عن استخدام الأطعمة الحارة والتي تحتوي على أعشاب تجهل نوعها.
  2. إذا كنت تعاني من أي مرض مزمن مثل: ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب، أمراض الغدة الدرقية، التهاب الكبد الفيروسي، أو مرض السكري أخبر طبيبك لاتخاذ الإجراءات اللازمة.
  • التعليمات الواجب مراعاتها في الليلة التي تسبق زراعة الشعر في تركيا:
  1. ابتعد عن تناول الأطعمة الحارة أو تلك التي تحتوي على أعشاب تجهل نوعها.
  2. اغسل شعرك بالشامبو العادي.
  3. احصل على قسط كاف من النوم (6-8)ساعات
  • التعليمات الواجب مراعاتها في صباح اليوم الذي ستتم فيه الزراعة:
  1. تناول إفطارًا متكاملاً.
  2. تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين مع الفطور لأنها قد تزيد من خطر النزيف.
  3. لا تستخدم الزيوت أو مثبتات الشعر.
  4. ارتدي ملابس فضفاضة ومريحة تستطيع إدخالها وإخراجها من رأسك بسهولة.
  5. قم بالترتيب مع أحد الأقارب أو الأصدقاء ليقوم بإيصالك للمنزل بعد العملية.

لم ننتهِ بعد، فهناك بعض الإرشادات والتوجيهات الواجب عليك الالتزام بها [5] بعد زراعة الشعر في تركيا، وهي كالتالي:

  • أولاً، التعليمات العامة:
  1. خطط للذهاب للمنزل مباشرة والراحة حتى صباح اليوم التالي.
  2. للتقليل من احتمالية حدوث التورم، نم في وضع نصف جلوس بزاوية 45درجة.
  3. لا تستخدم الاسبيرين اطلاقاً ولا تشرب الكحول خلال 3-5أيام بعد العملية.
  • التعليمات التي يجب مراعاتها خلال الثلاث أيام الأولى التي تلي زراعة الشعر في تركيا:
  1. تجنب المشروبات الكحولية بشكل كامل.
  2. ابتعد عن تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، الاسبيرين والايبوبروفين أو أي دواء له تأثير مباشر على الدم.
  3. من المهم أن تضع وسادتين تحت الرأس لتحقيق وضع نصف الجلوس (زاوية 45درجة).
  4. لا تقوم بالانحناء بوضع الركوع ، استخدم الركبتين بدلاً من الخصر إذا أردت التقاط شيء من الأرض.
  5. امتنع عن ممارسة النشاط الجنسي لمدة 3 أيام بعد زراعة الشعر.
  • التعليمات التي يجب مراعاتها خلال الأسبوع الأول بعد زراعة الشعر:
  1. اغسل شعرك ولكن احذر من استخدام الأظافر أو توجيه الماء بشكل مباشر على الرأس وذلك للحد من إلحاق الضرر بالطعوم.
  2. اترك شعرك يجف طبيعياً دون استخدام مجففات الشعر.
  3. ابتعد عن ممارسة أي نشاط بدني أو رياضي يحتاج لجهد وبذل طاقة.
  4. تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس مهما كلفك الأمر، وإن اضطررت لذلك، استخدم قبعة.
  5. حافظ على رطوبة المنطقة ما استطعت لتسريع عملية الشفاء.
 

ماذا عن علاج PRP (محلول البلازما الغني بالصفائح الدموية)؟

PRP: محلول البلازما الغني بالصفائح الدموية هو تقنية جديدة لاستعادة الشعر، تنطوي على حل غير جراحي يمكن استخدامه لعلاج تساقط الشعر.  وهو علاج قابل للحقن مشتق من الدم الكامل للمريض ذاته ويتم الإجراء داخل المكتب في تركيا خلال ساعة واحدة تقريباً. والنتيجة المتوقعة هي شعر رأس أكثر صحة وكثافة مما يساعد على استعادة ثقة الشخص بنفسه.

يتم الإجراء عن طريق سحب كمية من خلايا الدم ثم وضعها في جهاز للطرد المركزي على سرعة كبيرة. تؤدي هذه العملية إلى فصل مكونات الدم عن بعضها وتكثيف الصفائح الدموية بنسبة 300-700%. الأمر الذي يؤدي إلى إطلاق العديد من المواد أهمها البروتين والكولاجين اللذان يعتبران من أهم مكونات أدمة البشرة.

فيما تنطوي المرحلة الثانية على القيام بحقن هذه الخلايا الغنية بالصفائح الدموية باستخدام ابرة رفيعة لتبدأ عوامل النمو التالية بالعمل:

  1. عامل النمو المشتق من الصفائح الدموية:(PDGF) وهو العامل الذي ينشط عملية نسخ وانقسام الخلية، وهو عامل أساسي لدعم نمو الشعر.
  2. عامل نمو البشرة:(FGF) المسؤول عن رفع نسبة إنتاج الكولاجين.
  3. عامل نمو أغشية الأوعية الدموية: (VEGF) المسؤول عن زيادة إنتاج الأوعية الدموية.
  4. عامل نمو الخلايا الليفية:(FGF-2) العامل المساعد في نمو الخلايا الداعمة للبصيلات والأوعية الدموية.
  5. عامل نمو التحول بيتا:(TGF_b)العامل الداعم لنمو الأنسجة الغشائية بين الخلايا ودعم التمثيل الغذائي للعظام. 
  6. عامل النمو:(IGF)هو العامل الضروري لتنظيم العمليات الفيسيولوجية للخلايا وهو عامل شبيه بالأنسولين.

 ويفترض أن هذه العوامل ستبدأ بممارسة عملها على الخلايا الجذعية المتواجدة في بصيلة الشعر. ويؤدي تنشيطها إلى ازدياد ملحوظ في نمو البصيلات الجديدة والدورة الدموية. وعادةً ما تُرى النتائج خلال شهرين أو أكثر قليلاً، أي خلال أربع إلى خمس جلسات تقريباً.

 

كيف أختار الطبيب الأفضل لزراعة الشعر في تركيا؟

“إن اختيار الطبيب المشرف المناسب هو أهم قرار في هذه الرحلة”. إليك بعض النصائح التي ستساعدك على اختيار الطبيب المناسب: [6]

  1. أولاً، يجب أن تتأكد أن الجراح الذي سيقوم بإجراء الجراحة لك حاصل على شهادة الطب، ومتخصص في الجراحات التجميلية، ويملك أوراق اعتماد من وزارة الصحة بعد أن أثبت الاستحقاق والكفاءة.
  2. يجب أن يملك الطبيب سمعة طيبة بين زملاءه ومرضاه. ويمكنك التأكد من ذلك عن طريق الاطلاع على عدد العمليات الناجحة التي قام بها خلال مسيرته، وقراءة التقييمات التي قام بها المرضى ومدى سعادتهم.
  3. أيضاً، يجب عليك التأكد من أن الطبيب الذي قدم لك الاستشارة الخاصة هو ذاته من سيقوم بإجراء العملية لك، حيث أن بعض الجراحيين يسمحون لطاقمهم الفني بإجراء الجراحة.
  4. وبالتأكيد قبل أن تختار الطبيب اطلب الاطلاع على نتائج (قبل وبعد) الإجراء في تركيا التي قام بها الطبيب حتى الآن. حيث تعد الصور أبسط دليل لتقييم كفاءة الطبيب الذي سيشرف على عملية الزراعة.
  5. كما أنه من المهم أن لا تنجر وراء التكلفة الأقل، حيث أنها في الغالب ستصل بك إلى طبيب غير مؤهل، الأمر الذي ربما يؤدي إلى نتائج ستندم عليها لاحقاً.

كيف أختار المركز الأفضل لزراعة الشعر في تركيا؟

بالنسبة للمركز يجب عليك أن تنتبه لثلاث أمور مهمة:

  1. عليك التأكد من حصول المركز على التراخيص اللازمة لمزاولة المهنة، وذلك لأن القانون في تركيا يمنع إجراء العمليات التجميلية خارج المستشفيات والمراكز المرخصة المعتمدة.
  2. تأكد أن المرفق الطبي الذي ستجرى به العملية يتمتع بمعايير الرعاية والنظافة ولديه نظام تهوية وتعقيم يعمل بشكل دوري ويومي.
  3. كما يجب أن يكون المرفق المختار مجهز للتعامل مع أي حالة طارئة قد يواجهها الجراح أثناء العملية. اذهب وعاين كفاءة المكان بنفسك إن استطعت حتى لا تقع فريسة لعيادات غير مجهزة تعمل في ظروف غير صحية!
  4. ابحث عن المركز الذي يقدم رعاية لاحقة، فعادةً ما تقوم المرافق الطيبة التي تمتلك احترافية بتقديم رعاية لاحقة. وتشمل الرعاية اللاحقة (متابعة حالة نمو شعر المريض، نصائح لاستخدام منتجات الشامبو والزيوت) حتى وصول المريض للرضى التام عن النتيجة.

حسناً، هل من الممكن أن أحتاج إلى زراعة شعر مرة ثانية في المستقبل؟[7]

في الواقع لا، وذلك لأن الشعر المزروع ينمو عادةً  بطريقة مشابهة للشعر الأصلي الذي تم اقتطاف البصيلات منه، وبما أن الشعر في المنطقة المانحة يميل إلى أن يكون مختلفًا وراثيًا عن المنطقة التي حدث فيها الصلع، فلا يجب أن يحدث الصلع مجدداً، خاصةً إذا تم تنفيذ الإجراء بشكل احترافي يضمن استمرار النتائج مدى الحياة. إلا أن هناك استثناء وحيد يعود إلى جينات المريض الوراثية،لكن لا داعي للقلق حيث أنه الطبيب عادةً يمكن أن يتنبأ بهذا الحدث خلال مشاورات ما قبل الزراعة.

 

متى سأرى نتائج زراعة الشعر؟

رغم أننا نتحدث عن النتائج عادةً في نهاية الموضوع كـ خاتمة،إلا أن السؤال عن النتائج هو أول ما يتبادر إلى الذهن أثناء التخطيط للإجراء. تعد عملية نمو الشعر بعد الزراعة عملية تدريجية وبطيئة نسبياً، يحتاج المرء أثناءها إلى الكثير من الصبر لرؤية النتيجة النهائية. [8]

فيما تعد خبرة الطبيب في التعامل مع الزراعة بكل خطواتها بدءاً من التخدير والإقتطاف وصولاً ل زراعة البصيلات عاملاً مهماً في سرعة التعافي. كما يتحمل المريض أيضاً جزءاً من المسؤولية من خلال متابعته لنصائح الطبيب والتزامه بتطبيق العلاجات الموصوفة. يمكن تقسيم مرحلة تقدير النتائج إلى ثلاث فترات رئيسية:

  1. في المرحلة الأولى، سيخضع الشعر المزروع بعد الجراحة لتساقط مؤقت، يبدأعادة في الأسبوع الثالث بعد العملية، وقد يستمر حتى الشهر الرابع.
  2. سيلاحظ المريض نمو الشعر المزروع بدءاً من الشهر الرابع بشكل واضح. إلا أن كثافة الشعر خلال هذه الفترة تكون خفيفة نوعاً ما، ولكن بعد مرور ستة أشهر تقريباً سيصل الشعر للكثافة والسماكة المطلوبة ليتثنى للمريض رؤية الفرق الواضح.
  3. يستغرق النمو الكامل للشعرة المزروعة الجديدة عادةًحوالي 10 إلى 12 شهراً ليكتمل.

السؤال الذي قد يخطر ببالك: هل زيادة عدد الجذور المزروعة يعني نتائج أفضل؟

ليس صحيحاً، حيث أن كثافة الشعر الطبيعية هي 60 – 120 مجموعة جذور لكل سنتيمتر مربع، فيما تتفاوت الكثافة حسب المنطقة. إن كمية الجذور التي يمكن للطبيب استئصالها دون أن تترك آثارًا سلبية في المنطقة المانحة هي 4500 جذر، قد تزيد بمائة أو مائتين وقد تنقص وذلك تبعاً للحالة الفريدة لكل شخص. لذا لا تنخدع بالإعلانات التي تعدك بزراعة 8000جذر أو بصيلة، فهذا غير ممكن، وتذكر أن الطبيب المتمرس هو من يستطيع إنهاء زراعة الشعر دون أن يترك أي آثار سلبية، تبعث على الشعور بالشك حول حقيقة شعرك في عقل من يراك.

حسناً، ماذا أفعل إن واجهتني إحدى هذه المشاكل؟ 

  • كيف أسيطر على النزيف ؟
  1. عادةً ما يحدث النزيف خلال الأيام الأولى بعد الخضوع لزرعة الشعر. ويتوقف بواسطة تطبيق ضغط مباشر بلطف على المنطقة، بواسطة شاش معقم لمدة 15دقيقة.
  2. إذا لم تتمكن من السيطرة على النزيف مع الراحة والضغط، أخبر الطبيب مباشرة.
  3. تذكر، يمكن لبعض الطعوم أن تتساقط خلال الثلاث أيام الأولى بعد زراعة الشعر في تركيا. يعد هذا أمر طبيعي فلا داعي للتوتر.
  • كيف أسيطر على الألم؟
  1. من الطبيعي أن تشعر ببعض الألم خلال أول ليلتين بعد زراعة الشعر في تركيا. لكن عادة ما يختفي هذا الألم بمساعدة مسكنات الألم التقليدية. لا تستخدم المسكنات إلا كما وصفها الطبيب أو عند الحاجة.
  • كيف أتعامل مع الجرح؟

عندما تنتهي من زراعة الشعر في تركيا سيقوم المركز بإعطائك حقيبة صغيرة لتستخدمها كالتالي:

  1. شاش معقم: استخدمه للتعقيم وتطبيق العلاج أو الضغط بلطف على مناطق النزيف.
  2. بخاخ يحتوي على محلول معقم: استخدمه بشكل يومي لمدة 3أيام كالتالي: قم بترطيب قطعتين من الشاش بالمحلول المعقم، ثم ضعهم بلطف على منطقة الزراعة لمدة 30-60دقيقة مرتين يومياً. ستساعد هذه العملية على إبقاء الجروح معقمة ورطبة.
  3. وللعناية بالمنطقة الخلفية من الرأس، قم بتطبيق إحدى الكريمات المضادة للالتهاب وذلك للتقليل من خطر العدوى.
  • كيف أسيطر على التورم؟
  1. عادةً ما يحدث التورم في المنطقة الأمامية من الرأس في اليوم 2-4 بعد زراعة الشعر في تركيا. لا تخف، إن لاحظت أن التورم تمركز في منطقة الجفون أو سبب لك هالات حول العينين، ستختفي هذه الأعراض خلال أيام ولن تترك أي أثر.
  2. فيما تستطيع أن تقلل من احتمالية حدوث أو زيادة التورم بواسطة طريقتين: إما النوم مع رفع رأسك بدرجة 45 درجة لأول 3ليالي بعد زراعة الشعر أو من خلال وضع الثلج على الجبين لمدة 15 دقيقة 4-6 مرات.
  • كيف أتعامل مع احتمالية حدوث العدوى؟
  1. يعد التقاط العدوى بعد زراعة الشعر أمر نادر الحدوث، لكن كـ تدبير وقائي تجنب التعرض للتراب أو الغبار خلال 14يوم الأولى. وقم بتعقيم يديك بشكل دوري خاصةً قبل لمس فروة الرأس.
  • كيف أسيطر على الحكة؟
  1. ربما تشعر بحكة مزعجة نوعاً ما في المناطق التي تم منها الإقتطاف او التي تم فيها الزراعة. وتعتبر الحكة جزء من عملية شفاء أي جرح لذا لا داعي للقلق اتجاهها. إلا إذا لم تعد تحتمل شدتها، اطلب من طبيبك اسم مرهم مخدر مثل هيدروكورتيزون 1٪، وقم بتطبيقه لكن بعد أسبوع من تاريخ الزراعة على الأقل.
  • ماذا عن العمل والرياضة؟
  1. قم بترتيب إجازة من الأعمال التي تتطلب بذل جهد لمدة أسبوع بعد زراعة الشعر في تركيا.
  2. قم بتأجيل ممارسة كل أنواع الرياضة المجهدة بما فيها السباحة لمدة 10-14يوم بعد العملية.
  3. بعض الناس يعودون لأعمالهم الخفيفة في صباح اليوم الثاني للعملية، فيما يقوم آخرون بأخذ إجازة لعدة أيام منتظرين سقوط القشور والتي عادةً ما تسقط خلال 7-10أيام بعد زراعة الشعر في تركيا.
  • ماذا عن الاستحمام والعناية بالشعر؟
  1. بدءاً من اليوم الأول بعد الزراعة يمكنك غسل شعرك مع مراعاة عدم توجيه الماء بشكل مباشر عليه لمدة خمس أيام وذلك للحفاظ على الطعوم من التساقط.
  2. يمكنك استخدام مثبات الشعر إن أحببت بعد الأسبوع الأول من الزراعة لكن يجب إزالتها بشكل يومي.
  3. عندما تقوم بتسريح الشعر حاول أن تتلطف كي لا تؤذي الطعوم.
  4. تجنب استخدام مجففات الشعر خلال أول أسبوعين بعد زراعة الشعر في تركيا، خاصة الحارة منها.
  5. ملونات الشعر يمكن استخدامها بعد التأكد من انتهاء عملية تساقط القشور بشكل كامل.
  • ماذا عن الغرز الجراحية (في حال وجودها)؟
  1. سيقوم الطبيب بإزالة الغرز من المنطقة المتبرعة بعد 14يوم من زراعة الشعر في تركيا.
 

لماذا يجب علي اختيار تركيا ؟

في عام 2010، كانت هناك 923،599 عملية لاستعادة الشعر، تمت على مستوى العالم وفقاً للجمعية الدولية لجراحة ترميم الشعر. وانقسمت هذه العمليات إلى 671392 إجراء غير جراحي، و251208 عملية جراحية. [9]

ما تجدر الإشارة إليه هو أن عدد عمليات زراعة الشعر قد ارتفع من 2004 إلى 2011 بنسبة 454٪ في الشرق الأوسط وبنسبة 345٪ في آسيا.

وعلى مفترق الطرق بين آسيا وأوروبا، تمتعت تركيا بموقع استراتيجي جذب سياح العالم من كلتا القارتين وذلك يعود للتقدم الطبي وجمال الطبيعة اللذان يساعدان على السياحة والعلاج في آن واحد. إضافة لذلك، لقد أحرزت تركيا تقدماً هائلاً في بنيتها الطبية، من خلال إضافة أحدث المعدات التكنولوجية، ومتابعة أحدث التقنيات العالمية، عدا عن خبرة الأطباء الكبيرة المكتسبة من الممارسة اليومية.

 فيما تمتلك البلاد أيضاً أكبر عدد من المستشفيات المعتمدة من اللجنة المشتركة الدولية بعد الولايات المتحدة الأمريكية، وهي إشارة جيدة لضمان معايير الجودة والسلامة العالمية. ولا ننسى تصنيفها كـ واحدة من أفضل عشر دول في العالم في مجال زراعة الشعر وذلك حسب إحصائيات الجمعية الدولية للجراحات التجميلية (ISAPS). [10]

يذكر أنه في عام 2012 رحبت تركيا بحوالي 30 مليون سائح، من بينهم 100 ألف سائح طبي قدموا لإجراء جراحات تجميلية.

 

كيف أحصل على أعلى المعايير بأفضل التكاليف؟

عالمياً تتراوح تكلفة زراعة الشعر بين 4 آلاف دولار إلى 15 ألف دولار أمريكي أما في تركيا فهي تتراوح بين 1.200دولار أمريكي حتى 4ألاف دولار أمريكي. وعادةً، ما يتم تحديد التكلفة الإجمالية وفقاً لعدد من العوامل أهمها: (نفقات الطاقم الطبي والمركز، التقنية المستخدمة أثناء الإجراء، عدد البصيلات المراد زراعتها، نوعية التخدير المستخدم للعملية، وتكاليف الإقامة في بلد الزراعة). كما يذكر أن تكلفة زراعة اللحية أو الحواجب تتجاوز التكلفة المتعارف عليها في عمليات زراعة شعر الرأس، وذلك لحساسية المنطقة التي تحتاج إلى المزيد من الدقة والمهارة.

لكن، بشكل عام تقدم تركيا أسعارًا تنافسية مقارنةً بمنافسيها في الخارج تصل إلى توفير70%من قيمة العلاج في الولايات المتحدة الأمريكية ويساعدها على ذلك عدة أسباب أهمها انخفاض تكاليف المعيشة وارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي  واليورو مقابل الليرة التركية. [11]

إن انخفاض التكلفة في تركيا لا يعني معايير أقل، حيث أن مؤسسات الرعاية الصحية في تركيا تتمسك بأعلى المعايير المتفق عليها مع الاتحاد الأوروبي، وعلاوة على ذلك فإن تركيا تستضيف أهم الجراحين التجميليين في أوروبا.

 

ما الخدمات التي تقدمها المراكز الطبية في تركيا؟

عادةً ما تقدم أغلب المراكز الطبيبة التجميلية في تركيا عروض مغرية للمرضى كحزمة متكاملة تشمل تكلفة العلاج، والتنقل من المطار إلى العيادة والفندق، والإقامة في الفندق، بالإضافة إلى خدمات الترجمة. الأمر الذي يوفر على المريض الكثير من التكاليف خصوصاً تسهيل عائق اللغة للمرضى الأجانب أثناء التجول في تركيا من خلال خدمات الترجمة الفورية.

نصيحتنا الأخيرة لك، لا تتعجل! خذ الوقت الكافي في البحث قبل اتخاذ القرار.  قم بمقارنة الأطباء حسب السمعة والمرافق الطبية نسبة للخدمات المقدمة. ولا تنسَ البحث عن الشهادات والتقييمات (الإيجابية والسلبية) حتى لا تقع في فخ الإعلانات الزائفة لعيادات غير مجهزة، تتعامل مع أطباء غير مختصين.


Leave a Reply